كتاب واصل

أطفالنا .. ومعاناة الثياب.!

بقلم / خالد العرياني

لا يخفى علينا جميعاً ان الثوب السعودي يعتبر زيًّا أساسياً يومياً للمواطن السعودي، وهو مصنوع من رداء فضفاض طويل يغطي معظم الجسم بأربعة أزارير من ناحية الصدر وبأكمام طويلة تنتهي عند الكف.

وهو الزي الرسمي الذي نفتخر به عندما نرتديه في جميع محافلنا الرسمية والاجتماعية بكل أنواعها..

فهو الزي الرسمي الذي نرتديه في مدارسنا ودوائرنا الحكومية ومقار أعمالنا بجميع انواعها وبكل فخر.

لكن انا الآن اتحدث في مقالتي هذه وأخص الذكر لفئة غالية على قلوبنا الا وهي أبنائنا الطلاب في الصفوف الأولية (الدنيا) واقصد بذلك من صف اول ابتدائي الى صف ثالث ابتدائي فهم فئة لا يحسنون التصرف بحكم صغر سنهم فيجدون صعوبة عندما يريدون اللعب في الحصة الخاصة برياضة كرة القدم او غيرها من الألعاب التي تتطلب منهم نزع الثوب والبقاء على الملابس الخاصة بالرياضة ولا يستطيعون حينها الفك ولا التركيب ولا حتى المحافظة على بقاء الثوب نظيف نايهك عن إعاقة حركتهم لصغر سنهم..
ونطالب من هذا المنبر وزير التعليم إعفاء هذه الفئة من لبس الثوب في هذا السن بالتحديد ثم الاستئناف مجدداً من صف رابع ابتدائي..
استنتاج:
بفضل الله ثم بفضل قيادتنا الحبيبة يقفز التعليم بنا قفزات متتالية وإنجازات عظيمة في بلد يضع التعليم أولا ويدعمه بكل سخاء.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى