كتاب واصل

” وعادةُ النصلِ أن يزهى بجوهره وليس يُعمل إلا في يدي بطل “

بقلم/عائشة ناصر العتيبي

“عبدالعزيز”موحدنا باني أساس مجدنا الحاضر سل سيف النصر في وجه الجهل والظلم والاستبداد والعنصرية وجمع الأمة على كلمة”التوحيد”صدق بنيته فصدحت أنوار النصر تباركت خطواته فأتت إليه الأراضي والحشود مقبله.

توالى من بعده أبناءه فعاشت بلادنا رخاءً سخاءً وأمناً لم تشهده الأوطان احتفل العالم العربي قاطبة بيومنا الوطني المجيد في عامه٩٢ بقيادة ملكنا سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده محمد بن سلمان رفرفت الأعلام وهتفت الأيادي غنى الطير والشادي وكل مافي الكون أخضر وطناً يشع زمرداً وزبرجد.
فاحت نسمات عطر من طليعة شمس إسبوع الوطن بحدث أزهر في القلوب فرحة وفخر وسرور عارم من الكبير والصغير بطموح أبناء الوطن وتحقيق رؤى المستقبل .

أيادي سخية جل عطاؤها أن تمتهن السقاية والرعاية بدعم من وزير الثقافة سمو الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان آل سعود تبنت والفكرة وأشرفت على العمل جمعية أسر التوحد بقيادة سمو الأمير سعود بن عبدالعزيز بن فرحان آل سعود.
ضمن قطاع هيئة المسرح والفنون الأدائية شارك أعضاء الجمعية من الشباب في عرض مسرحية “صالة ٤” لتنمية مهارات شباب الغد الواعد وتقديم الدعم النفسي والاجتماعي على خشبة المسرح .
عيون ترتقب بفخر وأمل ودعوات تهلل بتحقيق الحلم صفق الجمهور وهنأ وكلهم فخر عظيم لما وصلت له هذه الشريحة من تقدم وشجاعة ودعم من الوطن الكبير قادة ومثقفين وأسر وأهالي الأبطال و تحدي في كسر حاجز المستحيل .

لن نوفي هذه الأرض قدرها هي لنا دار وحنا لها عمار سنفديها بكل مانملك ونسعى في نهضتها ورقيها ورفعتها ” أطهر ثرى وأصدق علم وأرفع مقام مايشبهك غيرك عسى خيرك يدوم” .

من أجمل ما قرأت في حب الوطن “كل شئ بعد التسعين يذبل ويهرم ويبلى إلا وطني يزداد اخضراراً ونموا وازدهاراً “

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى