اهم الاخبارصوتك وصل

مشروع حي الوسام بالطائف لا يزال متعثراً ونزاع قائم حول ملكيته

حادث مروري لـ مسن

الطائف – واصل – بدر الغبيوي :

مع فرحة أهالي حي الوسام بالبدء في المشروع الذي يربط طريق وادي وج بطريق الضحيا غرباً وبالطريق المؤدي لمنتزه الوهط و الوهيط جنوباً ويعتبر المدخل الرئيسي ‎لـ حي الوسام من الجهة الشمالية للمخطط والذي يمر من أمام أهم معلم سياحي وتاريخي ( سد عكرمة ) الذي تم إنشائه في عهد الملك سعود في عام ١٣٧٥هـ، وبعد طول انتظار يتفاجئ الأهالي بأن الشركة المنفذة المتعاقدة مع الأمانة توقفت عن تنفيذ المشروع بعد السفلتة وتركيب جزء من أعمدة الإنارة وإنشاء دوار غير مكتمل في نهاية طريق وادي وج والذي تسبب في حوادث متكررة آخرها كان لمواطن مسن وذلك لعدم اكتمال الدوار وعدم وضع لوحات إرشادية توضيحية وتركه بحالته الراهنة الموجودة في التقرير والصور المرفقة في هذا الخبر.

صخور ضخمة تتوسط الدوار

ولقد استوحينا عند إعدادنا هذا التقرير على ما في جعبتنا من شكاوى المواطنين ومطالبات الأهالي التي ليست وليدة اللحظة، وانما لها مايقارب الثلاث سنوات وهي التي أجبرتهم على المطالبة والمناشدة بإكمال هذا المشروع وإيصال أصواتهم للمسؤلين والوقوف والحضور بأنفسهم وبما تقتضيه مصلحة هذا البلد وهذه المدينة على وجه الخصوص.

كما أن ” واصل ” قامت بنشر معاناتهم في وقت سابق مستخدمين في ذلك المنشور أصوات ومطالبات مواطنين متضررين وكان لدى هؤلاء المواطنين بصيص أمل في إنهاء معاناتهم في تلك الفترة، إلا أن الجهات المتنازعة على ذلك الطريق تحديداً زادت من معاناتهم بعد أن كان قرار الأمانة هو إيقاف المشروع لعدم التوصل لحل مع الجهة الأخرى.

حيث أنه من المفترض وجود لجان تقف على حل هذا النزاع الذي لايصب في المصلحة العامة وإنما هو تعطيل لسير عجلة النهضة في مشاريع تخدم زوار ومصطافي مدينة الطائف، ذلك لأنه بإمكان المسؤولين وعمل اللجان أن يساعد على إيجاد الحلول والعمل عليها حيث أن تأجيل وإيقاف المشروع قد يزيد أو يعمق من فجوة النزاع.

وفي هذا السياق ذكر المواطن حسين الحارثي : بأن المشروع بدأ قبل سنتين ونصف وحتى هذه اللحظة لم يستكمل.

وأضاف المواطن علي القحطاني : أطفالنا في خطر ومرور الشاحنات يهدد سلامتنا وسلامة أبنائنا.

كما ذكر المواطن صالح العتيبي : الظلام الدامس والسرعة الجنونية تهدد منازلنا.

وأفاد المواطن عبدالله الهذلي : أننا تضررنا من الغبار والأتربة وترك الجزء الأمامي من منازلنا بلا رصيف أو سفلتة مما يسبب خطر على أطفالنا من فتحات الصرف الصحي.

حفرة صرف صحي أمام منزل أحد المواطنين

الأهالي عبر ” واصل ” يناشدون معالي وزير وزارة الشؤون البلدية والقروية والإسكان الأستاذ ماجد بن عبدالله الحقيل ويناشدون محافظ محافظة الطائف الأستاذ سعد بن مقبل الميموني وأمين أمانة محافظة الطائف الدكتور أحمد بن عزيز القثامي بالوقوف والنظر في هذا المشروع المتعثر والمتوقف والذي سبب للأهالي أضرار مادية و صحية من الغبار الناتج من دخول وخروج السيارات خصوصاً الشاحنات الكبيرة التي تمر من أمام منازلهم بسرعة عالية ومن عدم وجود إنارة للشارع وعدم إكمال الدوار أسفل الطريق والذي جعل من مرتادي الطريق وخصوصاً القادمين من الدوار الدخول للشارع بطريقة عشوائية وخطيرة، وعدم تأمين فتحات الصرف الصحي المهملة وترك مساحة أمام منازلهم مجهولة المصير بلا سفلتة وبلا ترصيف والتي من المفترض أن تكون مواقف وأرصفة منظمة حسب ما جاء في مخططات المشروع.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى