مساحة حرة

زلات الأجفان وأغترابها

كتبه : عائشة عقدي

مُثقلة أجفاني بذنوب ِالنوم..!
خاضعة لسخريةِ الريح العابر علئ أهدابهاِ
تشبثت في لحظةِ وهن بعقدةِ من حبلِ الهموم
انحل عنها وثاق النوم في غفلةِ وفرت هاربة لعالمِ الأرق الموحش متباهية بانْحِلالِ أسرها أمام المؤرقات
أخخ يااجفاني متوجة أهدابك بسوءِ الحظ
قادتك لوطنِ شعبة بلامأوئ سرقوا محجرك
أصبحتي تائهة في غربة الأوهام باحثة عن مكفراتِ لزلاتكِ تعيدك أسيرة لنعيمِ النوم ومداعبة الأحلام
أصبح الندم لحنً يغنيه رجائك الخائب كلما أوصد النوم ابوابة عنك ردعُ وتاديب لأهدابك المتذبذبة بين الانْقِيادِ و الْأَهْوَاء..

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق