كتاب واصل

المرأه ودورها الحيوي

unnamed (49)
بقلم / مروة الحامدي

لاشك بأن للمرأه دور حيوي بارز بالمجتمع …. كيف لا وهي الأم والأخت والزوجه …. ان المرأه لتتبؤ مكانه عظيمه في المجتمع لكونها تأخذ حيز البطولة بعلمها وعملها …. ان للمرأة مكانه عظيمه فهي لم يعد ينصب عملها في المنزل فقط . فلقد تعدت حدود الجلوس والركود …. نعم ان لدورها بالمنزل دور كبير فهي المربية وهي الموجهه وهي عمود المنزل الصامد …. لقد شقت المرأة طريقها نحو هامات العلا مخلدة للتاريخ امجاد وللنبوغ اسرار من العلم والعمل والشهامة والبلاغة …. فلقد اصبح للمرأة شأن كبير في مجتمعاتنا … وهي بذلك خرجت لتقول للعالم اجمع بأنها تمتلك الكثير لتقدمه لمجتمعها حاملة معها العلم الغزير ….. كانت المرأة في القدم ضئيلة التفكير منبسطة التعبير وترى انها تقدم رسالة كبيرة لبيتها وابنائها وهي بذلك على حق …. واليوم وقد تقمصت ادوار شتى في مجالات اوسع وبعلوم اشمل وردود فعل اعم واعمق لتنير لنا دياجيج الظلام عبر رسالة عظيمة تقدمها…
هاهي المرأة في مجتمعنا العربي تناطح السحاب وتعتلي المنصات والمهمات لتبرز لنا جانب العلوا المقدام …. هاهي وقد اعتلت القمم الشاهقة لتؤكد لنا بأنها تمتلك الكثير والكثير لتقدمه لمجتمعها ولوطنها مرددة ان للوطن علي حق …. هاهي تسير بكل ثقة دون ان تلتفت للوراء …هاهي تقدم لنا باكورة علمها وعملها حتى اصبح لها شأن كبير وعلو هامه وقامه ….
لقد رفعتي الرؤس وزينتي الكفوف واسعدتي الخواطر والأفواه ….
ايتها المرأه انك بماتقدميه لمجتمعك ووطنك انما لتؤكدي انك اصبحتي نموذجا حيويا يفتخر به ….
هاهي المرأه تعتلي منابر الشورى لتقدم عملا جبارا يساهم في نمو البلاد وتطورها … وهاهي تقول رأيها بكل صراحة في كل مامن شأنه العمل على رفعة المجتمع من خلال تواجدها …. هاهي المرأة تضع لها بريق امل من خلال تواجدها في المجالس البلدية لتقدم الحلول ولتعطي الأفكار ولتخلد الأقوال والأفعال اعمالها …. انها وان كانت امرأة الا ولها دور حيوي بارز ….
ان المرأة قدمت الكثير من خلال عملها المجتمعي الكبير في المدارس وماتقدمه المعلمة المرأه من جهد جهيد جبار عبر باحات العلم والتعليم ولنا في تخريج دفعات من بناتنا لسوق العمل خير دليل وبرهان …. ان دورك دور كبير فأنتي تجمعين الأدوار كلها داخل المنزل وخارجه …. وها انتي يا امي ويا اختي ويا صديقتي تقدمين العمل الصحي الطبي بكل اتقان وبكل اريحية وبكل لهفة حب لعملك حتى تشعري بالسعادة وانتي تقدمين الخير والفلاح لمن هو بحاجه لرعايتك الأموية الحانية …..
ايتها المرأه ان العالم كله ليفخر بماتقدميه فسيري الى الأمام ولتعلمي انك تقدمين نفسك ووقتك ومالك وعلمك كل ذلك في سبيل رفعة وطنك ومجتمعك …..
انك بماتقدمين لتوصلي رساله حب واخاء ادورك البارز والجميل ……
ايتها المرأة (ان لك دور حيوي )

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى