الإقتصادية

أرامكو السعودية تشارك في إطلاق أكاديمية التميّز المالي والمحاسبي

بالتعاون مع شركات المحاسبة والبنوك الرائدة عالميًا

الظهران – واصل – بدر الغبيوي :

أعلنت أرامكو السعودية اليوم عن إنشائها ومشاركتها في إطلاق أكاديمية التميّز المالي والمحاسبي في تعاون هو الأول من نوعه مع شركات المحاسبة الرائدة والبنوك الاستثمارية حول العالم. وتُعد أكاديمية التميّز المالي والمحاسبي تحالفًا إستراتيجيًا فريدًا من نوعه بين أرامكو السعودية وكبرى البنوك العالمية والشركات المحاسبية، حيث ستوفر الأكاديمية إطارًا تعليميًا حصريًا مستندًا على برامج وشراكات تدريبية عالمية مع كبرى كليات الأعمال والشركات العاملة في القطاع المالي.

وتهدف الأكاديمية إلى بناء قدرات خريجي المالية والمحاسبة المتميزين في المملكة، للمساهمة في تعزيز نمو الخدمات المالية في المنطقة، وتوفير كفاءات عالية المهارة لأصحاب العمل في القطاعين الخاص والعام.

وضمن جهودها لإطلاق الأكاديمية، أبرمت أرامكو السعودية شراكات مع كل من: بنك إتش إس بي سي، وسيتي بنك، وجي بي مورغان، وكيه بي إم جي، وجولدمان ساكس، وديلويت، وإيرنست أند يونغ ،ومورغان ستانلي، والبنك الأهلي السعودي، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني.

وبهذه المناسبة، قال معالي رئيس مجلس إدارة أرامكو السعودية، الأستاذ ياسر الرميان: “يسرني في هذا اليوم تدشين أكاديمية التميّز لتصبح جزءًا من مسيرة أرامكو السعودية الحافلة بالمبادرات المتميزة لخدمة هذا الوطن الطموح. وتهدف الأكاديمية إلى دعم الكوادر الوطنية، ومنسوبي الشركات في القطاعات المالية من خلال تقديم برامج صُممت للارتقاء بمهارات وخبرات الملتحقين بها”.

وأضاف الرميان “أن تدشين أكاديمية التميّز يأتي متزامنًا مع ذكرى مرور خمسة أعوامٍ على رؤية المملكة 2030م وخارطة طريقها للمستقبل؛ التي تحقق تطلعاتنا وتعكس قدرات المملكة، وسيكون لهذه الأكاديمية دورٌ فعالٌ في إثراء القطاعات المالية، والاستثمارية، والمحاسبية، وذلك نظرًا لما تشهده المملكة اليوم من نهضةٍ اقتصاديةٍ في مختلف الأصعدة”.

من جهته، قال رئيس أرامكو السعودية وكبير إدارييها التنفيذيين، المهندس أمين الناصر: “تشهد المملكة العربية السعودية بحمد الله حراكًا تنمويًا هائلًا، وأنا على قناعة بأن فرص التدريب والتأهيل النوعي، المرتبطة بالواقع العملي ومستهدفات رؤية 2030، والمقدمة من أرفع بيوت الخبرة العالمية هي من أفضل ما يمكن أن نقدمه لمستقبل الوطن. وبالنسبة لأكاديمية التميّز فهي إضافة جديدة تهدف لتطوير شباب وفتيات الوطن بمعايير عالمية.

وحرصنا أن تكون أكاديمية التميّز ليس مجرد اسم لمؤسسة، وإنما هو نهج وفكر وثقافة وسلوك، فالأكاديمية تقوم على نموذج جديد ومبتكر”، مشيرًا إلى حرص أرامكو السعودية على ألا تقتصر هذه الأكاديمية على خدمة منسوبيها، بل أن الجزء الأكبر من المشاركين سيكون من الكفاءات التي تستوفي معايير الترشيح من القطاع الخاص والعام، وقطاعات الوطن كافة.

وأضاف الناصر: “وقد تم اختيار مدينة الرياض مقرًا لهذه الأكاديمية العالمية، فالرياض تشهد تحولات مذهلة وتوسعًا رياديًا سيجعلها مدينة الأحلام ومن أعظم مدن المستقبل، بإذن الله، جاذبة للمال والأعمال، وحاضنة للمواهب والعقول.” واختتم الناصر حديثه متوجها بالشكر الجزيل لشركاء النجاح والتميز .. المؤسسين والداعمين، ومهنئًا أول دفعة تبدأ البرنامج من بناتنا وأبنائنا المقبولين في الأكاديمية، متمنيًا لهم تجربة مفعمة بالنجاح والتميّز.

وبدوره قال النائب الأعلى للرئيس للمالية والإستراتيجية والتطوير، الأستاذ خالد الدباغ: “يتطلب التغلّب على تحديات الغد الاستثمار في خريجي اليوم لنبقى دائمًا في المقدمة. وسنوفر من خلال أكاديمية التميّز المالي والمحاسبي مصدرًا ذا قيمة عالية للكفاءات وشريكًا فاعلًا في تحقيق الأهداف الوطنية المنشودة، وذلك من خلال تأسيس قطاع مالي مزدهر في المملكة. وسيسهم برنامج الأكاديمية في إطلاق العنان لكامل قدرات القوى البشرية في المملكة من خلال تسريع بناء المهارات ونقل المعرفة.

ونحن لا نقوم فقط بتحقيق الطموحات ولكننا أيضًا نعزز مستقبل الاقتصاد المستدام والمتين”.

وتُعِد أكاديمية التميّز المالي والمحاسبي برنامجًا ماليًا عالمي المستوى للخريجين المتميزين في المملكة، والذي يدمج المعرفة الفنية العالمية مع خبرات السوق.

ويطبق البرنامج منهجية التعليم الشامل، والتفاعلي والتجريبي، ويتيح للمشاركين الاستمرار في التواصل مع الخبراء وقادة القطاع من خلال الندوات، ودراسات الحالة، والاستشارات المتعلقة بالمستقبل الوظيفي والتدريب والإرشاد.

وسُتتاح الفرصة للمشاركين في برامج الأكاديمية لدراسة أحدث العلوم في مجال المحاسبة المالية، والمحاسبة الإدارية، والتقنيات المالية، وأسواق المال، والاندماج والاستحواذ، والنمذجة المالية، والتمويل الإسلامي، في برنامج مكثف تقدمه جامعة آي. إي بأسبانيا.

كما سيُتاح للمشاركين أيضًا حضور فعاليات أسبوع الإلمام بالتقنيات المالية في سان فرانسيسكو بالشراكة مع جامعة ستانفورد، وغيرها من جلسات التدريب ذات الصلة.

وبدأت برامج الأكاديمية مع تدشينها، حيث ستكمل الدفعة الأولى من طلاب الأكاديمية البرنامج التدريبي خلال مدة 6 أشهر.

ولمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني للأكاديميةwww.al-tamayyuz.com أو التواصل عبر البريد الإلكتروني [email protected] .

عن أرامكو السعودية:
أرامكو السعودية هي الشركة المتكاملة والرائدة عالميًا في مجال الطاقة والكيميائيات. وتنتج الشركة برميلًا واحدًا من كل ثمانية براميل من إمدادات النفط في العالم، في الوقت الذي تواصل فيه تطوير تقنيات جديدة للطاقة.

تضع أرامكو السعودية نُصب أعينها موثوقية مواردها واستدامتها، ما يساعد على تعزيز الاستقرار والنمو على المدى الطويل في جميع أنحاء العالم. www.saudiaramco.com .

العلاقات الإعلامية: [email protected] l mid:f[email protected]getboxer.com/[email protected] @Saudi_Aramco

علاقات المستثمرين: [email protected]

عن أكاديمية التميّز المالي والمحاسبي:
تم إطلاق أكاديمية التميّز المالي والمحاسبي في 7 أبريل 2021م لتقديم برامج تعليمية عالية الجودة لخريجي التمويل والمحاسبة، وتنمية مهارات الأجيال القادمة لتلبية الاحتياجات المتزايدة التعقيد للقطاع المالي في المملكة العربية السعودية، وهو التعاون الأول من نوعه والذي تم بدعم نخبة من المنظمات المالية العالمية وقادة صناعة المال والأعمال. ويتألف أعضاؤها المؤسسون من أرامكو السعودية والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني و”سيتي بنك” و”ديلويت”، و”إيرنست آند يونغ” و”غولدمان ساكس” و”إتش إس بي سي” و”جي بي مورغان” و”كي بي إم جي” و”مورغان ستانلي” والبنك الأهلي السعودي. وسيتم تقديم البرامج بالشراكة مع كلية إدارة الأعمال في جامعة IE.

إخلاء المسؤولية
يحتوي هذا البيان الصحفي على إفادات استشرافية، وجميع البيانات الواردة في هذا البيان الصحفي هي بيانات استشرافية، فيما عدا البيانات المتعلقة بحقائق سابقة أو حالية. وتعرض البيانات الاستشرافية توقعات الشركة في الوقت الراهن فيما يتعلق بإنفاقها الرأسمالي واستثماراتها، ومشاريعها الرئيسة، وأداء قطاع التنقيب والإنتاج، بما في ذلك مقارنتها مع الشركات النظيرة لها، والنمو الذي تحققه الشركة في قطاعي التكرير والمعالجة والتسويق والكيميائيات.

وقد تشتمل هذه البيانات، على سبيل المثال لا الحصر على أي بيانات تسبقها أو تتبعها أو تشتمل على كلمات مثل “تستهدف”، و”تعتقد”، و”تتوقع”، و”تستهدف”، و”تعتزم”، و”ربما”، و”تتنبأ”، و”تقدر”، و”تخطط”، و”تظن”، و”سوف”، و”من الممكن”، و”من المحتمل”، و”يجب”، و”سوف”، و”يمكن” و”تواصل” و”مستقبلًا”، وغيرها من الكلمات والألفاظ التي تحمل صيغًا مشابهة أو ترد في صيغة النفي.

 ولا يمكن التحقق من صحة هذه البيانات الاستشرافية، ولا سيما وأنها تنطوي على مجموعة معروفة وغير معروفة من المخاطر والشكوك والعوامل الأخرى التي تخرج عن نطاق سيطرة أرامكو السعودية وقد تؤدي إلى اختلاف كبير بين النتائج الفعلية أو الأداء الفعلي أو الإنجازات الفعلية التي تحققها الشركة وربما تؤدي إلى حدوث اختلاف كبير بين النتائج أو مستويات الأداء أو الإنجازات الفعلية التي تحققها الشركة وبين النتائج أو مستويات الأداء أو الإنجازات المتوقعة التي وردت صراحةً أو ضمنًا في تلك البيانات الاستشرافية بما في ذلك العوامل التالية:

قدرتنا على إنشاء ونشر هذه الحلول بكفاءة ؛ العرض والطلب في السوق على هذه الخدمات ؛ قدرتنا على إدارة هذا العمل الجديد؛ قدرتنا على إتمام هذه الخطط؛ والمخاطر المتعلقة بالمشاريع التي تنفذها الشركة بموجب توجيهات من حكومة المملكة والاشتراطات الحكومية الأخرى، وغيرها من المخاطر والشكوك التي قد تسبب اختلافًا كبيرًا بين النتائج الفعلية والنتائج المتوقعة في هذه البيانات الاستشرافية الواردة في هذا البيان الصحفي على النحو المبين في آخر التقارير الدورية المودعة لدى تداول.

ولمزيد من المعلومات حول المخاطر والشكوك المحتملة التي قد تؤدي إلى اختلاف النتائج الفعلية عن النتائج المتوقعة، يرجى الرجوع إلى آخر التقارير الدورية المودعة لدى تداول.

وتستند هذه البيانات الاستشرافية إلى العديد من الافتراضات المتعلقة باستراتيجيات أعمال الشركة الحالية والمستقبلية، والبيئة التي ستزاول فيها الشركة أعمالها في المستقبل.

ويمكن الأخذ بالمعلومات الواردة في هذا البيان الصحفي، بما في ذلك البيانات الاستشرافية على سبيل المثال لا الحصر، في تاريخ هذا البيان الصحفي فحسب، وليس الهدف منها تقديم أي ضمانات حول النتائج المستقبلية.

وتعفي أرامكو السعودية نفسها صراحة من أي التزام أو تعهد بنشر أي تحديثات أو مراجعات لهذا البيان الصحفي، بما في ذلك أي بيانات مالية أو استشرافية، نتيجة لظهور معلومات جديدة، أو وقوع أحداث مستقبلية أو خلاف ذلك، ما لم تتطلب الأنظمة أو اللوائح المعمول بها ذلك. ويجب ألا يفسر أي شخص هذا البيان الصحفي على أنه نصيحة مالية أو ضريبية أو استثمارية.

ولا يوصى بالمبالغة في الاعتماد على البيانات الاستشرافية.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى