مساحة حرة

حرب المشاعر

كتبه : ابتسام السفياني

ماتعيشه من مشاعر هو ناتج عن أفكار مكتضة داخلك سواء إيجابية او سلبية. 

عندما تسمع أخبار سيئة مثل (حادث_وفاة لاسمح الله) ينتابك شعور غريب حزين أو فزع بشكل فوري وعلى العكس تماماً. 

عندما تتلقى( تهنئة أو ترقية أو قدوم مولود )

على الفور تبتسم عيناك قبل شفتيك ويتحول الشعور الراكد إلى شعور فرح وسرور. 

أما شعورك بالتردد والتفكير الغير منطقي

يتحول مزاجك الهادئ إلى شعور سئ قلق ملئ بالتوتر

من المستحيل أن ينتابك شعور جيد في وقت مزدحم بالأفكار السلبية

السلبية أحد الأمور الموردة للتوتر والقلق والحزن والمقارنة بينك وبين أصدقائك هم أفضل مني ..هم أعلى مناصب ..هم ..هم ..هم

تسليط الضوء على الماضي والتفكير بالماضي بمافيه من ألم وحسرة. 

وأهمالك للحاضر وللمستقبل تمضي بك عجلات الزمن سريعاً وأنت مازلت داخل قوقعة المشاعر الحزينة المتألمة الفاقدة لفرح الحاضر. 

أغلاقك للماضي وتمزيق أوراقه بكل مافيها من حسرة هو أول خطواتك للفرح وللمجد وللغد المشرق. 

كثيراً منا يبقى حبيس ذكرياته وينسى أيام الفرح
ويبتعد ويقطع علاقته مع الناس بصفة عامة حتى يدخل بدوامة من الإكتئاب. 

إن لمشاعرك عليك حق عش بإيجابية .اتقن الرسم للمستقبل بقلم لايحمل ممحاة لأن الايام الرائعة لاتنمحي
أسعد نفسك ومن حولك فالعمر مره واحده ولن تتكرر

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق