اهم الاخبارصوتك وصل

الحمدي يناشد ولي العهد نقل زوجته المعلمة الى محافظة جدة لمتابعة حالة ابنته دانه

"الاب يعمل في تبوك والزوجة معلمة في نجران والطفلة تحتاج لمتابعةفي مستشفى الملك فيصل التخصصي بمحافظةجدة"

نجران – واصل – عبدالله الحارثي- لافي العنزي :

دانة عبدالله الحمدي طفلة صغيرة عمرها اربع سنوات  تلك الزهرة الجميلة تتمنى ان تعيش كاي طفلة تمشي وتتكلم فهي تشكو من عيوب تكوينية سببت لها إعاقة كاملة  .

كانت دانة برفقة امها والتي تعمل في وزارة التعليم معلمة بمنطقة نجران ؛ وتم تشخيص الحالة من قبل الهيئة الطبية بمنطقة نجران ان حالتها تحتاج لتحويل لمستشفى متخصص وبالفعل تم تحويلها إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي .

دانة التي لا تستطيع الكلام والمشي بقدر من المولى سبحانه وتعالى ؛ دانة تراقب بعينيها الصغيرتين الى من سيساعدها باذن الله ولسان حالها” يا صاحب القلب الكبير محمد بن سلمان انا ابنتك الصغيرة “دانةالحمدي ” اعاني من اعاقة كاملة ، وحالتي تزداد سوءا يوما بعد يوم ، وليس لي علاج إلا في مستشفى الملك فيصل التخصصي ؛ والذي جاء الامر بعلاجي فيه .

يا سيدي امي احتاجها ان تكون معي ؛ فهي تعمل معلمة في منطقة نجران ؛  فهلا ساعدتنا على نقلها إلى محافظة جدة لتكون معي في مشوار العلاج الطويل ” .

 

عبدالله الحمدي والد “دانة” ينظر لطفلته الصغيرة ، وامله ان يتم إنهاء معاناتها حيث انه يعمل في محافظة املج بمنطقة تبوك ؛ ولديه طفل يبلغ ست سنوات ، وطفلة تبلغ ثمان سنوات ، ورضيع عمره أربعة أشهر ؛ وكلهم تحت رعاية جدتهم الطاعنة في السن ،  ولا يرون امهم الا في نهاية كل فصل دراسي .

والطفلة المعاقة حالتها تزداد سوء ، وتحتاج لمتابعة وعلاج مكثف حتى يعود لها ابتسامتها قبل أن تذبل تلك الزهرة الجميلة .

كما يأمل الحمدي في الله ثم في ولي العهد ان يستجيب له ولنداء ابنته دانة ، وتوجيه من يراه في وزارة التعليم ليتم نقل زوجته خصوصا ان معاملة نقل زوجته حسب ظروفهم الموجودة ضمن برنامج وزارة التعليم للظروف الخاصة .

وعبر”واصل“تناشد أسرة الحمدي صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله بتوجيه من يراه  بنقل ام دانة والتي تعمل معلمة في محافظة يدمة بمنطقة نجران إلى  محافظة جدة حتى تكون بقرب ابنتها ؛ وتحقيق رغبة دانة الطفلة الصغيرة ابنة الأربع سنوات .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق