الدولية

نشطاء يجددون طلب رئيس زيمبابوي بالزواج من أوباما بعد قانون المثليين “فماذا تعرف عن المثليين ” (صور)

unnamed (31)

وكالات ــ واصل ــ عبدالله الحارثي:

اقرت المحكمة العليا زواج المثليين بجميع ولايات أمريكا .

وأوباما يهنئ ” بانتصار الحب”، كان عنوانًا تداولته الصحف العالمية ووكالات الأنباء أمس ، بعد أن أُقر زواج المثليين في جميع الولايات.

حيث جاء هذا القرار بفارق ضئيل بين أعضاء المحكمة التسعة ، حيث صوَّت خمسة قضاة لصالح السماح بزواج المثليين، في مقابل اعتراض أربعة من قضاة المحكمة، ليطالب حكومات الولايات بالاعتراف وتوثيق هذا النوع من الزواج.

“إذا كان أوباما يريدنا أن نوافق على زواج المثليين في بلادنا فعليه أن يوافق أن أتزوجه ليكون قدوة ومثالًا جيدًا”.

كانت تلك الكلمات ردًا من روبرت موجابي رئيس زيمبابوي على الرئيس الأمريكي باراك أوباما الذي دعا قبل ستة أشهر إلى تكريس الحريات بما فيها زواج المثليين في جميع أنحاء العالم، التصريح نفسه الذي قاله نشطاء التواصل الاجتماعي، اليوم، ردًا على قرار المحكمة العليا في أمريكا.

وقد علق على الخبر حسن الحارثي بقوله : ” ‏أوباما الحمار رفض الا أن ينهي حياته السياسية بأبشع قرار يمكن لأي رئيس حكومة أن يتخذه، ولا يوجد أي دين يبيح الشذوذ ويقره علنا “

وتركي الثمالي:” مافعلته أمريكا بقيادة القذر أوباما ليست حرية إنها غجرية وإنحدار أخلاقي مناويء للفطرة حتى البهائم أصبحت أعلى شأناً منهم “

وتكلم الكثيرين عن الموضوع ومنهم من علق ساخرا ” لو انا مكان اوباما كان وافقت على طلب الزواج ” .

الجدير بالذكر ان صحيفة”واشنطن بوست” الأمريكية،وضحت في صفحتها الرئيسية :” أن دولة الدنمارك كان لها السبق بإصدار قانون يكفل حق زواج المثليين عام 1989، لكن تم إيقاف العمل بموجب القانون، حيث لم يتمكن الزوجان من إتمام زواجهما في الكنيسة ولم يتمكنا من تبني طفل، لكن على أي حال وبرغم ذلك اعتبر العالم تلك الخطوة واحدة من أهم الخطوات التي اتخذت في ذلك الوقت “.

و في التسعينات، شرعت دول ومناطق أخرى حول العالم، قانونًا يكفل حق المثليين في الزواج .وفي العام 2001 شرعت هولندا أيضًا ذلك القانون، الذي بموجبه قضت على التفرقة بين زواج مختلفي الجنس ومثلي الجنس واعتبرت القانون خطوة تجاه المساواة بين جميع أفراد المجتمع.

اتبعت عدة دول أخرى الدنمارك وهولندا، حيث شرعت بلجيكا هي الأخرى قانوناً يكفل حق زواج المثليين وذلك كان في عام 2003.

وفي المقابل بعد إقرار “الزواج المثلي” بأمريكا هناك 76 دولة تجرمه ، و 7 تقضي بالإعدام فيه فقد بين الخبر أن
“76”.. عدد الدول التي تجرم العلاقات المثلية، ولا تسير على نهج الحكم الذي أصدرته المحكمة العليا في الولايات المتحدة، والذي يقضي بمنح الحق للمثليين جنسيًا بالزواج في كافة الولايات الأمريكية، وهو الحكم الذي وصفه الرئيس باراك أوباما، بأنه “انتصار لأمريكا.. وانتصار للحب”.
تتراوح العقوبات التي تفرضها تلك الدول على المثليين ما بين أحكام بالسجن وحتى الإعدام، وفقًا لتقارير الأمم المتحدة لحقوق الإنسا،ن والتي أشارت إلى أن 7 دول تقيم حد الإعدام كعقوبة مقررة من من الناحية القانونية للجرائم المتعلقة بالمثلية الجنسية، وهي: “إيران، موريتانيا، المملكة العربية السعودية، السودان، اليمن”، وقد تطبقها المحاكم الدينية في مناطق من الصومال ونيجيريا.

وفي أوغندا، تطبق عقوبة الحبس، حيث وقع الرئيس الأوغندي يوري موسيفيني، العام الماضي، على قانون ضد المثليين، يقضي بحبس المخالفين لأول مرة 14 سنة، كما يقضي بالسجن المؤبد كعقوبة قصوى لمجموعة من المخالفات تسمى “الشذوذ الجنسي المتفاقم”، المعرف بأنه ممارسة الجنس لمرات عدة بين بالغين من نفس الجنس بالتراضي.

وصفق مسؤولو الحكومة عقب التوقيع مشروع القانون، الذي دعت نسخته الأصلية إلى تطبيق عقوبة الإعدام بحق المخالفين، لكن تلك العقوبة أزيلت عقب انتقادات دولية كبيرة.

أما القانون الهندي، جرَم المثلية الجنسية، حيث يعاقب كل شخص بعشر سنوات سجنًا وغرامة مالية ويصف المثلية الجنسية بغير “الطبيعية”، حيث نقضت المحكمة العليا في الهند، في العام 2013، حكمًا أصدرته محكمة أدنى عام 2009 نص على عدم تجريم المثلية الجنسية في ضربة لحقوق المثليين في أكبر ديمقراطيات العالم من حيث عدد السكان.

وعلى الشق الاجتماعي، أقرت بعض الدول عقوبات لا تصل إلى حد السجن ولكن باستبعاد والنفر من هؤلاء الأشخاص في المجتمع، حيث أقرت “بوروندي” بإمكانية طرد التلاميذ الذين يعتقد أنهم من المثليين من مدارسهم، وذلك عملًا بالمادة 9 من الأمر الوزاري الصادر عن وزير التعليم الأساسي رقم 620/613 بتاريخ 7 يونيو 2011.
وفي المجر، يعرف الدستور الذي أقر عام 2012، الأسرة بطريقة تستبعد الأشخاص المثليين والمثليات ومزدوجي الميول الجنسية والمتحولين جنسيًا.

أما على الناحية النفسية فانظر خطورة المثلية :-

– يكون الأشخاص المثليون عرضة لخطر الأمراض التى تنتقل بالاتصال الجنسى وفقا لما ذكره موقع “Facts about Youth” الإلكترونى، وكذلك للإصابات الجسدية والاضطرابات العقلية والنفسية، وكذلك يقصر معدل العمر الافتراضى لهم.

– تحدث نسب عالية لإصابة الأشخاص المثليين سواء كانوا من النساء أو الرجال بالأمراض النفسية والتى من أخطرها الاكتئاب وتعاطى المخدرات والايدز ، وكذلك محاولة الانتحار .

– هناك دراسة علمية أيضا أثبتت أن المدة التى تقصر من المعدل الافتراضى لعمر الإنسان عندما يكون مثلى تصل إلى 20 عاما كاملا من متوسط العمر المتوقع، وذلك بخلاف ترددهم الدائم على عيادات الأطباء بسبب الأمراض الكثيرة التى تصيبهم.

– ستكون نفسية هذا الطفل الذى يولد فقط من أب أو من أم منهارة وتعيسة وكئيبة لانه يفتقد لدور أحد الوالدين، كما أنه يكون ابن بصلة الدم من أحد الزوجين فقط، ومن ثم ضياع النسب أيضا فى المجتمع بعد اللجوء إلى هذه الطرق غير الطبيعية التى تحتاج لمتبرع وأحد الأدوات الطبية الحديثة فى الولادة.

– كما أن الأطفال الذين سيأتون إلى هذا العالم سيحتاجون إلى قيام الشريكين بعمليات طبية معينة ، وبالتالى ستكون أعدادهم قليلة جدا عن الآن، مما سيحدث تراجع للجنس البشرى ككل ، وكذلك سيخرج لنا اطفال معاقين جسديا وفيهم نقص لكثير من الفيتامينات التي لا يجدها الطفل إلا من حليب الأم والذي يحتوي على غذاء متكامل .

ومن الآثار التي تنتج عن انتشار الشذوذ، ما يلي:

– الخلل في القيم والمعايير الدينية والأخلاقية، فيصبح الحلال حراما والحرام حلالا، ويزيد الاستهتار بالدين الذي يحرّم الشذوذ بكل انواعه، وتكثر الجرائم بكل انواعه من قتل، وسرقة، وادمان الخمور، وتعاطي المخدارت، واستعمال العنف والشدة، والاعتداء على الآخرين وخاصة الأطفال .

– انتشار الأمراض بين الشاذين جنسيا ، ومن هذه الأمراض تلك المنتقلة بالجنس، وعلى رأسها مرض نقصان المناعة والمقاومة في الجسم ( الايدز) ، والأمراض الزهرية الأخرى . إضافة إلى ذلك تنتشر بين الشاذين الأمراض الجسدية مثل: الوباء الكبدي ( ب) ، ومرض” متلازمة أمعاء الشواذ” ، والحمى المضخمة للخلايا .
اضافة إلى الأمراض العصبية، والاضطرابات النفسية مثل: القلق والاكتئاب والشعور وبالنقص والسادية، وما إلى ذلك من اضطربات نفسية قد توصل باصحابها إلى الانتحار او القتل.
– تقويض عرى الأسرة المسلمة، وتغير أشكالها الطبيعية المكونة من امرأة ورجل وأطفال، إذ أن ممارسة الشذوذ تؤدي إلى عزوف الشباب عن الزواج الشرعي ، كما يساهم في زيادة نسبة المشكلات الاجتماعية من عنوسة وطلاق وخيانة زوجية وعجز جنسي .

ولعل سائل يسأل عن موقف الأديان السابقة من هذه الأفعال
وهل لها حكم وماذا كانت تسمى :

يطلق الشذوذ الجنسي على : اللواط، المساحقة، اتيان
البهائم، جماع الأموات. وغير ذلك من الألفاظ التي تعبّر عن فعل واحد من افعال الشذوذ .
عُرف الشذوذ الجنسي في مختلف الأزمنة والعصور. واول من جاهر به هم قوم لوط ، لذلك أصبح هذا الفعل يُسمى باسمهم . اما أول من قام بالسحق فهم أهل الرس، وقيل هم أصحاب الأخدود، وقيل هم بقايا من قوم ثمود .
وبعد ذلك فإن هذا الفعل عرفته كثير من الأمم الغابرة، كما ذكر ذلك علماء التاريخ ، من هذه الأمم الاشوريين، والبابليين والمصريين، والهنود، واليونانيين، والفرس.
فعند الهنود مثلا خص البراهمة “الغلمان ليتمتعوا بما في صباهم من سحر وفتنة وينعموا بأصواتهم الحادة، إذ كان هؤلاء المخصيون محط رعايتهم وتدليلهم” .
اما عند اليونانيين فقد كان هذا الفعل موجود عندهم في الأوساط العلمية والفكرية خاصة .
وقد نقلوا هذه الآفة إلى الفرس الذي كان كتابهم الأفستا يحرمها ويراها “شذوذاً وجريمة شنعاء لا يجوز، بأي حال من الأحوال، الصفح عنها ”
وبدأ ظهور هؤلاء يأخذ طابعا علنيا. ومن مظاهر هذه العلنية اجتماعهم في العام 1968م. في فندق ستون وول في نيويورك، والذي نتج عنه اندلاع أعمال الشغب لثلاثة أيام متواصلة، نادى فيها الشاذون بسقوط الرجعية الجنسية .

ومنذ ذلك التاريخ إلى الآن يتزايد سعي هؤلاء إلى تشريع وجودهم شيئا فشيئا، لدرجة ان بعض العقلاء من ابناء الغرب بدأوا يدقون ناقوس الخطر، ومن هؤلاء الرئيس الاميركي الاسبق “نيكسون” الذي اعتبر “ان هؤلاء الشاذين يقوضون أركان المجتمع، وإن الذي أضاع الامبراطورية الاغريقية هو الشذوذ الجنسي ، فأرسطو كان شاذا وكذلك سقراط! وأن الذي هدم الامبراطورية الرومانية هو انحلال الأباطرة، ومضاجعة البابوات للراهبات! ويخلص نيكسون في النهاية إلى أن أميركا تتجه الى المصير ذاته!

أما الأديان فتعالوا معي لنقف على مواقفها:

أ- موقف اليهودية
اعتبر العهد القديم اللواط ” شناعة” يجب ان يعاقب عليها بالموت . فقد ورد في التوراة : “لا تضاجع ذكرا مضاجعة امرأة، إنه رجس” ، وكذلك ورد ايضا في السفر نفسه: “إذا اضطجع رجل مع ذكر اضطجاع امرأة فقد فعل كلاهما رجساً. انهما يُقتَلان. دمهما عليهما”

ب- موقف النصرانية
تدين النصرانية الشذوذ الجنسي، وتحذر من مغبة القيام بهذا الفعل. جاء في الانجيل : “لا تضلوا، لا زناة، ولا عبدة أوثان، ولا فاسقون، ولا مأبونون، ولا مضاجعو ذكور…. يرثون ملكوت الله “

– موقف الشريعة الإسلامية من اللواط
لم ترد لفظة لواط في القرآن الكريم بشكل مباشر ، إنما ورد ذكر حكم قوم لوط عليه السلام الذين اجتمعوا على ارتكاب هذه الفاحشة . وقد ورد أيضاً وصف لحالتهم وسؤ فعلتهم بقول الله عز وجل : ﴿ وَلُوطاً إِذ قَالَ لـِقَومِهِ أ تَأتُونَ الفَاحِشَةَ مَا سَبَقَكُم بِهَا مِن أَحَدٍ مِّنَ العَالَمِينَ * إِنَّكُم لِتَأ تُونَ الرِّجَالَ شَهوَ ةً مِّن دُونِ النِّسَاءِ بَل أَنتُم قَومٌ مُّسرِفُونَ ﴾ . كما جعل سبحانه عملهم من الخبائث بقوله :﴿ وَلُوطاً آ تَينَاهُ حُكماً وَعِلماً وَنَجَّينَاهُ مِنَ الـقَريَةِ الَّـتِي كَانَت تَّعمَلُ الخَبَائِثَ إِ نَّهُم كَانُواْ قَومَ سَؤ ٍ فَاسِقِينَ ﴾ . وبيّن ايضا أنّ ما يعملونه عمل منكر ، ووصفهم بالإفساد والفساد ،

قال تعالى: ﴿أَئِنَّكُم لـَتَأتُونَ الرِّجَالَ وَتَقطَعُونَ السَّبِيلَ وَ تَأتُونَ فِي نَادِيكُمُ المُنكَرَ فَمَا كَانَ جَوَابَ قَومِهِ إِلاَّ أَن قَالُواْ ائتِنَا بِعَذابِ اللَّهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ * قَالَ رَبِّ انصُرنِي عَلَى الـقَومِ المُفسِدِينَ ﴾ . ووصفهم الله تعالى بالظلم بقوله :﴿ وَلَمَّا جَاءَت رُسُلُنَا إِبرَاهِيمَ بِالبُشرَى قَالُواْ إِنَّا مُهلِكُواْ أَهلِ هَذِهِ الـقَريَةِ إِنَّ أَهلَهَا كَانُواْ ظَالِمِينَ ﴾ .
إضافة إلى ذلك بيّن الله سبحانه وتعالى أن أول عقاب وقع على قوم لوط هو طمس العيون، يقول تعالى: ﴿ وَلَقَد رَاوَدُوهُ عَن ضَيفِهِ فَطَمَسنَا أَعيُنَهُم فَذُو قُواْ عَذَابِي وَ نُذُرِ ﴾ . والعقاب الثاني هو الفيضانات فيقول تعالى:﴿وَأَمطَرنَا عَلَيهِم مَّطَراً فَانظُر كَيفَ كَانَ عَا قِبَةُ المُجرِمِين ﴾ .
هذا في القرآن الكريم اما في السنة النبوية الشريفة، فإن الأحاديث التي وردت في اللواط عديدة، منها قوله 🙁 ملعون من عمل عمل قوم لوط) رواه الترمذي. وقوله 🙁 لعن الله من عمل عمل قوم لوط ، لعن الله من عمل عمل قوم لوط ، لعن الله من عمل عمل قوم لوط ) رواه احمد

والمثليات بين النساء تسمى ” سحاق ”
( فما موقف الشريعة الإسلامية من السحاق )؟!!
لم يذكر السحاق وحكمه بشكل صريح في القرآن الكريم ، اما في السنة النبوية الشريفة فهناك احاديث كثيرة تنهي وتحذر من عواقبه ، فقال 🙁 السحاق بين النساء زنا بينهن). رواه الطبراني في الأوسط. وحديث : ( إذا استحلت أمتي ستاً فعليهم الدمار: إذا ظهر فيهم التلاعن، وشربوا الخمور، ولبسوا الحرير، واتخذوا القيان، واكتفى النساء بالنساء والرجال بالرجال) رواه الطبراني في الأوسط
وقد أجمع العلماء قاطبة على حرمة السحاق بين النساء، وعدّوه من كبائر الذنوب.فقد جاء في كتاب الزواجر عن اقتراف الكبائر الكبيرة الثانية والستون بعد الثلاثمائة: مساحقة النساء وهو أن تفعل المرأة بالمرأة مثل صورة ما يفعل بها الرجل. كذا ذكره بعضهم واستدل له بقوله صلى الله عليه وسلم: السحاق زنا النساء بينهن. انتهى.
وجاء في الموسوعة الفقهية الكويتية: لا خلاف بين الفقهاء في أنّ السّحاق حرام لقول النّبيّ صلى الله عليه وسلم: السّحاق زنى النّساء بينهنّ. وقد عدّه ابن حجر من الكبائر. انتهى

وقد حكى بعض المفسرين أن من أسباب هلاك نساء قوم لوط أنهن كن يفعلن هذه الفعلة الشنيعة، لأنه لما استغنى رجالهم بالرجال عن النساء، ولم تجد النساء من يقضي وطرهن من الرجال استغنى بعضهن ببعض عن الرجال.
ففي صحيح مسلم أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم –قال: لا ينظر الرجل إلى عورة الرجل، ولا المرأة إلى عورة المرأة، ولا يفضى الرجل إلى الرجل فى ثوب واحد، ولا تفضى المرأة إلى المرأة فى الثوب الواحد.
قال النووي رحمه الله: ففيه تحريم نظر الرجل إلى عورة الرجل ، والمرأة إلى عورة المرأة ، وهذا لا خلاف فيه . وكذلك نظر الرجل إلى عورة المرأة، والمرأة إلى عورة الرجل حرام بالإجماع ، ونبه صلى الله عليه وسلم بنظر الرجل إلى عورة الرجل على نظره إلى عورة المرأة وذلك بالتحريم أولى.انتهى.

وختاما هل هناك اسباب لانتشار المثلية الجنسية والشذوذ الجنسي
بين أطياف الشباب والشابات ؟!
هناك عوامل داخلية وعوامل خارجية ساهمت في انتشار الوباء :

– العوامل الخارجية
أ-دور الأمم المتحدة ومنظماتها :
بدأ تركيز الأمم المتحدة على تشريع الشذوذ الجنسي في العام 1951م. مع فرض معاهدة الأمم المتحدة لللاجئين على الدول تأمين الحماية لأي شخص لديه خشية من “التعرض للاضطهاد نتيجة اسباب عرقية أو دينية او ترتبط بهويته الجنسية، بانتمائه إلى مجموعة اجتماعية معينة، أو بسبب رأيه السياسي”
ب – الدعم الدولي للشاذين جنسيا
لا يقتصر الدعم الدولي للشذوذ الجنسي في العالم العربي على منظمات الأمم المتحدة. بل إن هذا الدعم قد يأتي من قبل الدول والحكومات الغربية ، التي تقدم التسهيلات للشاذين جنسيا ، ومن ذلك منحهم حق اللجوء السياسي.

أما العوامل الداخلية :-
أ – الأسرة والمدارس والجامعات
واول هذه العوامل تبدأ من الأسرة التي ينشأ فيها الطفل، والتي تساهم بشكل كبير في تكوين شخصيته وتوجيه سلوكه. وما نشاهده في بعض الأسر من تنشئة خاطئة تبدأ منذ الصغر تلعب دورا كبيرا في عدم تقبل الطفل لهويته الذكرية او الانثوية في المستقبل. ومن نماذج هذه التصرفات قيام بعض الأهل بإطالة شعر ابنائهم الذكور، والسماح لهم باللعب بألعاب البنات والباسهم لباس الفتيات، وكذلك تسمية البنات باسماء الذكور، والسماح لهن باللعب معهم في العابهم الخاصة التي تتسم في بعض الأحيان بالعنف.
وإضافة إلى ذلك فإن تعرض الأطفال في صغرهم إلى التحرش الجنسي من قبل احد افراد العائلة او من المقربين او المكلفين بحمايتهم له دور كبير في التحول إلى الشذوذ الجنسي .
هذا ويساهم المجتمع بدور كبير في تفشي هذه الظاهرة وقبولها، ويبدأ دور هذا المجتمع في المدارس والجامعات التي تعتبر المصدر الثاني للثقافة الجنسية من بعد الأهل .

ب – الاعلام بكل أنواعه :
يقوم الاعلام العربي بدور كبير في الترويج للشذوذ الجنسي ودفع الناس إلى تقبله ، مصوراً حالات الشذوذ الخاصة التي ينتقيها من المجتمع على أنها حالات عامة، وعلى انها امور طبيعية، لا تتعدى كونها حباً كأي حب بين الجنسين .
وقد بدأ اهتمام الاعلام العربي بموضوع الشواذ ضمن خطة عالمية من أجل تغيير ثقافة الشعوب وعقائدهم، ويؤكد على هذا الأمر العديد من الخبراء الإعلاميين الذين يرون ان بدء طرح المواضيع الجنسية مثل الصحة الانجابية، والحرية الجنسية، والشذوذ الجنسي في الفضائيات العربية، إنما يعود إلى سياسة تنفيذ برامج الأمم المتحدة وعلى راسها مؤتمر بكين .
ومن صحيفة واصل نسأل الله أن يحمي شبابنا وشاباتنا من هذه الحملات التي لها آثار عديدة جدا، فهي تؤدي إلى اضرار فادحة في صحة الفرد، وحصل بذلك ما حذر منه رسول الله بقوله: ( لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا).

unnamed (32)

unnamed (33)

unnamed (34)

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى