اهم الاخبارصوتك وصل

من جديد اضراب وغياب سائقي إحدى شركات (النقل المدرسي) بتيماء معاناة بلا حل ومطالبات بحلول صارمة

تيماء – واصل – نواف التمامي :

مع كل صباح يوم دراسي جديد تطل علينا معاناة أهالي محافظة تيماء مع المواصلات والنقل المدرسي الذي أصبح هم وهاجس يؤرق الكثيرين من أولياء أمور الطلاب والطالبات وتعدى ضررها على الأسر الفقيرة كالأرامل والأيتام والتي ليس لها عائل غير الله ، وعلى مايبدو أن مشروع تطوير النقل المدرسي العام بحاجة إلى إعادة النظر في أبعاد هذه الملف والتي تعكس معاناة الطلاب والطلابات في شتى المراحل وينعكس سلبا على مستواهم الدراسي .

وعبر صحيفة ” واصل ” الإلكترونية نطرح ملف قضية شائكة تحمل معاناة أولياء الأمور ، بين طياتها الكثير من القصص المؤلمة وما من جديد يذكر ، سوى سؤال يوجه للمسؤولين : متى ستنتهي معاناة طلاب وطالبات محافظة تيماء مع النقل المدرسي رغم أنها ليست مشكلة وليدت الأمس بل منذو أعوام ولماذا هذا الصمت المطبق من قبل وزارة التعليم ؟

بدورها صحيفة “واصل” ومن منطلق الرأي والرأي الأخر ومبدى الشفافية تواصلت مع المتحدث الرسمي والناطق الإعلامي بتعليم منطقة تبوك الأستاذ / علي القرني والذي أجاب على تساؤلات كثيرة حول هذا الموضوع كان من أهمها إضراب بعض سائقي النقل المدرسي في عدد من مدارس المحافظة وعدم القيام بالأعمال الموكله لهم في إيصال الطلاب والطالبات إلى مدارسهم بالإضافة لعدم قيام الشركة المشغلة بصرف رواتب بعض السائقين مما دفع الكثيرين رغم الحاجة إلى المبادرة بدفع قيمة الوقود والمحروقات بل تعدى الأمر إلى الصيانة على حسابهم الخاص وكانت النتيجة رفض البعض منهم وإضرابهم عن العمل والذي أكد بدوره صحة مايشاع معلل الأسباب والخلل التي تمكن ورى إحدى الشركات المشغلة للنقل المدرسي بمحافظة تيماء على حد قوله والتي لم تقم بعملها حسب العقد والشروط المتفق عليها وعدم تنفيذ ماجاءت بها توصيات وزارة التعليم .

مؤكد في الوقت نفسة أن إدارة تعليم تبوك على علم واطلاع بهذا المشكلة ويجري حاليا عقد إجتماع لحل حيثيات وأسباب الخلل الكامن مع الشركة المشغلة في سبيل تطوير التعليم حسب الصلاحيات المنصوص عليها .

من جهته أكد مصدر مسؤول لصحيفة “واصل ” الإلكترونية حول سؤال طرحتة هل من الممكن إيجاد حلول مستقبلية وعقوبات صارمة تنفذ بحق المتعهدين وبعض الشركات المشغلة للنقل المدرسي بسبب تقاعسهم عن الأداء بمهامهم ، حيث أجاب قائلا : أن إدارة تعليم تبوك ممثلا بإدارة تعليم محافظة تيماء لايملك الصلاحية من حيث المستخلصات والالتزمات المالية لانها تعتبر جهة رقابية وإشرافية فقط الأمر الذي سبب لنا كثير من الإحراج بسبب تساؤلات أولياء أمور الطلاب والطالبات وبالمقابل أدى إلى تفاقم المعاناة .

وعام بعد عام ورغم الإنتظار ومخاطبة الجهات التعليمية المشرفة على النقل المدرسي في المحافظة والمنطقة ووصولاً للوزارة ، ورغم الإنتظار للوعود التي قطعتها شركة التطوير منذ بداية العام الدراسي الحالي ، ولكن لم تلح أي بارقة أمل في الأفق حتى الآن فلا زالت كلها وعود لم تنفذ .

لماذا لا يتم النظر بعين الرحمة لأولئك الأسر الضعيفة التي ليس لها دخل يكفي مستلزمات أبنائها الأساسية فضلاً عن مبالغ تدفع للناقلين تثقل كواهل أولياء الأمور في ظل هذا التوقف من شركة النقل المعنية عن القيام بعملها في المحافظة ، أسئلة كثيرة تحتاج إلى إجابات صريحة نطرحها على طاولة المسؤول علها تجد آذان صاغية على أمل إيجاد حل سريع ينهي معاناة الأسر .

وحال لسان أهالي المحافظة وأولياء الأمور يقول رحلة مدرسية يومية آمنة، وسائق ملتزم، وجهة مشرفة مسؤولة ، هي مطالبنا فيما يخص الرحلة اليومية لأبنائهم الطلبة من المنزل إلى المدرسة .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق