مساحة حرة

الأمن ورغد العيش

كتبه : عبدالرحمن بن طواله

بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى { وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هَـَذَا بَلَداً آمِناً وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ..}
والصلاة والسلام على خير البشريه محمد ابن عبدالله عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم .

أيها الكرام المؤمنين الصالحين أبناء هذا الوطن المبارك لا يخفى على كريم أخلاقكم ما نحن فيه من فضّل ونعمه لا تُعد ولاتُحصىٰ فاللهم لك الحمد والشكر .

خاطرتي وأنا أُدرك أنها مشاعركم جميعاً ، هي من باب الإذعان بالحمد والشكر لله سبحانه أولاً .
ثم الإعتراف لمن يستحق الشكر والتقدير والإجلال ثانياً وهم ولاة أمرنا أعزهم الله بالإسلام وأعز الإسلام بهم .

إيها الأحبة تعلمون أن من أهم مقومات الحياة على هذه الأرض ثلاث وهي من الظروريات :-
( الأمن ، والصحة ، والطعام )
فلعلنا أن نتذّكر ونُذكر أبنائنا ومجتمعنا كيف لنا بتلك الظروريات لو لم يرزقنا الله بولاية راشدة حكيمة وكريمة تقيم فينا شرع الله حتى تحقق لنا جميعاً هذا الأمن وهذا الخير وهذه الأنعام التي إفتقدها الكثير من شعوب العالم لاسيما في هذه الأيام العصيبة والتي يعج فيها هلع هذا المصاب الجلل الذي أذهل العالم فيروس كورونا عافانا الله وإياكم ووطننا والمسلمين منه .
فالمملكة كما يعلم شريف قدركم أنها تقدر مساحتها بأكثر من 2 كم مليون مربع وهي مساحة شاسعة يتخل بعضها تضاريس وعرة وحدود طويلة ويحيط فيها أعداء وفتن .
لكن والفضل لله إستطاعت أن ترسو بإيمانها وتستقر بحكمة ولاة أمرها وبسالة أبنائها وتظافر جنودها المخلصين من كافة القطاعات وأن تتجاوز التحديات بكل إقتدار وتميز ، بل أنه زاد خيرُها حيث مَدَت يد العون الإحسان لأبناء الجاليات النظاميين وغيرهم في الداخل ، والجيران والإصدقاء ومن في حكمهم في الخارج .
فلنحمد الله حمداً يليق بجلاله سبحانه ، ثم لنشكر بمداد لطائف عبارات الشكر بالقول والعمل والولاء والطاعة لولاة أمرنا على هذا الخيّر الممتد والمتدفق بالعطاء حيث لم يتأثر أمننا ولم تتأثر أسواقنا من إمدادها الخيرات ولم تتأثر صحتنا بنقص الكوادر والعلاجات ، ولم يتغير من حياتنا المعتادة شيء بل زاد الخير والفضل والمنّه لله .
أيها الكرام تدركون أنكم وأبناء هذا الوطن تستحقون هذا الخير لأنه قد علم الله صدق نواياكم وإخلاصكم فهدانا جميعاً ووفقنا لهذا وولى علينا خيارُنا وجعل في أعناقنا لهم بيعة بالسمع والطاعة .
فاللهم يامَنْ بيده الخير كله عاجله وآجله أحفظ بلادنا وولاة أمرنا وأيدهم بتوفيقك وأكلأنا نحن وإياهم بعينك التي لاتنام وأرفع البلاء عنا وعن أوطان المسلمين ويسر الخير والتوفيق والحفظ لكل العاملين في ميادين العمل لصالح هذه الأمة اللهم وجازهم بالحسنات إحسانا واحرسهم بلطفك وعافيتك اللهم نسألك برحمتك ولطفك وفضلك أن تلحقنا شهر رمضان المبارك ونحن والمسلمين والجميع في خير حال .

هذا ولتتقبلوا جميعاً خالص الشكر مع صادق الدعاء لكم وللجميع .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق