كتاب واصل

كورونا .. هل هي بسبب اعتداء البشر على البيئة ام هي حرب بيولوجية على البشر

بقلم : نايف بن عطبة الثقفي

الوباء رعب مستمر يخشاه البشر جميعا . فهو لا يفرق بين الخفير والامير والصغير والكبير بل يجتاح العالم ويغير توازنه وقواه المؤثرة في شتى المجالات .

الوباء في ذاكرة البشر مرتبط بالاوجاع العميقة والاحزان المستمرة المقيمة 
فهو الهلاك والخاتمة المحتمة والتي تحصد ارواح البشر وبشكل مستمر .

وفي عصرنا الحالي لا يختفي وباء إلا وسرعان ما يظهر آخر له مميزاته في الخطورة والتأثير ، ولكن فايروس كورونا قد يكون الحدث الوبائي الاكثر إثارة وضجة ، ليس بسبب تأثيره على صحة الانسان ولكن لتسببه في اغلاق بوابة العالم وحكمه على الانسان بالسجن داخل بيته وداخل نفسه مبتعدا عن كل ملامسه .


وما جعل هذا الفايروس اكثر غموضاً هو ما أثير حوله من شبهات . فقيل أنه جيل جديد من الحروب البيولوجية ضد البشرية لتقليص اعدادهم
وقيل انه انفلونزا لا يزيد خطرها عن الانفلونزا الموسمية ولكن قاموا بتسخير الاعلام بجميع وسائله لغرس عقائد الموت في ذهون العصابيين و المتذبذبين ليحفروا قبروهم وينتظرون اعلان نتائجهم الايجابيه من المختبرات وقيل أنها جائحة وهمية هدفها تدمير النظام العالمي الحالي وانشاء نظام جديد بكيفيه وهوية جديدة وقيل ان الهدف منها تلقيح البشر من اجل السيطرة عليهم في حرب بيولوجية قادمة.

فهل نحن أمام حرب باردة خفيه ؟
 ام انها جائحة حقيقية لبداية سلسلات جديدة نتجت من اعتداء البشر على الخفاش وعلى الطبيعة .

او على الفطرة السليمة ؟
عزيزي القارئ … في النهاية دع عنك كل ما يذكر وسيذكر وتذكر حكمة الله في عباده أن يبتليهم بالسراء والضراء وبأنواع المصائب والمحن رحمة لعبادة وليكفر بها الخطايا ويرفع الدرجات ففروا إلى الله ليتوب علينا ويحمينا من خطر المستقبل .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى