كتاب واصل

ولي العهد والقمة الخالدة

الكاتب/ خالد العرياني

استقبلنا في الأيام القليلة الماضية الرئيس جو بايدن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية بجولة اقامها للشرق الأوسط.

اجتمعت في هذه القمة أمور عدة منها القوة والعزة والسلام والعروبة والاخوة والحزم والعزم فخرجنا من هذه القمة بالعظمة التي اوصلنا لها ولي العهد اميرنا المحبوب الأمير محمد بن سلمان أدام الله عزه.

لقد جدد القادة عزمهم على تطوير التعاون الإقليمي والمشاريع المشتركة بينم البين بما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة والتصدي لتحديات المناخ من خلال تسريع الطموحات البيئية ودعم الابتكار والشراكات بما فيها باستخدام منهج الاقتصاد الدائري للكربون وتطوير مصادر متجددة للطاقة.

كما أشاد القادة باتفاقيات الربط الكهربائي بين المملكة العربية السعودية والعراق وبين مجلس التعاون لدول الخليج العربية والعراق وبين المملكة العربية السعودية وكل من الأردن ومصر والربط الكهربائي بين مصر والأردن والعراق..
جملتين اختتم بها ولي العهد قمة جدة.
الأولى..
يقول فيها على العالم احترام قيمنا مثلما نحترم قيم الدول الآخرى..
والثانية..
على العالم احترام رسالتنا وقيمنا النبيلة.. ونحن نفتخر بها ولن نتخلى عنها أبدا..
لله درك ياابن سلمان يااميرنا المحبوب
لقد اوجزت القول ادامك الله لهذه البلاد الطيبة..

استنتاج:
الملك سلمان ولي العهد قاد العالم العربي والإسلامي إلى أعلى القمة في وقت تواجه به المنطقة تحديات كبيرة..

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى