تحقيقات صحفية

الأمهات على قدم وساق إستعداداً لعيد الفطر المبارك

العيد سُنة وشعيرة من شعائر الله يجب تعظيمها

عسير – واصل –  أماني الملفي:

العيد بهجة وفرحة نرتقبها من عام إلى عام وهذه البهجة لاتكتمل إلا بالاجتماعات العائلية والعادات التي تعودنا عليها (مهما أختلفت الدول والشعوب ) وهي باظهار الفرح والسعادة بالزيارات والاجتماعات مع الأهل والأحبة
لكنّ هذا العام الوضع مختلف ومختلف تماماً بوجود حظر التجول لمكافحة وباء الكورونا حيث أن العيد سيكون في فترة الحظر بل والحظر الكامل (٢٤ ساعه)
من هنا ستحتفل كل أسرة بمفردها وتبتهج بطريقتها الخاصة حرصاً على احياء العيد والفرحة به حيث ان هذا هو سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم .

وحتى لانسمع سؤال من أحد أطفالنا ماما ليش ماعندنا عيد ؟؟ تواصلنا في صحيفة ” واصل الإلكترونية ” مع عدد من النساء وفي دول مختلفة من عالمنا العربي وكان السؤال ماهو التخطيط لجعل أسرتك تفرح بالعيد وتبتهج رغم بعدها عن الأقارب والأحبه ماذا ستفعلن لتعويضهن عن الاجتماعات والزيارات العائليه ؟؟ الكاتبة شاهره آل مانع أجابت بقولها حياكم الله تخطيطي للعيد للعائلة من فتره وأنا أفكر في تتنسيقات للعيد وتجهيزات له فقررت أسألهم ماهو اللبس المحبب تلبسونه ؟ وابدأ أجهزه لهم  وما الفطور المفضل لديكم ؟ حابين يعني نتشاور وكذا تجهيزات مثل أشتري العاب وهدايا وحلويات  ومثلاً نخلي الفطور في الجلسه الخارجيه  .

ونشعل أهازيج ونحتفل مع إن الأسرة بس ثلاثه أنا والأب والولد  و بنت بتكون في البيت مايمديها ترقص صغيره جدا تقولها شاهره وهي مبتسمه أما الأخت مها البردويل فلسطين بإذن الله سنحتفل بالعيد مثل كل سنة نعمل حلويات ونشتري شكولا ونزين البيت بالشموع ونبتهج مع أفراد أسرتنا ونقول لبعضنا كل عام وانت بخير والله يزيل عنا هالغمة يا رب وما أجمل البيت عندما تختلط رائحة القهوة التركية برائحة العطور يوم العيد أما المشرفة عواطف من السعودية فقالت الأم صمام الامان ومصدر الراحة والسعادة لذلك دورها في يوم العيد دور عظيم فهي روح المنزل وهي القدوه لذلك حرصت بان يكون يوم العيد لهذا العام وفي ظل الظروف المحيطه بنا أن يكون هذا العيد مختلف مليء بالفرحة والسعادة فهو شعيرة من شعائر الله لذلك تم طلب أنواع من الحلوى بأشكال جذابه وغريبه في التصميم و إعداد مكان لأداء صلاه العيد مع أفراد الأسرة بساحة المنزل و سماع خطبه العيد من الحرم المكي في اثناء التواجد بمصلى المنزل تجهيز الاكلات الشعبية وتجهيز العيديات الماليه وتجهيز الاناشيد الخاصه بالعيد ونشر روح السعاده لان الهدف من العيد استشعارهم بان العيد هديه لانهم اتموا صيامهم لله الأخت مهره عثمان من الأمارات تقول تعودنا على الاجتماع مع الأهل وتشارك الفرحة لكن بما أن السنة هذه سنكون في الحجر بنصلي صلاة العيد سوا مع بعض وبعدها نجتمع نعايد كبار العايله مع بعض .

الأخت نادية فايز من ابها جنوب السعودية  قالت شكراً أخت أماني الملفي على هذا السؤال  ف العيد سُنه وأنا كأم لازم احث اولادي وزوجي على إحياء هذه السنه .

(وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ)
وعني انا جهزت لنفسي ولبناتي ملابس بسيطه جدا غير مكلفه بس جديده عشان يحسون بفرحة العيد وجهزت توزيعات للاطفال وعيديات وحلاوى العيد .

 
وباذن لله اني ناويه نصلي صلاة العيد ونلبس ملابسنا الجديده ونسلم ع اطفالنا واجهز القهوه والتمر والحلاوى والبخور كالمعتاد واشغل تكبيرات العيد فى البيت وإن شاء الله أجهز  فطور العيد والمتعودين عليه كل سنه ، واللهم له الحمد وله الشكر إننا فى نعم لا تعد ولا تحصى فلله الحمد حتى يرضى وله الحمد اذا رضى وله الحمد بعد الرضى .

وفى الاخير كلنا مسؤول وضروري نلتزم بالاجراءات الازمه وان شاء الله انها ازمه وتعدى باذن لله وكل عام وانتي بصحه وسلامه وجميع قراء وأسرة واصل .

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق