كتاب واصل

القائد العالمي الفذّ

كتبه : أ. ظافر بن صالح آل سعد

سجل أيها التأريخ، سجل بماء الذهب رؤية قائد عالمي فذّ و متميز.

ثلاثة أعوام مضت على مبايعة سمو سيدي ولي العهد، و في كل يوم نتعلم درساً مهماً في القيادة سواء على مستوى المؤسسات الحكومية أو المؤسسات الخاصة، أو حتى على مستوى الحياة الشخصية لكل واحد منا، ما شكل نبراساً نهتدي به في حياتنا و مسيرتنا حيث رسم طريقا واضحا للمستقبل وفق الرؤية الشاملة العميقة للتنمية في مملكتنا الحبيبة، تلك الرؤية التي شملت مختلف قطاعات الدولة،و على رأسها القطاع الاقتصادي وتكريس رؤيته الثاقبة في الاهتمام بالاقتصاد لأنه عصب التنمية والتطور لكل مجتمع.فقد تضمنت الرؤية مواكبة التغيرات المتسارعة واستمرارية التميز وتأمين مستقبل سعيد وحياة أفضل لنا ولأجيالنا، فكر مستنير و نهج وطني مبني على رؤية مستقبلية طموحة وفكر يحاكي التطورات العالمية في المجتمعات المتقدمة، لقد اصبحت المملكة العربية السعودية أنموذجا ساطعا في منطقة الشرق الأوسط والعالم.

و اليوم و في الذكري الثالثة لبيعة سمو ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع سمو الأمير محمد بن سلمان– حفظه الله ورعاه- نتقدم بصادق التهنئة لسموه مجددين البيعة لسموه على السمع والطاعة،

و نقول هذا الشهر الكريم وفي العشر الاواخر منه:
“قلوبنا معكم وألسنتنا تلهج بالدعاء إلى الله العلي القدير أن يحفظكم ويديم عليكم الصحة والعافية” .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق