مساحة حرة

( حسام بن سعود والباحة )

( حسام بن سعود والباحة )

سعدت بحديث صاحب السمو الملكي الأمير حسام بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة الباحة لبرنامج (الراصد) في قناة الإخبارية ـ هذا البرنامج الرشيق ـ حديث يستشرف المستقبل لهذه المنطقة فسموه يسعى إلى تنمية المنطقة بفكر استثماري صحيح من خلال دعوته لرجال الأعمال والأهالي للاستثمار وفق خطط واثقة وواضحة وهذه الدعوة سوف ترسم معالم على الطريق إلى الأمام لتنمية المنطقة ، حوار صادق أتسم بالتفاؤل ، تحدث فيه عن كثير من الجوانب المشرقة التي تنتظر الباحة من خلال الخطة الاستراتيجية التي يجري العمل عليها لتطوير منطقة الباحة من مبادرات ومشاريع يشترك فيها القطاع العام والخاص وقال أن الباحة حالياً في ورشة عمل للصيف والسياحة وطلب من الموطنين والزوار والمصطافين أن يتحملون بعض الوقت حتى تكتمل الصورة الحقيقية لمنطقة الباحة ، من تلك الالتفاتة يجتهد سموه ويحث المسؤولين والمواطنين على المشاركة في تنمية الباحة المكان والإنسان فالمواطن هو شريك أساسي في التنمية ، قصة هذا الأمير مع أهالي الباحة هي نسيج وحدها تجعلك تندهش لهذه الحميمية التي يتحدث بها سموه عن إنسان هذه المنطقة وعن المكان فهو محباً عاشقاً لهذه المنطقة كيف وهو الذي يعيش بين أهلها ويتنسم عبيرها وهذا يؤكد مدى وفاء سموه لهذه المنطقة وأهلها . هذا الأمير أختزل أهل الباحة في عبارة: والدي وأخوي وولدي فهو يرسم بكلماته هذه صورة جميلة عن إنسان الباحة ، نعم ياسيدي هؤلاء هم أهل الباحة سراة وتهامة غامد وزهران أبناء عمومة تربطهم أواصر القربى التي تربط أفراد القبائل بتقاليدها وموروثاتها الاجتماعية فهم يتميزون بالكرم والجود تفيض وجوه أهلها بشاشة يسارعون بالترحيب في استقبال الضيف على طريقتهم المحببة ( مرحباً هيل عد السيل ) ويتميزون أيضاً بقيمهم وأخلاقهم وعاداتهم وانتمائهم لوطنهم وولاءهم لقيادتهم ، كم أعجبني كلام سموه وأبهرني عن أهل الباحة الذين يبادلونه نفس الشعور حباً بحب وهو يقول هم من جعلوا الباحة جميلة ونحن نعمل من أجلهم وهم من يساعدوننا وتنتظرهم فرص عمل واستثمار، نعم ياسيدي فالباحة جميلة بأهلها وطبيعتها فهم أكثر سعادة وتباهياً وفخراً بكم ياسيدي فهم يعلمون أن لديك قناعة راسخة بأن قضيتك المركزية هي تنمية هذه المنطقة وإنسانها بقيم جمالية ثرة معبرة ، وشهادتك في إنسان الباحة لم تأتي مجروحة بل كانت من حرص سموك على تبيان الحقائق ونحن نقول إن أهالي الباحة يستشرفون مستقبل منطقتهم بأمنيات صادقة وأنت محلقاً بهم وسوف يحققون كثيراً من الآمال والأحلام والطموحات فهم يتطلعون الى الأفضل والأحسن دائماً، هذا الأمير يشارك أهالي الباحة في هموهم ومشاعرهم وطموحاتهم فسموه ملتصق بمجتمع الباحة عن طريق الكثير من الوسائل وفتح الحوار معهم فالمواطن في هذه المنطقة هو حجر الزاوية في منظومة التنمية. فالباحة بحاجة للعقول المفكرة كما هي بحاجة للأيادي البناءة التي تعمل بصدق وإخلاص وتغرس الخير وتحصده، يقول سموه متفائلاً نسعى إلى جعل الباحة وجهة سياحية رقم واحد لرياضة الهايكنج لكونها منطقة جبلية، نعم فهي تتميز بمرتفعاتها وتضاريسها الجميلة وطقسها الساحر، تبدو فكرة سموه زاهية ومطلوب تنفيذها، فالباحة هي من أجمل المناطق السياحية في المملكة التي يؤمها المصطافين ويسعد لرؤيتها الفؤاد ويعول على السياحة في مستقبلها. فهي بحاجة إلى السياحة الريفية والسياحة الزراعية أيضاً لتلعب دوراً في خارطة السياحة الداخلية وتستعيد الباحة هويتها السياحية والزراعية مجدداً حتى تنافس المناطق التي حولها جنباً الى جنب مع السياحة الترفيهية مما يعزز هذه التجربة ويؤدي إلى تحسينها عام بعد عام، ويجعلها تخطو بثبات نحو الصعود على القمة، وتظل موسماً ينتظره السائح والزائر للمنطقة بكل تفاصيله وتخصصاته، بالإضافة إلى سياحة تاريخية بين أثار المنطقة وهذه التجربة تنتهي إلى المزاوجة بين أكثر من أسلوب، ولم تغب عن باله. بعض الصعوبات الجمة التي قابلته مثل وضع الفنادق ودور الإيواء وبعض عوامل الجذب الأخرى والتي مأمولاً لها أن تسهم في تسويق وترويج السياحة وتناول بعض الجوانب باختصار عن احتياجات المنطقة التي تنهض بالسياحة والرياضة ويلفت سموه الأنظار إلى أن الباحة ينتظرها مستقبل سياحي زاهر بتوجيه من خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ وسمو ولي العهد الأمين فهي تحظى بالدعم المباشر وغير المباشر من قيادتنا الرشيدة وأكد أن هذا الحراك قادته الدولة بشكل عام والدولة تدعم مثل هذا العمل وأن الجميع منفذين لمثل هذه الأعمال ليصل بنا سموه إلى أن الباحة تدخل تجربة سياحية جديدة كشريك مع هيئة الترفيه والسياحة بعيداً عن البرامج التقليدية التي كانت تنفذ في السابق وسوف يكون موسم الباحة صيف لكل زائر ، تلك هي ملامح الباحة وصيفها مع أميرها الحسام وأصل الحكاية فهو شغوفاً بالعمل ينقل لك عدوى شغفه وحماسه . يعتبرك الجميع نموذجاً وقدوة يجعلنا ذلك نفتخر به دائماً وأبداً. شعرنا أنه يحمل لنا الكثير في المستقبل الذي يحلم به أهالي الباحة فهو طموحاً يخطط للأمد البعيد له طريقته المختلفة في إدارة الأمور التي تقع تحت مسؤوليته فهو داعماً لكل المبادرات الجميلة ليس فقط بحكم وظيفته كأمير للمنطقة بل هو من حرص واهتمام صادق. يصدمك بالحديث بصراحته المعهودة عما يراه غير صحيح ولايمانع من النقد البناء ويرحب بالتعليق الجميل.
همسة:
( شكراً لكم يا سيدي! )

نايف الخمري / كاتب صحفي

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى