الدولية

“اليونيسف” تحذر من تردي أوضاع المعيشة للأطفال في ليبيا

 

الأمم المتحدة – واصل:

حذرت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) من تردي أوضاع المعيشة للأطفال في ليبيا، بمن فيهم الأطفال اللاجئون والمهاجرون.

وقالت المنظمة في بيان صادر اليوم:” إن الأطفال في ليبيا، يتعرضون لمعاناة شديدة وسط العنف والفوضى الناجمين عن الحرب الأهلية التي طال أمدها في البلاد”، مضيفةً أن البنية التحتية التي يعتمد عليها الأطفال للرفاه والبقاء على قيد الحياة، تعرضت إلى الهجمات، ما أدى إلى إصابة حوالي 30 مرفق صحي بالضرر، الأمر الذي أدى إلى إغلاق 13 منها.

وأشارت إلى تعرض المدارس للهجمات والتهديد بالعنف ما أدى إلى إغلاق عدد منها. وأصبخ حوالي 200 ألف طفل محرومون من حقهم في التعليم، إضافة إلى تعرّض شبكات المياه للهجمات وقاربت أجهزة إدارة النفايات على الانهيار، ما يزيد بشكل كبير من خطر الأمراض المنقولة عن طريق المياه، ومن ضمنها الكوليرا.

وقالت المديرة التنفيذية لليونيسف هنرييتا فور:” إن 60 ألفا من الأطفال اللاجئين والمهاجرين الموجودين حاليًا في المناطق الحضرية هم أيضاً في وضع هش جدا، خاصة الأطفال غير المصحوبين أو المحتجزين، والبالغ عددهم 15 ألف طفل”، مضيفةً أن هؤلاء الأطفال يعانون أصلا من وصول محدود إلى خدمات الحماية والخدمات الأساسية، مما يعني أن النزاع المتصاعد قد زاد من المخاطر التي يواجهونها.

ودعت المجتمع الدولي إلى عدم القبول بهذا الوضع، مطالبةً جميع أطراف النزاع إلى حماية الأطفال ووضع حدّ لتجنيدهم واستخدامهم في النزاع، ووقف الهجمات على البنية التحتية المدنية، والسماح بوصول المساعدات الإنسانية بأمان ودون عوائق إلى الأطفال والمحتاجين.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق