تعليمية

جامعة حائل تختتم مشاركتها في المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم ب ٧ اتفاقيات و ٣ ورش عمل

حائل –  واصل  – عبير الشمري:

اختتمت جامعة حائل مشاركتها في المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم، الذي تنظمه وزارة التعليم خلال الفترة من 7 إلى 10 شوال 1443هـ، تحت عنوان “التعليم في مواجهة الأزمات: الفرص والتحديات”، وذلك في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، من خلال جناح خاص يشمل التعريف برؤية ورسالة الجامعة، وخطتها الاستراتيجية، والبرامج الأكاديمية.

وأكد رئيس جامعة حائل، الأستاذ الدكتور راشد بن مسلط الشريف، أن مشاركة الجامعة في ذلك المؤتمر الدولي تأتي انطلاقًا من حرصها على تبادل الخبرات مع الجامعات والجهات التعليمية المحلية والدولية، والتعرف على التجارب المميزة في تطوير التعليم في المملكة، والاستفادة من الحلول التي تسهم في رفع المخرجات التعليمية من أجل الإسهام في تعزيز رؤية المملكة ٢٠٣٠، كما تم خلال المؤتمر استعراض العديد من الإنجازات التي حققتها الجامعة على المستويين المحلي والدولي، إلى جانب عرض بعض تجارب الجامعة المميزة في عدة مجالات متنوعة، من أهمها عرض المكتشفات الأثرية لطلبة الجامعة في مدينة فيد التاريخية، وجهود الجامعة في هذا المجال.
‏‎

وأشار إلى أن هذا المؤتمر يأتي تتويجاً للجهود الكبيرة والمميزة التي تقوم بها وزارة التعليم في رؤية المملكة 2030، وتعزيز فرص المشاركة المحلية والعالمية في مجال التعليم، والتعرف على محفزات الاستثمار في التعليم، في ظل الدعم السخي والاهتمام المتواصل الذي تلقاه الجامعات، ومن بينها جامعة حائل، من قِبَل حكومة خادم الحرمين الشريفين، الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، وسموّ ولي عهده الأمين، صاحب السموّ الملكي الأمير محمد بن سلمان– حفظهما الله-.

وقدم رئيس جامعة حائل الشكر والتقدير باسم كافة منسوبي الجامعة وطلابها لمعالي وزير التعليم، الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ، ولمعالي نائب الوزير للجامعات والبحث والابتكار، الدكتور محمد بن أحمد السديري، ولكافة المسؤولين بالوزارة على ما يقدمونه من جهود كبيرة ومقدرة أسهمت في نجاح هذا الحدث العالمي الكبير، وعلى ما تحظى به الجامعات من متابعة مستمرة من أجل تحقيق أهدافها وفق توجيهات القيادة الحكيمة- أيدها الله-.

كما رفع رئيس الجامعة شكره وتقديره لكافة الزملاء والزميلات، والطلاب والطالبات أعضاء وفد الجامعة المشارك في المؤتمر والمعرض الدولي للتعليم ٢٠٢٢م، على ما بذلوه من جهود أسهمت في نجاح مشاركة الجامعة.
وأوضح وكيل الجامعة للتطوير والأعمال، الدكتور عبدالعزيز بن رشيد العمرو، المشرف على الجناح المشارك، أن الجامعة شاركت بثلاث ورش عمل متخصصة، قدمها نخبة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعة، شملت: “المكتشفات الأثرية لجامعة حائل، فيد التاريخية أنموذجاً”، كما استعرضت الورشة الثانية “تجربة الجونيوم السعودي في جامعة حائل والتطلعات المستقبلية”، بالإضافة إلى ورشة عمل بعنوان “منظومة أكاديمية لتطوير القطاع غير الربحي: تجربة جامعة حائل”.

وأضاف أن الجامعة خلال هذا المؤتمر وقّعت 7 اتفاقيات مع عدة جهات، شملت اتفاقية مذكرة تعاون مع صندوق الموارد البشرية”هدف”، ومذكرة تفاهم مع المركز الوطني لتنمية القطاع غير الربحي، وكذلك اتفاقية تقديم خدمات مع مجموعة السعودي الألماني الصحية، كما وقّعت الجامعة مذكرة تفاهم مع الهيئة العامة للأوقاف، وهيئة تقويم التعليم والتدريب، وكذلك وقّعت اتفاقية تعاون مع المركز الوطني للتعليم الإلكتروني، ومذكرة تفاهم مع جامعة المجمعة.

يذكر أن جناح الجامعة تم تصميمه بشكل مميز من قبل قسم هندسة التصميم الداخلي بالجامعة، حيث شكل الخط العربي كلمة خادم الحرمين الشريفين وسموّ ولي عهده الأمين عن التعليم هوية جناح الجامعة والذي شهد إقبالاً كبيرًا من قبل زوار المؤتمر ، وتشرف الجناح بزيارة معالي وزير التعليم ومعالي نائب الوزير للجامعات والبحث والابتكار وعدد من أصحاب المعالي و السعادة رؤساء الجامعات والمسؤولين.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى