اخبار عاجلهالمحليةاهم الاخبار

عاجل .. مركز تاريخ الطائف : مغالطة مسجد النبي سليمان يجب تصحيحها

لوحة رسميه تثير الجدل

الطائف – واصل – مطلق الجعيد:

أثارت  لوحة رسمية الجدل حول مسجد “سيدنا سليمان عليه السلام ” بالطائف بعد ان وضعت اللوحه عليه قبل شهرين، ضمن برنامج اعمار المساجد التاريخية الذي وجه بها ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان ال سعود. وشملت ١٣٠ مسجداً.

وكشفت رئيسة مركز تاريخ الطائف الدكتورة لطيفة العدواني أنه بناء على ما أثير من معلومات غير دقيقة حول مسجد (سدرة الصادرة) بالطائف، فإن اللجنة العلمية بمركز تاريخ الطائف تود إيضاح ما يلي:

١- أن نسبة هذا المسجد إلى النبي سليمان عليه السلام، ووضع لوحة رسمية عليه تحمل هذا الاسم، مغالطة تاريخية اعتمدت على روايات تاريخية غير صحيحة، وينبغي تصحيحها.

٢- المستفيض، والمشتهر عند الباحثين، أن المسجد المذكور لم يتم بناؤه إلا بعد قرون من غزوة حنين وحصار الطائف. وأنه أثناء مسير الرسول (ص) لحصار الطائف مر على سدرة في هذا المكان (سدرة الصادرة) وأدركته الصلاة، فصلى بناحيتها ( والخبر ذكره الفاسي في شفاء الغرام، بسنده عن الزبير بن العوام رضي الله عنه.

كان ذلك بعد توجيه صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع – حفظه الله – بتأهيل وترميم 130 مسجداً تاريخياً، ضمن برنامج “إعمار المساجد التاريخية ” الذي تشرف عليه الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالشراكة مع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، ومؤسسة التراث الخيرية، ليمثل دعما كبيرا للبرنامج لتحقيق أهدافه في ترميم وإعمار أكبر عدد من المساجد التاريخية المستهدفة على مستوى مناطق المملكة.

وقد عينت وزارة الشؤون الاسلامية الامام عبدالله الزبيدي اماماً لمسجد سليمان وفق مسميات هيكلة المساجد، وهو موجود في حي نخب باتجاه المنطقة الصناعية وجاءت تسميته بهذا الاسم وفق اعتماد المشروع لتطويره.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى