الدولية

وزراء خارجية “التعاون الإسلامي” يعقدون اجتماعهم التنسيقي السنوي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك

نيويورك – واصل : 

عقد وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي في مقر الأمم المتحدة في نيويورك -على هامش أعمال الدورة 77 للجمعية العامة- الاجتماع التنسيقي السنوي.

ويهدف الاجتماع إلى توحيد مواقف الدول الأعضاء في المنظمة تجاه قضايا العالم الإسلامي وأهم المسائل الدولية على جدول أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة.
وتحدث في الجلسة الافتتاحية -إلى جانب معالي الأمين العام للمنظة إبراهيم حسين طه- صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان وزير الخارجية رئيس القمة الإسلامية، ومعالي وزير خارجية جمهورية باكستان الإسلامية بيلاوال بوتو زرداري رئيس الاجتماع التنسيقي السنوي، والأمين العام المساعد للشرق الأوسط وآسيا والمحيط الهادي خالد الخياري، والممثل السامي لتحالف الحضارات لمنظمة الأمم المتحدة ميجال أنجل موراتينوس.

وأشار معالي الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي في كلمته إلى التحديات الأمنية والسياسية والاقتصادية المتعددة التي تواجه العالم الإسلامي والتي تتطلب مواصلة الجهود المشتركة للتعامل معها في إطار روح التضامن الإسلامي بما يحقق استقرار الدول الأعضاء وأمنها وازدهارها ورفاهية شعوبها.

وتطرق الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي إلى تطورات القضية الفلسطينية والأوضاع في جامو وكشمير وأفغانستان ومنطقة الساحل وبحيرة تشاد وأفريقيا الوسطى وموزمبيق وغينيا والصومال.

وأكد معاليه حرص المنظمة على التوصل إلى حلول سلمية للأوضاع في اليمن وليبيا والعراق والسودان بما يضمن أمنها واستقرارها وتنميتها، مستعرضا جهود المنظمة في متابعة قضية مسلمي الروهينغا في ميانمار، وأوضاع المجموعات والأقليات المسلمة في الدول غير الأعضاء، وجهود المنظمة في مكافحة ظاهرة الإسلاموفوبيا، والقضايا الاجتماعية والثقافية والمسائل التنموية.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى