متنوعة

أمانة العاصمة المقدسة تستنفر جهودها على وقع الحالة المطرية

مكة المكرمة – واصل – عبدالله الذويبي:

استنفرت أمانة العاصمة المقدسة وبلدياتها الفرعية وإداراتها العامة جهودها وطاقاتها البشرية والفنيّة على أثر الحالة المطرية التي وقعت خلال الأيام الماضية على العاصمة المقدسة وضواحيها ، واستغلّت الأمانة كافة الموارد المتاحة لتوظيفها في مواجهة حوادث موسم الأمطار.

وواصلت الفرق الميدانية جهودها أثناء وبعد هطول الأمطار لإعادة الأمور إلى طبيعتها بأسرع ما يمكن خاصةً في المواقع التي تشهد ارتفاعاً في منسوب المياه الجوفية وبعض المواقع التي لا توجد بها شبكات لتصريف مياه الأمطار والسيول حيث تمّ شفط المياه عن طريق الصهاريج من الأحياء العشوائية الغير مربوطة بشبكات التصريف ، وجرى تطبيق الخطّة الاستباقية وانتشرت فرق التدخل السريع والمتابعة الميدانية لمعالجة البلاغات الطارئة.

ونفّذت الإدارة العامة للنظافة والإدارة العامة للسيول خطتها للتعامل بشكل مباشر في مواقع تجمعات مياه الأمطار ومعالجة آثارها بالشوارع الرئيسية والأحياء السكنية حيث تم إزالة المُخلّفات حول مواقع تصريف المياه في أحياء النورية الشرقية والغربية ورفع مُخلّفات الأشجار المتساقطة في بعض المواقع المتفرقة بالعاصمة المقدسة ، وذلك بمشاركة 1239 عامل نظافة و18 قلاب و31 وايت شفط و 7 طرمبة شفط و 20 شيول .

من جانبٍ آخر بثّت أمانة العاصمة المقدسة خلال هذا الاسبوع عبر منصاتها الرسمية بوسائل التواصل الاجتماعي التحذيرات والتنبيهات المتقدمة الصادرة من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة على مناطق مكة المكرمة وضواحيها ، والتي توضح كمية الأمطار من متوسطة إلى غزيرة ، كما عملت الأمانة على تفعيل الخطوط الساخنة بخدمة العملاء لتلقي البلاغات من المواطنين والمقيمين و باشرت الإدارة العامة للنظافة 23 بلاغاً لتجمعات المياه بمواقع متفرقة وتم التعامل مع 9 بلاغات لسقوط الأشجار في حي كدي وشارع الستين و تم التواصل مع ضباط الإتصال لتلقي بلاغات الجهات الحكومية ذات العلاقة المشاركة في تنفيذ خطط الطواري خلال موسم الأمطار. 

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

إغلاق