مساحة حرة

( حروفٌ خضراء )

✍️ خالد العمري

( إنها السابعةُ بتوقيت سيدي سلمان ).. حيثُ إزدانت المسيرة الزاكية لخادم الحرمين الشريفين بإحداث نقلةً نوعيّةٍ على كافة الأصعدة إقتصادياً وتنموياً وحضارياً حتى أصبحت للمملكة العربية السعودية مكانة مرموقة في المجتمع العربي والاسلامي والدولي .. وغدت بلادُنا مفخرةٌ يتباهى بها كل مواطن ومقيم على ترابها الطاهر )..

..( وقد أوضح لنا – حفظه الله ورعاه – بإقوالهِ وأفعالهِ أن الوطن هو القصيدةُ الأجمل في ديوان الأرض .. والقصة الجاذبة في سجلات الكون ).. وأن الوطن هو التضحيةُ والعطاء .. والبذل والسخاء .. والمحبة والإخاء .. والمودة والوفاء .. والحرية والفداء .. والأمن والهناء .. ( والعشق والإنتماء ) .. فراقت لِأجلهِ الدماء .. ورسمنا حدوده بنزف الشهداء )..

..( ونحنُ نقولُ لك يا قائد البلاد وربانُها .. وأمل الوطن ومستقبلهُ .. امضي بنا ونحن معك .. وحولك وخلفك .. حتى نحقق المُراد .. ونصلْ للمُبتغى )..

..( وحقيقةٌ فقد اردتُ الحديثَ عن هذا القائد العظيم ومكانتَهُ الباسقةِ .. ففقدتُ معزوفةَ الكلمات .. وتاهتْ دوزنةُ الحروف .. وضاعَ لحنُ العِبارات .. وتلاشت نغْم الأبجديّةِ .. وتفرّقت ترانيمُ اليراع .. وإضمحلَّ شدْو المِداد )..( فأسكنتَهُ في حشاي مزارا .. ونصبتُ حولَهُ أضلُعي أسوارا .. واتخذتَهُ لفؤادي رمزاً وشِعارا .. وهامت بهِ مُهجتي فغدتْ لَهُ منهجاً ومسارا )..

فبعيدٌ عـن أغـتـامِ اللُـغـةِ المُتحذلِق ..
وبمنأى عن فصاحةِ البيانِ المتعملق ..

.. فهو منارٌ للعزم والتواضع ..
.. وفــنــارٌ للحزم والإنسانيّةِ ..

فكم هي بارزةٌ مـواقفُ هذا الملك الهُمام ..
حتى غــدتْ أغـنـى وأسـمـنُ مِــن الـكـلام ..

حارَ معهُا طيفُ الحروفِ الحالمةِ ..
وإختلّ فردوسُ الكلماتِ الخالدةِ ..

مؤشرات النجاح تتجه نحوه ..
وبوصلة التميّز تُـشـيـرُ إليه ..

تنهمرُ معهُ المشاعر ..
وتنسكبُ الـحـروف ..
وتختال الـعِـبـارة ..
وتــزهــو الكلمات ..
كأنها غمامةٌ تهطِلُ ثناءً ..
أو مُزنةٍ تمطِرُ إنصافاً ..

وسـمٌ عـلـى قِبْلَة الـتـطـوّر ..
ونقشٌ على نواصي التنمية ..
ووشمٌ عـلـى جـبـيـنِ الإزدهار ..

سهولٌ ( مندّاةٌ ) بأطباقِ الرُقيّ ..
وفـدافِـدٌ إشرأبّتْ بصنوفِ النماء ..

تقدّمٌ يترامى ..
ونجاحٌ يتنامى ..
ونهظةٌ تتسامى ..

هُـنـا أسيادُ الإجلال ..
هُنا أصحابُ التوقير ..
هُنا أربابُ الـسـمـو ..

..( تـأشـيـرةٌ في مجرّةِ التقدير )..
..( وبصمةٌ فـي فـلـكِ الـفـخـر )..

اتــقــن فــنّ صِـنـاعـةُ الـتـطـويــر ..
وأجاد العمل في مواجهة الصعاب ..

بعد أن روّض المعوّقات ..
وذلّلَ وجـابـهَ التحديات ..
وقضى عـلـى المستحيل ..

فأثمرَ نجاحاً ..
وأينعَ تفوقاً ..
وأنتجَ إنجازاً ..

فجعل المملكة تقف على أعتابِ المُستقبل ..
..( واضــحــتْ وثّابةٌ نــحــو ناصيةِ الــغــدّ )..

فأشرقتْ مجداً ورُقيّاً وإستثماراً ..
وتلألأت إقتصاداً ومكاناً وإنساناً ..

بمسيرةٍ تنمويّةٍ عملاقةٍ ..
وقفزاتٍ حضاريّةٍ هـائـلـةٍ ..

وهي مازالت منطلقةٌ نــحــو المسيرة ..
ولن تتوقّف حتى تُحقق الرؤية المُباركة ..

..( إنها بالفعل فخامةُ ملك .. وملكُ الفخامة )..

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى