مساحة حرةمساحة حره

محمد بن سلمان والاستثمار في عسير

بقلم : أحمد بن عبدالرحمن الجبير

نتيجة للرعاية والاهتمام من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-، اللذين تحظى بهما مناطق المملكة كافة، خاصة منطقة عسير كواجهة سياحية للمملكة، وبمتابعة من سمو أمير المنطقة الأمير تركي بن طلال -حفظه الله- لتكون عسير منطقة سياحية كبرى، أطلق سمو ولي العهد الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله- شركة السودة للتطوير السياحي للاستثمار في منطقة عسير باستثمارات تبلغ 11 مليار ريال لتطوير قطاع السياحة والترفيه فيها، ولتصبح منطقة عسير وجهة سياحية تتميز بثقافتها الأصيلة، وتراثها القديم، وطبيعتها الساحرة، وتقدم خيارات سكنية وترفيهية للمواطن والمقيم والسائح.

فشركة السودة للتطوير السياحي هي شركة مساهمة ومحدودة، مملوكة بالكامل لصندوق الاستثمارات العامة، وتهدف إلى تمكين القطاع الخاص المحلي والدولي للمساهمة في زيادة المحتوى المحلي السعودي عبر إيجاد شراكات مع القطاع الخاص، وجذب الاستثمارات العالمية، ونقل التقنيات، وتوطين المعرفة، وبناء اقتصاد وتنمية مستدامة للمملكة.

وتسعى الشركة للاستثمار في منطقة عسير الرائعة، وأجوائها الخلابة، وجبالها الشاهقة؛ إذ تضم أعلى قمة جبلية في المملكة بارتفاع 3000م فوق سطح البحر، وفيها عددٌ من المواقع التراثية والثقافية والتاريخية، وتمنح المواطن والزوار الفرصة لاستكشاف التاريخ، والثقافة التراثية، وتمكّنهم من الترفيه والاستجمام. فهذا المشروع العملاق يعكس اهتمام سمو ولي العهد الأمين، ورؤية المملكة 2030م التي صاغها سموه، ويقودها بكل اقتدار لتكون منطقة عسير وجهة سياحية عالمية، تنافس الوجهات المماثلة في العالم، وتشكل نقلة نوعية للاقتصاد الوطني. وتأكد أن صندوق الاستثمارات العامة ينفّذ توجيهات سمو ولي العهد باستثمار 150 مليار ريال سنويًّا في الاقتصاد السعودي.

وتحقق تنوع دخل الاقتصاد الوطني من دون الاعتماد على النفط، والمساهمة في استثمارات ذات عوائد، وأرباح مجزية، يسعى إلى تحقيقها صندوق الاستثمارات العامة من خلال استثماراته في الشركات العملاقة، ومنح المواطن والمقيم والسائح الفرصة لاستكشاف الثقافات الأصيلة، وعمقها التاريخي داخل المملكة.

فإطلاق سمو ولي العهد شركة السودة للتطوير السياحي سيساهم في زيادة إجمالي الناتج المحلي، وإيجاد 8000 فرصة وظيفية للمواطنين في عام 2030م، وتقديم خيارات سكنية وترفيهية متنوعة للمواطنين والمقيمين من خلال تطوير 2700 غرفة فندقية، و1300 وحدة سكنية، وتطوير القطاعين التجاري والترفيهي بأكثر من 30 مشروعًا استثماريًّا. وسوف ترفع من جودة الخدمات المقدمة للجميع في المنطقة من خلال الاستثمار في تطوير البنية التحتية، واستقطاب مليونَي زائر محلي ودولي سنويًّا بحلول عام 2030م، كما أن الشركة سوف تهتم بمسؤولية الحفاظ على البيئة والموروث التاريخي، والثقافي والإنساني، والتطوير العمراني التراثي، وجذب الاستثمارات.

لذا نرفع آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وسمو ولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله- على ما يوليانه من رعاية واهتمام لمناطق المملكة كافة. والشكر موصول لسمو أمير المنطقة الأمير تركي بن طلال – حفظه الله – على متابعته للنهوض بمنطقة عسير، وجعلها ذات أهمية سياحية كبرى، تساهم في اقتصاد المملكة.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى