متنوعة

من منبر أدبي الباحة الدكتور السبيل: جائزة الملك فيصل محط أنظار علماء العالم

الباحة – واصل – محمد الضويان:

اوضح الدكتور عبدالعزيز السبيل الامين العام العام لجائزة الملك فيصل الى ان العالمية تبدأ من المحلية ولكنها تحتاج الى التسويق والتشويق واشار الى ان جائزة الملك فيصل لها مكانة عالميًّا وأن كبرى الجامعات في العالم أصبحت تحرص على ترشيح أساتذتها لأن يفوزوا بالجائزة.

جاء ذلك خلال امسية ثقافيه اقامها النادي الادبي الثقافي بمنطقة الباحة بحضور نخبة من المثقفين والادباء حيث رحب رئيس النادي الادبي الاستاذ حسن محمد الزهراني بضيف الامسية في ليلة من ليالي صيف الباحة شتوية ازدانت بوجود الدكتور عبدالعزيز السبيل وبجميع الحضور ثم تحدث الدكتور معجب الزهراني مدير المعهد العربي في فرنسا عن مسيرة ضيف الامسية ومنجزاته ومبادراته
وعن شراكة المعهد العربي في باريس مع جائزة الملك فيصل.

ثم تحدث الدكتور عبدالعزيز السبيل عن الجائزة
والتي كان لها ابعاد مختلفة حيث تستضيف كل عام اكثر من ١٠٠ عالم تعرفوا خلالها على تاريخ المملكة كما انها كرّمت عددًا كبيرًا من العلماء من مختلف الأقطار والجنسيات.

وكشف عن أن كبرى الجامعات في العالم أصبحت خلال السنوات الماضية تحرص على ترشيح أساتذتها لأن يفوزوا بالجائزة؛ مضيفًا أن احد الفائزين بالطب من جامعة هارفارد، وأحيانًا يفوز أساتذة وعلماء من جامعة كامبريدج وجامعة ستانفورد ومن جامعة جورج تاون وجامعة كولومبيا وغيرها، وهذه الجامعات العالمية أصبحت تنظر إلى جائزة الملك فيصل على أنها قيمة مضافة لهؤلاء العلماء والأساتذة (لمن يحصل منهم على هذه الجائزة)، وهذا يمثل شرفًا كبيرًا بالنسبة لنا، ومسؤولية كبرى في أن نحرص على مزيد من الدقة في اختيار المحكمين والمستشارين الذين يقومون بتحكيم الجائزة من مرحلة الخبراء ثم التحكيم ثم مرحلة الاختيار، وفي كل عام يتجدد هؤلاء العلماء وأصبح أعضاء من جائزة الملك فيصل ينشرون أخبارها ودقة أعمالها؛ مما جعل الجائزة ذات سمعة تقديرية كبرى في المراكز البحثية العالمية.

واقترح الدكتور السبيل على النادي تبني اقامة ملتقى عن دور المملكة في الثقافة العالمية والاستفادة من المتاحف والمواقع المفتوحة لأقامة المحاضرات والامسيات الثقافية
بعدها تحدث الدكتور معجب الزهراني عن معهد العالم العربي خلال استضافته لمعرض الحج بالعاصمة باريس والذي تجاوز زواره اكثر من ٤٠٠ الف زائر.

وقبل أن تختتم الأمسية أسهمت المداخلات في إثراء الأمسية حيث كان للدكتور احمد صالح الغامدي مشاركة عن الفصل في التخصصات في جائزة الملك فيصل فالمنتسبون للدراسات الانسانية متخوفون فالدراسات العلمية هيمنت على الجوائز.

كما شارك الدكتور صالح بن عيضه الزهراني بمداخله قيمة والاستاذ عبدالناصر الكرت كان له مداخله عن التسويق لثقافتنا على المستوى المحلي والعالمي.

وفي ختام الأمسية تم تكريم فارس الامسية ومديرها بمشاركة الشيخ عبدالعزيز بن رقوش والدكتور صالح عباس عضو مجلس المنطقة والدكتور عبد الله غريب.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى