كتاب واصل

التحديات التي تواجه الموظفات السعوديات

بقلم الدكتور/ حامد الحربي

انطلق الوطن وانطلقت الرؤيا الاقتصاديه لتحقق للجميع مكانته الاقتصاديه والاجتماعيه وانطلقت من خلال هذه الرؤيا وزارة الموارد البشريه لاستقطاب المواطنه السعوديه وتشجيعها على العمل وطلب الرزق، فاستبشر المجتمع السعودي وخاصة النساء بهذا القرار من اجل ان تعتمد المرأة على نفسها في الكسب والعيش، ولكن هناك منغصات وتحديات أصابت كثير من المواطنات بخيبة الأمل، ألا وهو التستر وبذلك حدث سيطرة العماله الغير سعوديه على سوق العمل في السعوديه، فتجد صاحب المحل بااسم مواطن والمسيطر والكلمة الاولى للاجنبي ، فأصبحت نقطة سوداء في سعي وزارة العمل والتجارة في القضاء على التستر ، وأصبح الاجنبي مهددا للموظفات السعوديات البائعات خاصة في المحلات التجاريه ، فتجد البائعة السعوديه اهانات وتحرشات وتهديدات واساءات في ظل خوف المواطنه من التبليغ عن هذا العامل او المسيطر الاجنبي حتى لايطردها من الوظيفة التي هي بحاحة ماسة لها، بحانب استغلال الموظفه وعرض عليها المميزات والترقيات وزيادة الراتب بشرط التنازل عن مبادئها وأخلاقياتها ، كل هذا يحدث ممن؟ يحدث من ، من احتضنتهم السعوديه من عماله اجنبيه بلادهم تئن بالحروب والقتل والتشرد والفقر ،وكانت المكافأة للمملكة العربيه السعوديه محاربتها داخليا في الاستيلاء على الاقتصاد السعودي بالتستر بااسم مواطن خان دينه ووطنه وأمانته وسلم اقتصاد بلده وبنات بلده للاجنبي ، فأصبح مدير المحل غير سعودي ، المشرف غير سعودي، مدير التوظيف غير سعودي، مدير أقليمي غير سعودي، مدير عام غير سعودي، رئيس مجلس إداره غير سعودي، المشرف العام غير سعودي، والكل غير سعودي وحتى الموظفين أغلبهم غير سعوديين ، فماذا يفعل المواطن السعودي ؟ ومع كل قرارات وتعليمات وزارة الموارد البشريه بالنسبة للتوطين تجدهم مخالفين وبرأس مرفوعه ويدخل القسم النسائي الخاص بالنساء ويجلس في المحل وربما يبيع، ما هذه الثقة التي اكتسبها هذا الاجنبي ؟ أين دور وزارة الموارد في تطبيق تعاليمها؟ لماذا تسكت المواطنه عن مخالفات العمالة الاجنبية؟ هل المواطنه السعوديه فقدت الامل فيما تقدمه من شكاوي لوزارة الموارد في عدم نصرتها ؟ ففضلت السكوت والانصياع للعماله الاجنبيه مع الذل والقهر والظلم والتهديدات لمستقبلها ومستقبل عائلتها، لماذا لانجد سعوديين اداريين ومشرفين ومدراء في القطاع الخاص؟ لماذا صاحب العمل السعودي لايثق الا بالاجنبي؟ وهو لايعلم أن الاجنبي يطعنه من الخلف والقصص كثيره، لماذا وزارة الموارد لا تضع استبيان شهري عن وضع المواطنه الموظفه وماتعانيه في عملها ؟ لماذا نستسلم للعامل الاجنبي؟ لماذا الاجنبي يتكلم دائما بقوه ولايهمه حتى وزارة الموارد البشريه؟ هل هو اعتمد على قوة المتستر السعودي الخائن لدينه ووطنه؟ إن الموظف السعودي والموظفه في القطاع الخاص بحاجة لوقوف وزارد الموارد البشريه افعالا وليس أقوالا ، بحاجة ان تشعرهم الوزارة بأنهم في وطنهم المملكة العربيه السعوديه واذا تم تهديد الموظف او الموظفه من قبل الاجنبي خاقة اذا كان تهديده بالفصل او ابتزاز مع اثبات ذلك يعاقب الاجنبي بالطرد من البلاد وتغريمه وسجنه، هنا نبعث الاطمئنان لنفوس كل مواطن او مواطنه، إن الحقيقه التي يجب ان يعرفها المستثمر والمتستر والاجنبي أن السعوديه لأهلها ، وبودي ان تعمل وزارة الموارد البشريه استطلاع او استبيان للموظفين في القطاع الخاص فسوف يجدون عجبا ، تحيا المملكة العربية السعوديه، حفظ الله بلادنا وولاة امورنا وشعب المملكة .

 

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق