كتاب واصل

أزلية فرض العقوبات في فكر المخلوقات

بقلم : منصور ماجد الذيابي

نعلم جميعا أن الفكر الانساني ” غير الحكيم” عادة ما يلجأ الى تطبيق العقوبات كوسيلة ردع أو ورقة ضغط تسمح له وفقا لتصوراته بالخروج ولو مؤقتا من حالة الجمود الفكري الى حالة من الفوضى الفكرية التي يعتقد بأنها ستحقق له البقاء في الصدارة على أنقاض العدالة و الأمن والسلام والاستقرار, ناهيك عن نشاط الفكر الانساني غير الحكيم في اللجوء الى فرض القوة أحيانا لإنتاج أزمات يرى هذا الفكر بأنها قد تسهّل له الوصول الى بصيص النور الذي يتراءى لهكذا فكر بأنه يتسلّل من نهاية النفق المظلم, غير أن نشاطا فكريا كهذا لا ينتج عنه سوى مزيد من التخبّط في طبقات أكثر حلكة من الظلام الدّامس المسبّب لاستمرارية وقوع العثرات ثم الويلات فالنكبات والأزمات.

وهنا أتساءل عمّا اذ لا يزال الفكر الانساني يتّخذ من الفكر الحيواني ما يعتقد بأنه سيحقّق للعالم الهدوء والاستقرار, ويسهم في ضمان المحافظة على الأمن الغذائي العالمي لأجيال قادمة تتوقع وتأمل و تتطلّع الى أن يكون من أبسط حقوقها توفّر الغذاء والعيش بسلام على كوكب الأرض المتّقد بالثورات والصراعات و تطبيق العقوبات كنتيجة حتمية لفشل الفكر الانساني في ايجاد بارقة أمل لعثراته و أوجاعه المزمنة؟!

كما نعلم جميعا أن العقوبات لا تُفرض من جانب الدّول والمنظمات أو اللأنظمة السياسية والتكتّلات الاقتصادية فحسب, وانما تفرض حتى على مستوى الأسرة والأفراد و أطقم العمل والتعليم في المؤسسات التعليمية والمهنية كذلك. فالمعلم في المدرسة يفرض أشكالا متعدّدة من العقوبات على بعض من تلاميذه, كأن يلجأ للخصم من درجات السلوك والاختبار أو يستخدم وسيلة العصا بدلا من “الجزرة” مثلما كان سائدا في الماضي البعيد, أو حتى حرمان التلاميذ من أداء الاختبار في الماضي القريب والحاضروالمستقبل.

وعلى غرار ما تفرضه الدّول الكبرى من عقوبات اقتصادية, نجد كذلك أن الوالدين في الأسرة الصغيرة يستخدمان أيضا في التربية أسلوبا عقابيا سواء بإيقاع العقوبة الجسدية على الأطفال أو بالتوقف عن تقديم الدّعم المالي والغذائي لهم, فضلا عن فرض عقوبات مالية ومعنوية أو حتى عقوبات عاطفية متبادلة بين الزوجين كمعاقبة الزوج لزوجته تعنيفا و توبيخا وايقافا للنفقة, و ربما انفصالا وطلاقا وهلاكا.

هذا الفكر العقابي ليس جديدا وانما يعود الى حقبة نشأة الخليقة, ومنذ أن فهم الانسان البدائي طبيعة قانون الغابة وكيفية التعامل مع النّزعة الى البقاء والسيادة في الفكر الحيواني المتشدّد. وما ذكرت في هذا المقال ليس غريبا أو جديدا. فمثال ذلك ما آلت اليه الحرب الروسية على أوكرانيا عندما فرضت الدول الأوروبية وأمريكا سلسلة من العقوبات الاقتصادية الصارمة على روسيا التي فرضت هي الأخرى عقوبات اقتصادية تطال العالم بأكمله و تتمثّل في تعطيل وايقاف سفن الشحن لمنعها من تصدير الحبوب الاوكرانية لمناطق واسعة من العالم لأجل خلق أزمة غذاء عالمية بهدف أن تبقى روسيا الدولة ذات التأثير الأقوى و ذات السيادة المطلقة على جميع دول العالم اقتصاديا وعسكريا و نوويا.

هذه النّزعة في الفكر الانساني “غير الحكيم” تتمركز كذلك في الفكر الحيواني الذي يعتمد في نشاطه على فرض العقوبات بكل أشكالها وأساليبها. فالأسود والنمور والصقور تفكر أيضا بهذا المنطق الحيواني العجيب الذي يتراءى لهذه المخلوقات بأنه الوسيلة المثلى للبقاء على كوكب الأرض بكل عناصر تفوّقها وبكامل سيادتها المطلقة حتى و ان أدّى ذلك الى فناء المخلوقات جميعا على كوكب الأرض.

من كل ما ذكرت, أتساءل وأقول متى يمكن للفكر الانساني ” الحكيم” أن يكتشف آفاقا فكرية جديدة يمكن من خلالها لكل المخلوقات أن تعيش بسلام ووئام وعدالة و أمن غذائي ومائي يزيل عن كاهل الأمم شبح المجاعة والبشاعة والظلم والمآسي؟!.. كما أنني أتساءل من خلال هذا المنبر الصحفي عمّا اذا يكون بمقدور حكماء الفكر الانساني في هيئة الأمم المتحدة والعالم أجمع البحث عن الحلول واكتشاف المجهول للتوصل لطرق يمكن من خلالها القاء القبض على تلك النمور والصقور والأسود والزّج بها في مراكز علاجية لأجل أن تُخضع عقولها لتجارب طبية قد تسهم في تحولها من الفكر الحيواني السقيم الى الفكر الانساني السليم, وترفع مستوى التفكير لديها من المستوى الحيواني الهابط الى المستوى الانساني الرفيع!!. فنحن من حقّنا أن نعيش على كوكب الأرض بكرامة وسلام دون أن نفرض أو يُفرض علينا عقوبات و يعرض أمامنا أشباح لأزمات غذائية و أمنية وفكرية.

يقول المتنبي في الحكمة:

ذو العقل يشقى في النعيم بعقله ** وأخو الجهالة في الشقاوة ينعــم

بذا قضت الأيام ما بين أهلـــها ** مصائـب قــوم عند قـــوم فوائد

وكذلك يقول الامام الشافعي في الحكمة:

نعيب زماننـــا والعيـب فينــا ** وما لزمــاننا عيب ســـوانا

و نهجو ذا الزمان بغير ذنب ** ولو نطق الزمان لنا هجانا

وليس الذئب يأكل لحــم ذئب ** ويأكـل بعضنا بعضا عيانا

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى