مساحة حرة

دموع العجز

كتبه : عائشة عقدي

دمعة أوجزت في نفسي ثقلاً
سقطت علئ خدِ ملئ بالأنكسار
وزادت التجاعيد الهرمة عجزاً
تلتها يد مسرعة تسد جحرها
لاتريد لسلالة الدمعة بالأنهمار
قاطعتُ انكسارها سوالاًِ عن حال دمعتها..!
هزت برأسِ تكالبت همومة سراً
يمنة ويسرة كبرياء يلونة الضعف المبين
مضت من باب العيادة برفيقها العكاز
ورافقها قلبي يئن خلفها
وهأنذا أتوسل الليلة أن تمضي
ولاتقسو علي بذكراهاِ
فماأملك لها غير الدعاء
بتفريج مادفنتة الدمعة..

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق