كتاب واصل

افغانستان في قبضة طالبان

كتبة : منصور ماجد الذيابي

شهدت الساحة الأفغانية قبل نحو شهرين تقريبا ولا زالت تشهد أحداثا دراماتيكية متسارعة تمثلت في سقوط الولايات الأفغانية تباعا على يد الحركة الطالبانية ثم الزحف باتجاه العاصمة كابل حيث أحكمت قوات الحركة قبضتها على المدينة بعد تطويقها وحصارها وبالتالي دخولها من بوابة القصر الرئاسي دون أية مقاومة مسلحة من قبل قوات النظام الحاكم نتيجة لهشاشة القوات النظامية واستسلام قيادات الجيش الأفغاني أمام الزحف العسكري الكاسح لقوات طالبان حتى أن رئيس البلاد أشرف غني كان قد فرّ من العاصمة على وقع هدير المدافع و أزيز الرصاص متجها الى الامارات العربية المتحدة, وذلك حقنا للدماء الأفغانية وفقا لوصفه كما ورد في بيان له نشرته وكالات أنباء ووسائل اعلامية أخرى.

وما أن دخلت قوات طالبان العاصمة حتى سارعت الولايات المتحدة بالإعلان عن عزمها سحب قواتها من البلاد الأفغانية بعد عشرين عاما من الهجوم الجوي للقاعدة على مدينة نيويورك الأمريكية في الحادي عشر من سبتمبر أيلول عام 2011م

وبعد أيام من سقوط العاصمة كابل أعلنت الولايات المتحدة الامريكية وتركيا ودول أوروبية أخرى عن اطلاق عملية اجلاء رعايا البعثات الدبلوماسية و عناصر القوات العسكرية هناك اضافة لعدد كبير من الأفغان المتعاونين مع القوات الامريكية والراغبين بمغادرة افغانستان بعد احكام طالبان سيطرتها على الأرض الأفغانية وفقا لاتفاق مع قادة الحركة ينص على انهاء الوجود العسكري الأمريكي واجلاء المدنيين خلال مهلة زمنية أقصاها نهاية شهر أغسطس آب  2021م

وبالفعل أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية اكتمال عملية انسحاب قواتها من افغانستان بعد أن تكبّدت خسائر بشرية فادحة عقب هجوم انتحاري استهدف عناصر فرقة أمريكية بالقرب من مطار حامد كرزاي, و أودى بحياة اثني عشر جنديا أمريكيا. كما خسرت الولايات المتحدة الأمريكية عتادا عسكريا ثمينا استولت عليه طالبان من فلول الجيش الأفغاني تقدّر قيمته بنحو 80 مليار دولار أمريكي وفقا لتقديرات خبراء أمريكيين.

وفي غضون ذلك تباينت ردود أفعال الدول الأوروبية و روسيا والصين وأمريكا ودول الجوار الأفغاني حول عودة طالبان لمسرح الأحداث بعد مضي عقدين منذ وضعها في أعلى قائمة الولايات المتحدة الامريكية للحركات الارهابية في العالم.

وعموما فان اهتمام الدول الكبرى بأفغانستان لا ينبثق عن كونها دولة غنية بالذهب أو الفوسفات أو النفط والغاز أو أي ثروات طبيعية أخرى. فهي دولة فقيرة اقتصاديا ولا تملك أي موارد اقتصادية لكن مبعث الاهتمام العالمي بالأزمات والصراعات الأفغانية انما يتمحور حول مخاوف اتساع دائرة الصراع هناك الأمر الذي يثير قلق الدول الكبرى مثل روسيا وأمريكا من تسلل عناصر مسلحة من داعش والقاعدة عبر الحدود الأفغانية مع روسيا وطاجاكستان وأوزباكستان وتركمانستان وبالتالي تهديد الأمن القومي ومصالح الدول الكبرى هناك.

وبالرغم من أن بعض الدول المجاورة لا زالت تعوّل على قوّات المقاومة التي تشكّلت خلال الأحداث الأخيرة للقضاء على حركة طالبان الا أنّ المقاومة التي يقودها أحمد شاه مسعود وتتمركز في ولاية وادي بنجشير لن تتمكن رغم الدّعم الخارجي من الصمود أمام ما تمتلكه الحركة من نفوذ وعتاد عسكري لا سيما و أن قوّات مسعود لا تحظى بتأييد شعبي واسع في الداخل الأفغاني.

وكنت أوضحت بعضا من أسباب اندلاع الصراعات المسلّحة وأسباب دخول قوات أجنبية الى دول مثل افغانستان والعراق وغيرها بحجة محاربة الارهاب كما ذكرت في مقال سابق بعنوان ” الموصل … وشعار الحرب على الارهاب” , أو بحجج أخرى واهية تجعل هذه الدول الغازية كإيران وروسيا مثلا تعتمد سياسة زعزعة الاستقرار كما ذكرت أيضا في مقالات سابقة بعنوان ” ماذا بعد اشعال الحرائق في الشرق الأوسط”؟, و ” تركيا والاستثمار بالقدرات العسكرية في الأزمات الاقليمية“.

لذلك فإنني اتساءل من هذا المنبر عمّن هو المستفيد من هذه الحروب, ومن يقف خلف تفجير الصراعات واندلاع الثورات في دول مثل افغانستان وليبيا والعراق واليمن وسوريا وغيرها! أ وليست أمريكا و روسيا و ايران وتركيا من ضمن مجموعة دول استعمارية تسعى دوما لزعزعة الأمن والاستقرار السياسي, ثم التغلغل عسكريا عبر اشعال الحرائق في بلدان عربية واسلامية؟!

من فرض ويسعى لفرض هذا الواقع على بلدان عربية واسلامية كانت آمنة مستقرّة قبل دخول قوّات المرتزقة اليها؟

انّــي أرى واقـــــع الأيّــــــــام كمـــا لـو أنّه *** حقـــول ألغــــامٍ والحشودُ عليها تسيرُ

في كلّ يــــومِ تُسمــعُ الأنـــّات والآهــــــات *** وكأنّمـــا بك تستــــغيثُ وتستـــــــجيرُ

وامعتصماه” صداها بعرض البلاد وطولها *** يتردّدُ الصوتُ عليـــنا ولكن لا مجيـرُ

من ليبيـــــا للشـــــامِ فالعــــراقِ واليمـــــــن *** حرائقٌ أوقدها الشيطانُ وابنه الصغيرُ

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى