الرياضية

سمو وزير الرياضة: المبادرات الرياضية أسهمت في تمكين ريادة المرأة

الرياض – واصل:

افتتح اليوم المنتدى الدولي الافتراضي الأول من نوعه الذي تستضيفه اللجنة الأولمبية العربية السعودية وينظمه الاتحاد الدولي للتايكوندو بالتعاون مع الاتحاد السعودي للتايكوندو ومؤسسة التايكوندو الإنسانية تحت عنوان “المساواة والقيادات النسائية في المنظمات الرياضية” على مدى يومين.

وقال رئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل في كلمته التي ألقاها في افتتاح المؤتمر: إنه من الضروري تضمين الرياضات في خطط التعافي ضد الأزمات المختلفة التي يواجهها العالم، مضيفاً أن الرياضات أظهرت التنوع في الفوائد والإسهامات التي يمكن تقديمها للمجتمعات الإنسانية.

وأكد سموه أن الرياضة قد تكون وسيلة قوية جداً في إحداث التقدم الاجتماعي بالمملكة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده – حفظهما الله – وفق خطط رؤية المملكة 2030 التي أطلقنا على إثرها العديد من المبادرات الرياضية التي أسهمت في تمكين المرأة للريادة، ومساعدة العديد من الفتيات لتحقيق أحلامهن بأن يصبحن بطلات رياضيات.

وكشف سموه أنهم بدؤوا من الصفر عام 2015م، بعدم وجود ممارسات رياضيات، مضيفاً: “لدينا الآن أكثر من 25 اتحادا يملكون فرقا نسائية، و30 اتحادا لديهم امرأة واحدة على الأقل بمنصب مدير مجلس إدارة، إضافة إلى تسجيل أكثر من 2400 لاعبة في مختلف الاتحادات، وزيادة أكثر من 25% في مشاركة النساء بالألعاب العامة”.

فيما قال رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الدكتور توماس باخ:إن المجتمع الأولمبي لديه هدف واحد وهو جعل العالم مكاناً أفضل من خلال الرياضة، مشدداً على أن الأولمبية الدولية تحرص بشكل دائم على تحقيق المساواة بين الجنسين في الرياضة.

وأكد باخ أنه رغم العديد من المبادرات التي تصل للأولمبية الدولية من خلال برامج التدريب المهني للرياضيين لضمان صرامة النظام والحكام، إلا أن المؤتمر يمثل البرهان والقيادة وروح الابتكار لتعزيز دور المرأة في المجتمعات الرياضية.

وأشاد باخ بالدور الذي تلعبه اللجنة الأولمبية العربية السعودية من أجل تعزيز وتمكين دور المرأة في الرياضة وفق رسالة رؤية المملكة 2030 الذي بفضله تتحقق الخطة التنموية في السعودية لبناء مجتمع صحي وحيوي، معبراً عن سعادته بالتعاون القائم بين الأولمبية الدولية ونظيرتها السعودية والاتحاد الدولي للتايكوندو لتحقيق الرسالة الأولمبية بجعل العالم أفضل من خلال الرياضة.

ومن جهته قال رئيس الاتحاد الدولي للتايكوندو الدكتور تشوي تشونغ وون: إنه انطلاقاً من أن الاتحاد يعد الوحيد بالعالم الذي يدير رياضة التايكوندو في الألعاب الأولمبية والبارالمبية فإنه من الواجب استخدام هذه الميزة لتطوير المساواة بين الجنسين وريادة المرأة في الرياضة والتعليم، مؤكداً أنه في العام المقبل سيطلقون إستراتيجية التايكوندو للاستدامة الشاملة 2021-2030م التي تسعى لتحقيق توصيات الأمم المتحدة للمساواة بين الجنسين.

ونوه تشونغ وون بتطور الرياضة النسائية بالمملكة مؤخراً، وعلى رأسها فوز لاعبات التايكوندو السعوديات بتسع ميداليات دولية، إضافة إلى وجود أكثر من 10 لاعبات في المنتخب السعودي للتايكوندو واعتماد 15 حكما للعبة من الكادر النسائي، مشيراً إلى أن المملكة ستنظم أول بطولة تايكوندو نسائية مفتوحة فبراير المقبل، الأمر الذي يؤكد عزم الأولمبية السعودية دعم تكافؤ الفرص بين الجنسين من خلال الرياضة.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى