تعليمية

تعليم الشرقية يعقد اجتماعاً “عـن بعــد” لمناقشة استعدادات بدء العام الدراسي القادم .

الدمام – واصل :

أكد مدير عام التعليم بالمنطقة الشرقية الدكتور ناصر الشلعان، حرص وزارة التعليم للوقوف على جاهزية ونجاح برامج الاستعداد لبدء العام الدراسي القادم 1442هـ، في جميع المناطق والمحافظات التعليمية ، وذلك وفقاً لأعلى معايير الجودة والتميز ، وخير شاهدٍ على ذلك التعاطي السريع والإجراءات الاحترازية التي واكبتها وزارة التعليم بإشراف مباشر من وزيرها معالي الدكتور حمد بن محمد ال الشيخ ، للتعامل مع الأحداث المستجدة للوقاية من فيروس كورونا من خلال ما أثبتته جاهزية منظومتها التقنية الحديثة والتي واكبة وبشكل مباشر استمرار العملية التعليمية عن بعد باستخدام منصات إلكترونية متطورة .

وقد اثبت ذلك التعاطي السريع مع الأزمة ، أن الوطن ولله الحمد بكافة قطاعاته وأجهزته على أهبة الاستعداد لكافة الطوارئ والظروف في ظل التوجيهات الحكيمة والدعم المباشر من لدن سيدي خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين يحفظهما الله إذ تكاملت الجهود وتناسقت في خططها وإجراءاتها لمواجهة التفشي لجائحة الكورونا ، وأضاف الأمر الذي يحدونا جميعاً في تعليم المنطقة الشرقية لتحمل المسئولية وبذل المزيد من الجهود والوقوف على جاهزية جميع البرامج والمشاريع التي تواكب الحدث وتضمن نجاح انطلاق العام الدراسي القادم وفقاً لأعلى معايير الجودة وفقاً لما تخطط له الوزارة ، متطلعاً في ذات الوقت أن يكون العام الدراسي القادم عام متميز وعلى مستويات عالية من الجاهزية بتعاون وتظافر جهود الجميع .

وأشار مدير التعليم الدكتور ناصر الشلعان ، خلال ترأسه صباح اليوم الأربعاء عن بعــــد فعاليات الاجتماع الأول للجنة الاستعداد لبدء العام الدراسي القادم 1442هـ ، وذلك بمشاركة مساعدا مدير التعليم للشئون التعليمية الدكتور سامي العتيبي ، وفاطمة الفهيد ، وبمشاركة المساعد للخدمات المساندة سعيد الزهراني، كذلك مشاركة أعضاء وعضوات اللجنة ، مشيراً إلى أهمية رفع جاهزية الاستعداد في جميع الجوانب للمساهمة في إنجاح ودفع عجلة تنفيذ البرامج والمشاريع التي ترسم خارطة طريقها وزارة التعليم، وبما يضمن تحقيق الأهداف المنشود لنجني بذلك ثمرة مردودها الإيجابي من خلال تظافر جهود الجميع، والتي سينعكس أثرها على نحو واضح على الارتقاء بالعملية التعليمية، ورفع جودة مخرجاتها في ظل الرؤية الطموحة للمملكة 2030، وبما يسهم في تحقيق تطلعات قيادتنا الرشيدة التي تولي التعليم جلّ اهتمامها في سبيل توفير مقومات النجاح له لإيمانها التام بأن الاستثمار الأمثل إنما يكمن في تنمية عقول أبنائها.

وفي الأثناء شهد الاجتماع، مناقشة الأعضاء لعدد من الموضوعات والمقترحات المدرجة على جدول الأعمال، يأتي في مقدمتها: استعراض الخطط والخطط البديلة لكافة الادارات وكذلك عرض مؤشرات الاستعداد الوزارية من قبل مشرفا أمانة التعليم منى الحربي، ورائد الزهراني، كذلك استعراض جهود كافة الادارات المعنية بالاستعداد سواء في جانب الشؤون التعليمية والمدرسية والخدمات المساندة ومناقشة الاحتياجات المالية بمشاركة المستشارين والمساعدين ومديري ومديرات الإدارات ومكاتب التعليم .

جدير ذكره اختتمت فعاليات الاجتماع بفتح باب النقاش وطرح عدد من التوصيات وفرص التحسين، وصولاً للوقوف على ما أستجد من اعمال من قبل عضو ومقرر اللجنة انور الزهراني.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق