كتاب واصل

جيل جديد لإدراة ازمة (٢)

كتبه : مبرد ياسين الشمري

فالازمات لا تعالج من خلال تعليم الأُسر لأبناهم وبناتهم عن الامن الشخصي والسلامة والصحة بطريقة عفوية فطرية ،وهي لاتفي بالغرض المنشود من حيث المنهجية العلمية .وفي تدرج الحاجات في هرم ماسلو حيث أن حاجات الامان وهي السلامة الجسدية والامن الاسري والصحة تأتي بعد الحاجات الفسيولوجية متمثلة بالاكل والشرب والسكن.ومن هنا نسأل الله ان تكون وزارة التعليم سبّاقة بإدراج هذه المواضيع ضمن مناهجها الدراسية حتى تتواكب مع رؤية المملكة العربية السعودية ٢٠٣٠ .

فالدولة رعاها الله قامت بإنشاء وتنظيم لوائح جديدة تهتم بالمواطن من عدة جوانب على سبيل المثال لا الحصر مثل قواعدالسيروالمرور،ونظام جريمة وعقوبات التحرش وغيرها، ولقد استمرت بعد الجائحة الصحية بفيروس كورونا باصدار عدة تعليمات صحية لإدارة تلك الازمة.

ومن هنا نقول بإن الامن الشخصي والاجتماعي وامن الدولة مهم جداً لتكوين شخصية مدركة وواعية لأبنائنا مستقبلاً، وهذا ينطبق على الصحة من خلال تعليم هذا الجيل عن امور الصحة من النظافة الشخصية التي امر بها ديننا الحنيف الى معرفة الاسعافات الأولية ،وكذلك التعرف على السلامة الشخصية ومن مخاطرها المحيطة بنا من كل جانب .مما يجعل هذا الجيل ركن اساسي لتحقيق ادارة الازمات وهذا بدوره يخفف اعباء كثيرة عن الدولة حفظها الله فهم خط الدفاع الأول عن الدين والملك والوطن.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق