اهم الاخبارصوتك وصل

بالفيديو : حلم على وشك الضياع والسبب طرح “منافسة”

تصاريحنا سارية المفعول والأمانة تقودنا للمجهول

جدة – واصل – فيحان الجليم :

ناشد عدد من المواطنين عبر صحيفة ” واصل ” أمانة محافظة جدة بالنظر فيما تم طرحه للمنافسة على مشروع إيجار الدراجات الهوائية بالواجهة البحرية .

واصل ” بدورها أرسلت إستفساراً إلى المتحدث الرسمي لأمانة جدة لمعرفة حيثيات ماتم ذكره من المتضررين .

حيث ذكر المتحدث الرسمي لأمانة جدة محمد البقمي قائلاً : قامت الأمانة بطرح فرصة استثمارية لنشاط الدراجات في ممشى الواجهة البحرية في منافسة عامة وفق لائحة التصرف بالعقارات البلدية وتم توقيع عقد مع المستثمر الذي قدم العطاء الأفضل.

والذي سينعكس على تنظيم نشاط الدراجات في الممشى ويقنن عددها مما يؤدي إلى سلامة مستخدمين الممشى.

وفيما يخص رخص انشطة الدراجات على شارع الواجهة ليس له علاقة حيث أن الرخصة تصدر على مساحة المحل فقط وليست مرتبطة بالمرافق المحيطة وكان المجال مفتوح للجميع للمنافسة على العقد الاستثماري وهم على علم بها.

وبعد هذا الرد الرسمي من الأمانة ذكر المتضررين بأن أحلامهم تلاشت بعدما قاموا بإستئجار محلات بمبالغ طائله حسب موقعها القريب من الواجهة البحرية من أجل إقامة مشروع بطريقة نظامية وبعد توقيع واستلام تصريح لمدة خمس سنوات لمزاولة نشاط إيجار الدراجات الهوائية لمرتادي الممشى والواجهة البحرية.

حيث ذكروا بأن البداية كانت من العام الماضي ولم نستفد منها بسبب جائحة كورونا ومع عودة الحياة لطبيعتها هذا العام تفاجأنا بأن أمانة محافظة جدة طرحت منافسة لهذا المشروع علماً بأن تصاريحنا ما زالت سارية المفعول.

وأفادوا قائلين : حاولنا مراراً وتكراراً بأن المنافسة لن تطرح إلا بعد انتهاء مدة الرخص لمزاولة نشاطنا لكن في النهاية لم يتم الاستماع لمطالبنا ولا النظر في صلاحية ومدة سريان تصاريحنا النظامية .

وأضافوا : بأننا دخلنا المنافسة رغم قلة خبرتنا وأيضاً لعدم المعرفة التامة للدخول بالمنافسة ولم يكن لدينا القوة المادية التي تسمح لنا بالدخول بكل قوانا.

انتهت المنافسة وتمت الترسية على أحد المستثمرين وأصبح الوضع سيء للغاية.

وإضافة إلى ما تم ذكره قالوا : بأن المستثمر بدوره سيمنعنا من إكمال عملنا ومشروعنا الذي تكبدنا الخسائر من أجله، بالرغم أنه تمت الموافقة على ٢٠٠ متر من مساحة الممشى لصالح المستثمر فكيف أن يكون هو المتحكم والمتصرف في كامل الممشى.

حيث أن معالي الأمين طالب من أصحاب محلات الدراجات التنظيم على وجه الخصوص من أصحاب المحلات ولكن للأسف مع طرح المزايدة لن تخلق إلا الفوضى وزيادة عدد المحلات عن السابق، وكل ذلك بسبب كمية الالتزامات التي على عاتق أصحاب المحلات أمثالنا مما سيؤدي إلى كثير من المشاكل مع المستثمر وتحديداً في تداخل عدد الدراجات على الممشى.

نطالب ونناشد عبر ” واصل ” التدخل من قبل الجهات المعنية لحل هذه القضية وأن إستمرارها سيعرضنا لمشاكل كثيرة و ديون طائلة قد تتسبب في مشاكل أخرى منها على سبيل المثال الحبس وإيقاف الخدمات وشتات العائلات لاقدر الله.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى