الرياضية

برشلونة يُسقط إشبيلية ويحافظ على آماله في اللقب

سجل ميسي وديمبلي هدفا لكل منهما لبرشلونة

وكالات – واصل:

منح المهاجمان عثمان ديمبلي وليونيل ميسي فوزا مهما 2-صفر على ملعب المتألق إشبيلية عزز ثقة الفريق الكتالوني ليواصل الضغط على أتليتيكو مدريد متصدر دوري الدرجة الأولى الإسباني لكرة القدم.

وتلقى ديمبلي تمريرة بينية من ميسي ليضع الكرة بين ساقي المغربي ياسين بونو حارس إشبيلية ليمنح برشلونة تقدما مستحقا في الدقيقة 29 بعد هيمنة الضيوف على الشوط الأول وعدم منح أصحاب الأرض أي فرصة.
وتحسن أداء اشبيلية بعد الاستراحة، لكن برشلونة واصل تفوقه ليضيف ميسي الهدف الثاني قبل النهاية بخمس دقائق بعد تبادل الكرة مع لاعب الوسط الشاب إيلاش موريبا ليسدد نحو المرمى لكن بونو تصدى للمحاولة الأولى ليتابعها ميسي في الشباك.
وأنهت هذه النتيجة ستة انتصارات متتالية لإشبيلية في الدوري ليظل في المركز الرابع برصيد 48 نقطة، بينما قفز برشلونة أعلى من ريال مدريد ليحتل المركز الثاني برصيد 53 نقطة، متأخرا بفارق نقطتين عن أتليتيكو المتصدر، لكن النادي الكتالوني خاض مباراتين أكثر.
ويمكن لأشبيلية الثأر من هذه الخسارة يوم الأربعاء المقبل عندما يزور كامب نو لمواجهة برشلونة في إياب قبل نهائي كأس الملك بعد فوزه في الذهاب 2-صفر.

وأشاد جيرار بيكي مدافع برشلونة بفريقه الذي تجاوز الخسارة 4-1 من باريس سان جيرمان في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا والتعادل المفاجئ 1-1 مع قادش.
وقال بيكي “فخور للغاية بالفريق، تعرضنا لانتكاسات كبيرة مؤخرا لكن نجحنا في العودة وأظهرنا اليوم أنه لا زلنا على قيد الحياة وننافس بقوة.
“نملك تشكيلة رائعة قادرة على المنافسة مع أي فريق، ويوم الأربعاء سنجعلهم يخوضون معركة حقيقية. لا يزال سباق الفوز بالدوري مستمرا، لقد عدنا من مواقف أسوأ بكثير قبل ذلك”.
ومن المرجح أن يكون برشلونة بدون المدافع رونالد أراوخو يوم الأربعاء بعد مشاركته كبديل بعد عودته من الإصابة، لكن تم استبداله بعد 15 دقيقة فقط بسبب مشكلة في الكاحل.

ونجحت خطة رونالد كومان مدرب برشلونة أمام فريق المدرب يولن لوبتيجي، باعتماده على طريقة 3-5-2 التي استخدمها في مباريات معينة هذا الموسم.
هذه الطريقة منحت برشلونة عمقا إضافيا، لكن قبل كل شيء ساهمت في الحد من قدرة اشبيلية على شن هجمات مرتدة وبالكاد نجح مهاجموه في إزعاج الحارس مارك-أندريه تير شتيجن.
وقال كومان “قدمنا أداء متكاملا. الشيء الأكثر أهمية اليوم كان طموحنا والروح القتالية وضغطنا كفريق بالكامل على المنافس. امتلكنا عقلية الضغط عليهم طوال 95 دقيقة وكان ذلك عاملا رئيسيا للفوز”.
وسيطر سيرجيو بوسكيتس وبيدري على وسط الملعب، بينما استغل ديمبلي سرعته الفائقة ليتوغل خلف دفاع اشبيلية ويتسبب في إزعاج كبير.
ويمر المهاجم الفرنسي بأفضل فترة خلال مسيرته، وبعدما افتتح التسجيل بتسديدة متقنة، كاد أن يصنع الهدف الثاني عندما تجاوز دفاع اشبيلية ليمرر إلى ميسي الذي فشل في استغلال الفرصة على غير عادته.
لكن قائد برشلونة عوض ذلك بتسجيل هدفه 19 في الدوري هذا الموسم و30 أمام اشبيلية في الدوري.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى