اهم الاخبارصوتك وصل

” الشامة العملاقة ” معاناة شاب منذ الولادة ومطالبات بتوفير العلاج

طبرجل – واصل – بدر الغبيوي :

” لله في خلقه شؤون ” نرددها دائماً وأغلبنا لا يعلم معناها الحقيقي وعندما نتعمق في معنى ” الخلق ” نجد تصوير الله لخلقه ومشيئته في تمييزهم بين الأبيض والأسود والمعافى والمبتلى وهكذا..وكلاً منا حسب مشيئة رب العباد في خلقه وتصويره وهذه حكمة المولى عز وجل لا إعتراض لنا فيها.

الشاب بسام بن قبلان الحفر ذو السبعة وعشرون عاماً أحد سكان محافظة طبرجل أراد الله سبحانه وتعالى أن يصاب بمرض نادر يسمى ” الشامة العملاقة ” في الرأس والصدر وكانت تلك الشامة تملئ وجه هذا الشاب الطموح وتسببت في سواد يغطي معظم أجزاء رأسه حيث أنه كان يعاني منذ الصغر من تنمر بعض الأطفال ومن خلق المولى عز وجل له ولكن هذا التنمر زاد من ثقته بنفسه ورضي بما قسمه الله له وتعايش مع مرضه حتى أصبح الآن رجلاً يهتم بشؤونه وشؤون والده وأخوته وأبناءه، ولم يقف هذا المرض عائقاً لحياته بشكل عام مع وجود الكثير من المتنمرين ولم يمنعه من الزواج لكن مع مرور السنوات وبعد أن رُزق بأطفال وجد الكثير من الأطفال يتنمرون على أطفاله بأنكم أبناء ذلك المشوه ومع الاستمرار في البحث عن علاج لذلك المرض في جميع المستشفيات لم يجد من يشخص حالته ويقدم له العلاج رغم محاولاته المستمرة، إلا أن متابعيه في أحد برامج التواصل الاجتماعي أصروا على أن يناشد ويطالب بعلاجه من خلال نشر معاناته مع هذا المرض ونشر هاشتاق بعنوان ( علاج_بسام_الحفر ) وتداوله المتابعين والمهتمين بوضع هذا الشاب الذي أصبح لديه أمل كبير في علاجه بعد تفاعل المتابعين والمغردين والمهتمين بهذه الحالة الإنسانية.

حيث أن هذا الشاب يأمل في التخلص من تلك الشامة وتحديداً في هذا العمر حتى تتوفر له فرصة العلاج قبل أن ترسخ في عقول أبنائه ما يقوله المتنمرون.

كما ذكر الشاب بسام بن قبلان الحفر بأن لوالده الفضل الكبير بعد الله في تكوين شخصيته وإدراك بأن أمر الله كله خير والتعايش معه والرضى به.

صحيفة ” واصل ” الإلكترونية أعدت هذا التقرير المبسط عن هذا الشاب الذي بدوره تمنى أن يتم إيصال صوته ومعاناته إلى من يهمه الأمر من جهات حكومية وغيرهم من أهل الخبرة في مجال علاج مثل تلك الحالات من أجل الحصول على الفرصة وعلاجه من حالته المرضية.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى