الطبيةاهم الاخبار

هل يمكن الإصابة بكورونا بعد التعافي؟

وكالات – واصل:

قالت منظمة الصحة العالمية، أمس الثلاثاء: إن التقارير التي تفيد بأن رجلًا من هونغ كونغ أصيب مرتين بفيروس كورونا المستجد توفر معلومات مهمة للعلماء الذين يدرسون المناعة ويطورون لقاحًا.

وأوضحت متحدثة باسم المنظمة التابعة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، أن الدراسة غير المنشورة من هونغ كونغ تقدم أول “توثيق واضح” لإمكانية معاودة الإصابة بالفيروس المسبب لمرض “كوفيد-19″، لكنها نبهت إلى أن عدد هذه الحالات قد يكون محدودًا للغاية.

حالة واحدة من 23 مليونًا:
وأشارت مارغريت هاريس إلى أن الحالة المسجلة في هونغ كونغ كانت واحدة فقط من بين نحو 23 مليون إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم حتى الآن.

وفي المنحى نفسه، قالت للصحفيين: “سنرى على الأرجح حالات موثقة أخرى، لكن يبدو أن هذا ليس حدثًا عاديًّا. كنا سنشهد مزيدًا من الحالات.”

وأوضحت هاريس أن الحالة ستساعد الباحثين على فهم كيفية بناء جسم الإنسان للمناعة ضد الفيروس الذي ظهر في الصين، أواخر 2019.
وتابعت قائلة: “إنها ليست نفس الحماية المناعية التي يوفرها اللقاح”، وفق ما نقلت الأسوشيتد برس.

جدل مستمر:
وفي مايو الماضي، رجح علماء كوريون جنوبيون أن يكون تشخيص “الإصابات” وسط أشخاص متعافين، ناجمًا عن ثغرات في عمليات الفحص عن طريق “تفاعل البوليمارز المتسلسل”.

وأوضح باحثون في مركز كوريا الجنوبية لمراقبة الأمراض والوقاية منها أنه من المستحيل أن تحصل الإصابة مجددا بفيروس كورونا في جسم الإنسان بعد التماثل للشفاء بشكل كامل.

وأضافت المؤسسة العلمية المرموقة، أن تلك الفحوص جاءت إيجابية؛ لأنها لم تستطع أن تميز بين آثار حية من الفيروس، وبين بقايا ميتة وغير ضارة منه في جسم الإنسان.

ويرى خبراء أن الأشخاص الذين يصابون بفيروس كورونا ثم يتماثلون للشفاء يصبحون محصنين ضد العدوى، لأنهم يكتسبون أجسامًا مضادة تستطيع المقاومة في حال تعرضت للعدوى مرة أخرى.

وخلال أزمة كورونا المتواصلة منذ مطلع 2020، جرى الحديث في بعض البلدان عن المناعة الجماعية أو ما يعرف بـ”مناعة القطيع”؛ أي ترك الناس يعيشون بشكل عادي حتى يصابُوا ويتعافوا من أجل أن يكتسبوا الأجسام المضادة للمرض.

وتقوم فكرة “المناعة الجماعية” على مبدأ مفاده أن من يتعافى من كورونا يصبح في مأمن من الفيروس، لكن هذا الأمر غير مؤكد بشكل يقيني حتى يومنا هذا.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى