مساحة حرة

جزيرة تاروت السعودية وجهة سياحية واعدة

كتبه : عبدالرزاق بهميدن

تزخر المملكة العربية السعودية بالعديد من المواقع السياحية ذات الطابع التاريخي و الأثري ، والذي يشهد على قدم الحضارة و الإنسان في هذه الرقعة الجغرافية المهمة من العالم ، اذ تبرز أهميتها في كونها ملتقى للحضارات و الديانات ونقطة عبور لأقوام وشعوب خلفت كنوزا و أسرارا لا تزال مثار اهتمام الباحثين و المختصين ، و تعتبر جزيرة تاروت السعودية مثالا زاخرا عل التنوع السياحي في المملكة ، و كنزا تراثيا يستحق الاعجاب .

تقع جزيرة تاروت في المنطقة الشرقية للمملكة العربية السعودية حيث تنتمي إداريا الى محافظة القطيف ، تبلغ مساحتها 70 كيلومترمربع، ما يجعلها ثاني أكبر جزيرة في الخليج العربي بعد جزيرة البحرين و تقطنها ساكنة نشيطة تعدادها حوالي الثمانين ألف نسمة .

كانت جزيرة تاروت موطنا قديما للإنسان إذ أن تاريخها يرجع إلى ما يربوا على سبعة آلاف عام قبل الميلاد وتحتضن الجزيرة العديد من الأماكن التي يمكن للسائح زيارتها كقلعة تاروت الأثرية ، و التي يعود تاريخها إلى القرن السادس عشر حيث بناها سكان الجزيرة لصد هجمات الغزاة البرتغاليين ، و كذلك أحد أقدم الأحياء التارخية و هو حي الديرة العريق ، حيث البيوت الطينية ذات التناسق البديع .

و بالإضافة إلى المآثر التاريخية ، يمكن للزائر الإستمتاع بالإطلالة الجميلة على الخليج العربي، أما هواة التسوق فيمكنهم التعرف على أروع الخدمات التي توفرها سلسلة المتاجر الكبرى حيث تضم العديد من العلامات التجارية المحلية و الدولية ، إضافة الى سلاسل الوجبات السريعة ، و التي يتمركز معظمها في شارع عبدالعزيز المعروف ايضا باسم شارع المطاعم .

Abderrazakamazigh@gmail.com

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق