جديد القصائد

“مِسْك الخِتَام”

مسك الختام

▪️▫️▫️▪️

بكل معنى الحب كان الختامْ

مسكاً تهامى من شجون الغمامْ

فزنا بكم يا من بلغتم بنا

في (الملتقى) أسمى حدود التّمام

وكانت (الباحة) في عرسها

أنثى من النّسرين تروي الهيام

فشكرنا الفواح في نبضنا

يطرز المعنى ببوح البشام

وشكرنا من عمق عرفاننا

يزفه المسرح بين الأنام

وسعدنا الغامر غنى به

على غصون الأنس سرب الحمام

ها نحن ها أنتم بلغنا الذي

نرجو، فكان الحب مسك الختام

🔸🔹🔹🔸

حسن الزهراني

٢٨ / ١٢ / ١٤٤١هـ

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق