جديد القصائد

مرثية الشاعر عبدالرحمن بن بديع الشهراني في شيخ شهران الشيخ حسين بن سعيد بن مشيط رحمة الله

1

 

يالله أنـــي دخـيـلـك مـــن حـــذوف الــزمــان
كل مـافـقـت مـــن صـدمــه يـجــي غـيـرهـا
غــيـــر دنــيـــا دنــيـــه ( والله الـمـسـتـعــان )
يالله أن تـعـطــي الأجــــواد مـــــن خـيــرهــا
يـــوم غــــارت. مـاخـلــت لـلـسـعـاده مــكــان
باين فـــــي وجــيـــه الــنـــاس تـأثـيــرهــا
مـثـل وضــع اشهران.بـعـد شـيـخ اشـهــران
يالله (أحـسـن عــزا شـهـران ) فــي اميـرهـا
بـو مساعـد ..خــزام الشره.هـيـف السـمـان
من زحـــول الـرجــال… ومــــن منـاعـيـرهـا
كـــل مـاشـانــت الـخـطــر ومــــس الـبـطــان
يقبع الــــــروس ويـــنــــزل مـنـاخـيــرهــا
بــــاب قــصـــره .مــثـــل دروازة الـمـهـرجــان
والدرف مــانـــع الــحـــراس .تـسـكـيـرهـا
الصـوانـي تخـالـف حـشـو وشـحـوم ضـــأن
للنشامي … ولايــحــســب مـخـاسـيــرهــا
سـابـقــتــهــا دلال الــهـــيـــل والــزعـــفـــران
والتراحيب مــايــقــطــع تـكــاســيــرهــا
يـقــدم لـكــل صـعــب. ويـبــرز لـكــل شــــأن
يوم بــعــض الــعــرب .تـكـثــر مـعـاذيـرهـا
ودون شهـران قـال ( ضلـوع جنـبـي مـتـان)
الحـمـولـه .. وأنــــا بــــو مـسـاعــد بـعـيـرهـا
عـنـد مـسـح الوجـيـه . وعـنـد شـــد الـعـنـان
مايسوق الــــرجــــال إلا سـعـاطــيــرهــا
في المواجه ( سنان ) وفي المناجه ( لسان )
ذاك شـخــصــيــة يــاصــعـــب تــكــريــرهــا
مثـل مـاكـان بــوه( سعـيـد بــن عـبـد ) كــان
في مـلافـي اشـهــران وفـــي محاضـيـرهـا
دايـمـا مــن ورى الهـقـوات طـمـرت حـصـان
( خــو مـنـيـره ) .. لـيــا ســـارت طوابـيـرهـا
لا أكتـبـر مجـلـس أهــل الحـكـم والهيـلـمـان
بينت لــــــــه مـحـبــتــهــا وتــقــديــرهـــا
الــكــراســـي تــخــلالـــه عـــيــــان بــــيــــان
يبتدي بـــه راعي الــرســلان ويـديــرهــا
مـانـقـارن بـــه اهـــل الــتــاج والـصـولـجـان
اسم جـــــده مـــــلا الأرض بـحـذافـيـرهـا
كـــل مـاقـالـو أبــــن مـشـيــط لــــج الـمـكــان
بمن كـبــار الـعــرب وأشــهــر مشـاهـيـرهـا
فــي نـهـار الأحــد دخــول عـشـر ارمـضـان
وش بـــقـــت عــيــونــي مــــــن مـذاخـيــرهــا
يــابــن مــشــرف تـعـزيـنـي وأنــــا يــافــلان
قطع الــحـــزن كــبـــدي.. والله يـجـيـرهــا
يالله يـاجـعـل قـبــره مـــن ريـــاض الـجـنـان
والسحايب تـســابــق لـــــه شـخـاتـيـرهــا

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى