اهم الاخبارصوتك وصل

الليث : إغلاق صحي مركز الرهوة بالمستنقع يثقل كاهل الأهالي ويصفونه “بالتصرف الغير مسؤول”

الليث – واصل – رازق البجالي :

ناشد أهالي مركز الرهوة بالمستنقع شرق الليث المسؤولين في وزارة الصحة على وجه العموم ووزير الصحة بشكل خاص عبر ” واصل مطلقين عدة تساؤلات عن مصير مبنى مركزهم الصحي والذي يُعد من المباني الحديثة التي شرعت في تنفيذها وبنائها وزارة الصحة بمحافظة الليث والذي تم إفتتاحه في عام 1435هـ متفاجئين بنقل خدماته إلى مركز صحي جدم منذ أكثر من عشرين يوماً بصفة مؤقتة تحت مظلة الصيانة للشركة المتعهدة بصيانة المبنى الحكومي والتي لم تباشر  حتى الآن عملها المنوط بها، لاسيما وأن فترة الصيانة التي حددتها صحة جدة هي ثلاثة أشهر وهي ليست بالفترة البسيطة في نظر المستفيدين من تقديم الخدمات الطبية للمركز.

مما تسبب في إستياء أهالي مركز الرهوة بالمستنقع عامة وأصحاب الأمراض المزمنة ومرض السكري وضغط الدم وذوي الإحتياجات الخاصة وكبار السن على وجه الخصوص واصفين هذا التصرف بالتصرف الغير مسؤول من صحة جدة على حد قولهم ، والذي لم ينظر لمتطلباتهم بعين الإعتبار وما يقوم به دور المركز الصحي من أهمية بالغة في تقديم العلاجات الأولية لهذة الفئة الغالية على مجتمعنا والمستفيدة بشكل كبير من الخدمات الصحية المقدمة لهم بالقرية.

وأوضح الأهالي عبر ” واصل ” أن الظروف المحيطة بالقرية التي يعانون منها و التي قد تغيب عن المسؤولين بوزارة الصحة وأن من أصدر قرار نقل خدمات مركزهم لم يكن على علم ودراية ولم يراعي فيه طبيعة التضاريس وظروف أهالي المركز هنا.

وبيّن الأهالي أن جغرافية المنطقة والقرية تحديداً تقع خلف أودية تعد من أكبر الأودية بالمحافظة وهي وادي ذهب ووادي الليث وهي كفيلة بعزل القرية تماماً عن مراكز وقرى شرق الليث والمحافظة نفسها خصوصاً أثناء هطول الأمطار وجريان السيول بها وكما يعلم الجميع أن المنطقة تستقبل موسمها في تقلبات السحب الممطرة هناك وكذلك بُعّد المسافة التي تقدر بأكثر من 30 كلم لمراجعة خدمات مركزهم المنقول إلى مركز صحي جدم مما قد يزيد من معاناتهم ويثقل كاهلهم بشكل خطير للوصول إلى المركز الصحي وخاصة ممن قد لا قدر الله يصاب بلدغة العقارب والثعابين السامة والتي تتطلب قرب المركز الصحي لمثل هذه الحالات.

علماً بأن المواطنين قد تبرعوا بمنح الصحة العامة بجدة أحد المنازل حديث البناء بالقرية ( مجاناً ) للقيام بالدور الصحي مؤقتاً حتى إنتهاء فترة الصيانة المحددة نظراً لما يمتلكونه من خلفية مطلعة على ظروف أهالي قريتهم.

وطالب المواطن سلطان حامد البجالي نيابة عن أهالي مركز الرهوة عبر ” واصل ” المسؤولين في وزارة الصحة وعلى رأسهم وزير الصحة بالنظر بعين الإعتبار في قرار نقل خدمات مركزهم وإعادة النظر فيه بإعادة تقديم الخدمات الطبية للقرية ومستفيديها من خلال المبنى المُقدم لهم (مجاناً) من أهالي القرية مؤقتاً ( بدون مقابل ) وعلى نفقتهم الخاصة حتى يتمكنوا من الخروج من المعاناة التي حلت بهم.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى