كتاب واصل

ميناء القلم

 

محمد
الكاتب الصحفي / محمد الذيابي ن


(نثق ببعضنا كما نثق بقيادتنا)

 

يعتقد أصحاب الفكر التكفيري الخبيث أن اقتحامهم لقرية الدالوه سيمكنهم من الوصول الى مبتغاهم الذي نحن كأمة مسلمة وشعب واحد نبرأ الى الله منه وهو الفرقة بين المسلمين
وزاد ذلك من تمسك الشعب ووحدته ونبذه لهذه التصرفات الحمقاء التي لاتمت للدين بصلة فقامو بتفجير غضبهم في بيت من بيوت الله يتذاكرون الله فيه أناس مسلمون ومسالمون
آمنين مطمئنين مبايعين نجتمع معهم على الدين والولاء والارض وروابطٌ شرعها الله ورسوله
إنني أطالب وزيرا الداخليه والتعليم باستحداث مادة من مواد التعليم بجميع المراحل وتسمى مادة الارهاب حتى يتسنى للطالب محاربته من الابتدائية وحتى الجامعه وكذلك توسيع وتطوير مادة الوطنية التي سبق وان استحدثت سابقاً
المملكة وعبر تاريخها الطويل مازالت تتضرر من الارهاب وتندد به في جميع المحافل الدوليه والمؤتمرات ومازالت تُتٓهم بالارهاب
لقد فقدت المملكة العديد من أبناء السنة والشيعة جراء هذا الاجرام الخطير ولكن هناك أطراف خارجية تدعم هذا التطرف ليس لإنهاء الشيعة أو غيرهم بل من أجل زعزعة هذا الوطن وتحريك الفتن من خلال الطوائف والمذاهب
لن يكون هناك شيعي وسني ولن نسمح لمن يقول كذلك ولكن سنبقى درعاً حصيناً لهذا الوطن وضد من تسول له نفسه المساس بوحدته ومقدساته وشعبه فنحن وكما قال الأمير الراحل نايف بن عبدالعزيز رحمه الله أننا مستهدفون في ديننا ووطننا فهذه ضمن استهدافهم ولكن لن يزيدنا ذلك الا لحمة وتماسكاً وقوة

الارهاب ماله ياهل العقــل دار ودين
عقول مقر الشـر وابليس واعوانه

هنا دولة بن سعود مافيه خشم وعين
هنا حكم سلمان المواقيف واخوانه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى