تعليمية

وزير التعليم: أبناء وبنات الوطن يستحقون نظامًا تعليميًا يستجيب لطموحاتهم ويستثمر قدراتهم ومهاراتهم ويعزز من مشاركتهم لخدمة وطنهم

الرياض – واصل :

نوه معالي وزير التعليم الدكتور حمد بن محمد آل الشيخ , بالدعم المستمر الذي تقدمه القيادة الرشيدة -أيدها الله- لقطاع التعليم، وتوفير جميع الإمكانات وعناصر التمكين لتطوير التعليم، وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وقال معاليه خلال لقائه اليوم عددًا من الكتّاب وممثلي وسائل الإعلام بمركز تطوير المناهج، ” إن غاية التطوير الذي ننشده في تطوير المناهج والخطط الدراسية وتطبيق مسارات الثانوية والفصول الثلاثة هو بناء إنسان يمتلك مهارات القرن الحادي والعشرين، ومتطلبات الثورة الصناعية الرابعة ووظائف المستقبل، والمشاركة في التنمية الوطنية، والقدرة على المنافسة عالميًا” ، مشيرًا إلى أن أبناء وبنات الوطن يستحقون نظامًا تعليميًا متطورًا يستجيب لطموحاتهم، ويستثمر قدراتهم ومهاراتهم، ويعزز من مشاركتهم لخدمة وطنهم.

وأضاف أن تطوير المناهج والخطط الدراسية يمثّل المرحلة الأولى من رحلة التطوير المستمرة لمنظومة التعليم، ورفع مستوى كفاءة العملية التعليمية وفق أفضل الممارسات العالمية، موضحًا أن تحويل العام الدراسي إلى ثلاثة فصول يعد وسيلة لتطوير المناهج والخطط الدراسية، والاستثمار الأمثل للعام الدراسي، واليوم الدراسي، والموارد التعليمية، ورفع مستوى الكفاءة التعليمية.

وأشار إلى أن الوزارة ستبدأ العام الدراسي المقبل بمناهج جديدة، وخطط دراسية مطورة، ومسارات ثانوية، وفصول ثلاثة، وزيادة نسبة إسناد المعلمات في فصول الطفولة المبكرة إلى 50%، ونماذج تشغيلية للعودة الحضورية للمدارس رغم جائحة كورونا، مؤكدًا أن هذه المشروعات والخطط التطويرية وغيرها تعكس مدى كفاءة المنظومة التعليمية وقدرتها على العمل كفريق واحد لإنجاز تلك المستهدفات، وتجاوز التحديات، والاستمرار في تعزيز الشراكة مع المجتمع ومؤسساته.

وأوضح الدكتور آل الشيخ أن التطوير في قطاع ضخم مثل التعليم منتشر في كل مكان، وحجم المنتسبين له كبير جدًا، ومراحله متعددة ليس سهلاً، ولكن تحقيقه ممكن في ظل قيادة ممكّنة للتطوير، ورؤية طموحة تنظر إلى المستقبل، وثقة لا حدود لها في منسوبي التعليم لتحقيق التطلعات التي ننشدها معًا في أن تكون المملكة نموذجًا مميزًا في نظامها التعليمي، وجودة مخرجاته.

وقال ” إن التطوير في التعليم ليس شكليًا، ولكنه تطوير حقيقي وجوهري وعميق، والجميع فيه شركاء، ومستمرون في هذه الرحلة التطويرية لمواكبة المتغيرات، والاستجابة لاحتياجات العصر، وتطوير المناهج والخطط الدراسية سيؤدي إلى تحسين نتائج المملكة في الاختبارات الدولية، وسد الفجوة بين سنوات السلم التعليمي وسنوات الدراسة الفعلية، بالإضافة إلى المقاربة مع الدول المتقدمة تعليميًا وبين النظام التعليمي في المملكة” .

وأشار إلى أنه من العام الدراسي المقبل سيتم التوسع في التعلم الالكتروني الداعم للعملية التعليمية داخل المدرسة، وتطبيق حلول التعليم المدمج؛ بهدف تعزيز المهارات، مثل مهارات الكتابة والقراءة، والمهارات الحياتية، ومهارات سوق العمل، كما سيتم تطبيق السنة المشتركة لطلبة الصف الأول ثانوي، وفي عام 1444هـ سيتاح المسارات الخمسة: المسار العام، والصحة والحياة، وعلوم الحاسب والهندسة، وإدارة الأعمال، والمسار الشرعي، وفق الحوكمة المعتمدة.

عقب ذلك أجاب وزير التعليم على أسئلة واستفسارات المشاركين في اللقاء الإعلامي، مؤكدًا أهمية الشراكة والتكامل مع وسائل الإعلام وكتّاب الرأي، مقدمًا شكره وتقديره لجهودهم الوطنية المخلصة في دعم مشروع تطوير التعليم.

وتجول المشاركون في اللقاء الإعلامي في أقسام مركز تطوير المناهج، مستمعين إلى شرح عن آلية العمل في المشروع، ومطلعين على نسخ من المناهج الجديدة، ومحتوياتها، وعلى مقانة مع المناهج السابقة.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى