مساحة حرة

المجتمع ومفهوم الإعلام

كتبه : عائشة العتيبي

الحياة التي أولها صبر و مثابرة هي تبدو قاسية في مرحلتها الأولى و يقال أنها صعبة جداً ثم بعد الجهد والعناء تنال ما تُريد، أنا لا أتحدّث عن مشروع أو عمل أو نموذج حيّ أنا أتحدّث عن غاية و هدف و وسيلة و وضوح لفِكرةً ما وهذا حق عام لجميع الأشخاص ولا يختصّ على مهنة معينة أو غاية محددة، جميعنا نحمل رسائل و حقائق وخبرات نتعلم منها و نُخطِئَ بها وثم نتعلم مجدداً، فالحياة تُعطي دورس حيَّة تطلق درس صعب و الأخر قد يكون أسهل ما يُمكِن، الإعلام رسالة و هدف و غاية وكل شخص مِنّا هو إعلامي في نقل رسالته و إعلامي في تعليم خبرته و إعلامي في هدفه و إعلامي في أظاهر الحق بين مجتمعه و إعلامي في زرع الخير بين الناس و تجنُّب المُخالفين للمبادىء والقيم الإسلامية وهنا أتحدّث عن الجوهرة التي بداخل كل شخص وليس على مسمى الإعلام كمهنة أنا أتحدّث على أنهُ هدف يعلِّم بين الناس وهو عمل كل شخص مِنّا زرع الخير و تعليم و تَّدريس كل ما هو مفيد و إِنتِهاز الفرص و تجديد الأفكار القديمة و إِيجاد طرق جيدة و البحث عن الأشياء التي تزيَّد من الثقافة و تنوير العقل، فنحن في عالم تُؤْمِن بأن الثقافة و التنمية الفكرية لَابُدَّ أن تكون بكل شخص حضاري يعيش في مواكبة هذا التطور الحالي، معنى الإعلام هو نقل و وسيلة و تقنية و أداة؛ لهذا أنا أطلقت مسمى إعلامي على كل شخص يُريد تجديد الأفكار و نقل خبرة و وسيلة إصلاح و نشر الخير بين أرجاء العالم الإسلامي و العربي وبين كل شخص من حوله، الإعلام هو رسالة و هدف و وسيلة بوجود مهنة أو عدم وجودها، المفهوم واحد هو نشر رسالة هادفة على نطاق ضيق أو واسع تُعود إليك بفائدة.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق