كتاب واصل

هذا ماحدث في مصر

كتبه : عائشة العتيبي

الحدث مأساوي و القضية مؤلمة والقصة التي ذُكرت واقعية و أن من أشد ذنبٍ يُرتكب على مَرِّ العصور هو القتل و إِزهاق النفس بدون وجه حق و ترك من خلفها في يتُمَ و فقد أي ظلم يُرتكب في قصة فتاة ضحَّت بنفسها و حياتها للأسف لكي تنقُّذ نفسها ومن أقرب شخصا منها هو زوجها أي ظلم يُرتكب في حقها لكي تُعَامل بهذه القسوة و التسلُّط والمكر و القُبح إلى النهاية مُحزنةٍ التي أحزنت الآلاف من البشر في العالم العربي والإسلامي، أن من أشد الظلم قتل النفس و بكل خُبث و مكر و من جانب التشويه كما ذُكر في قصتها، إِنَّنَا خلقنا لكي نُظهر الحق و يُعطى كل مُجْرِماً جزاءَهُ من العقاب الذي حدده الله في كِتَابِهِ و سنة نبيه فلدينا شريعة تُطبَّق ومنهج ثابت و واضح الأصول، من المؤلم إننّي اكتبُ وبكل حرقة لجُرمٍ يُرتكب كهذا في حق فتاة ذهبت وتركت رضيعها وحيداً دون أم حنونه و بسبب أب يجهلُ الإنسانية، ما حدث كان شيء يتطلب الدفاع عنه ولو بالقليل، و ساحة الجريمة شهدت لزوجه غابت وقُتِلت دون ذنب و زوج مُجرِم و صاحب آخر شارك في الجريمة و رضيع لا يفقهُ إلى الآن ما الذي حدث!. هذا ما حدث في مصر و اسأل الله أن يظهر حق تلك الفتاة التي ماتت لكي تنقُّذ نفسها في منزلا كانت تعتقد أنهُ الأمان لها يوماً ما فأصبح العكس مكان فقدت فِيهِ حياتها، عزائي الصادق لأسرتها و ذويها ومن يعز عليها و للشعب المصري الوفي.
تفاعلاً مع هاشتاق #حق_ايمان_عادل 

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق