كتاب واصل

كلاً مثل محمد … بس محمد غير

كتبة : د / غازي المزحمي

في ليلة أصبحت غامضة وفي يوم بهيج عين سيدي الأمير الشاب محمد بن سلمان ولي العهد السعودي ذلك الرجل الذي قضى تعليمة داخل مملكتنا الغالية ولم يدرس في الجامعات ولا في الاكاديميات الخارجية العالمية بل نهج على أكاديمية الحياة أكاديمية والدة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزير وجدة الملك عبد العزيز بن عبد الرحمن طيب الله ثراه.

نهج الأمير ليتفرد برؤية الثاقبة بعيدة النظر وتطويره الإبداعي الباهي  بجمالة في تحقق قراءة المستقبل، عرف عنة الصبر والحكمة وصلابة الرأي وقوة الحجة ودهاء الكلام وإجادة فن الحوار وجودة الاقناع. فقدم  الأمير محمد بن سلمان إنجازات مميزة قادالمملكة العربية السعودية للأمام منذ تعينه وليًا للعهد، وذلك من خلال إنشاء برامج ومشاريع تهدف إلى تطوير المملكة على المستويين المحلي والعالمي، بالإضافة إلى ذلك مساهمة المملكة في بناء عدّة هيئات لحمايتها من المتطرفين ومحاسبتهم وتحقيق العدالة الاجتماعية بين أفراد المجتمع السعودي ومحاربة الفساد حيث بلغ مجموع متحصلات تسويات مكافحة الفساد 247 مليار ريال في الثلاث السنوات الماضية، وهذا يمثل 20% من إجمالي الإيرادات غير النفطية، بالإضافة إلى أصول أخرى بعشرات المليارات نُقلت لوزارة المالية، وستسجل في الإيرادات عندما تُسيّل بما فيها من عقارات وأسهم. كما طرح سيدي ولي العهد مشروع “رؤية المملكة 2030” في 25 نيسان/إبريل لعام 2016م، والتي تهدف إلى تنفيذ إصلاحات هيكلية لإخراج المملكة من اقتصادها المعتمد على النفط، بالإضافة إلى ذلك فتح المملكة أمام مصادر متنوعة من الدخل وأنواع متعددة من الاستثمارات، كأقوى اقتصاد في الشرق الأوسط. ومن أبرز ما قدم في هذه الرؤية بناء أنماط صحية تخدم الحجاج، والمعتمرين، والسياح من جميع أنحاء العالم. احتضان المملكة للمواقع الأثرية الموجودة فيها، والحفاظ عليها، بالإضافة إلى ذلك إدراجها في قائمة اليونيسكو للتراث العالمي وتنمية صندوق الاستثمار العام، وزيادة مساهمة الشركات الصغيرة والناشئة في الناتج المحلي العام وتنشيط الترفيه في المملكة قدم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان فكرة لإطلاق شركة ترفيه تهدف إلى إبقاء المواطن السعودي في البلاد بدلًا من سفرهم إلى الخارج بهدف السياحة والترفيه، بالإضافة إلى ذلك جذب السياح للمملكة من جميع أنحاء العالم كما اعطي سموه فكره عن إنشاء صندوق الاستثمارات العامة وزيادة الاستثمارات في المملكة من خلال إنشائه لصندوق ضخم مهمته تطوير المشاريع الضخمة للمشاركة في تحفيز اقتصاد المملكة، ومن المشاريع الذي يشملها هذا الصندوق مشروع “أمالا”، ومشروع “نيوم“، بالإضافة إلى مشروع البحر الأحمر، ومشروع القدية. كما اهتم بالمرأة السعودية كجزء من المجتمع السعودي قدم عدة إنجازات للمرأة السعودية، إذ رفع من شأنها، وجعلها مساوية بالحقوق والواجبات مع جميع أفراد المجتمع السعودي تبعًا لتعاليم الإسلام. واهتمام بالتعليم فإنه لا بد من تضافر الجهود في دعم المبادرات والبرامج الدولية التي من شأنها تعزيز اقتصاديات التعليم ودعم الأنظمة التعليمية في الدول المستفيدة لتتمكن من تقديم خدمات تعليمية عالية الجودة لمن هم في أمس الحاجة لها. وقد أكد ولي العهد في كلمة في “القمة العالمية للتعليم” تأكيد على اهتمام المملكة بتعليم الأطفال في دول العالم، وإيمان منها بضرورة إيصال التعليم لأطفال العالم أجمع، بما يتوافق مع الهدف الرابع من أهداف التنمية المستدامة لأجندة الأمم المتحدة 2030، الذي ينص على “ضمان التعليم الجيد والمنصف والشامل للجميع، وتعزيز فرص التعلّم مدى الحياة”وأشار إلى أن المحرك الآخر للرؤية هو أن «هناك فرصاً كثيرة في المملكة في قطاعات مختلفة غير القطاع النفطي منها التعدين والسياحة والخدمات اللوجيستية والاستثمار، وهناك فرص كثيرة ضخمة، ولا تزال هناك رغبة ودافع قويان جداً نطمح أن نستفيد منهما كسعوديين وعند البدء في إعداد برنامج شامل لإصلاح الاقتصاد، التزمنا بوضوح في رؤية 2030 بأن نسعى لرفع نسبة تملّك المواطنين للمسكن بمقدار 5% خلال 4 سنوات، وكانت النسبة حينها 47% تقريبا، ما يعني الوصول إلى 52% في 2020، النسبة التي تعدّ جيدة دولياً. لكننا اليوم وصلنا إلى 60%، متجاوزين الهدف بـ 8%.

واخيراً حرص سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان على الاهتمام بثروات هذا البلد سواء كانت ثروات بشرية من أبناء الوطن الغالي أو الثروات الاقتصادية والالتحاق بمصاف الدول العظمى ناهيك عن تحقيق كافة أطياف العدالة الحقيقية بين افراد المجتمع المحلي، فيجب علينا أن نعرف ما صحة غير وحقيقة لا عند ما نطرح سؤلاً استفهاماً هل كلاً مثل محمد … بس محمد لا

هنيئا لنا بك ياولي العهد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى