اهم الاخبارصوتك وصل

أهالي ” الشوحطة ” يناشدون عبر ( واصل ) عدم نقل مركزهم الصحي

بني سعد – واصل – عبدالله الذويبي :

ناشد أهالي وأبناء قرية الشوحطة بني سعد (قرية حليمة السعدية) من خلال ( واصل ) ولاة الامر -حفظهم الله- في رفع المعاناة والضرر عنهم ، بعد القرار الصادر من إدارة المراكز الصحية بصحة الطائف ، والقاضي بدمج مركز صحي الشوحطة ، بمركز صحي السحن ببني سعد   ، لتدق بذلك آخر مسمار في نعش غياب الخدمات والمرافق العامة عنهم وتجاهلهم .

متسائلين عن سبب هذا الدمج وتعارضه التام مع تقرير اللجنة الأولى والصادر من إدارة الصحة العامة بالطائف بتاريخ ٢/ ٨ / ١٤٤٠ والقاضي بعدم دمج مركز صحي الشوحطة بمركز صحي السحن   ، وذلك لبعد المسافة ، التي تزيد عن 20كلم ، ووجود المراجعين من المرضى وكبار السن .

وفي السياق نفسه قال الشيخ علي سعيد الذويبي” هذا المركز يخدم شريحة كبيرة من أهالي المنطقة والقرى المجاورة لها وعابري الطريق العام ، خاصة الرابط بين طريق  الطائف الجنوب السريع وقرى بني سعد ، “واضاف” أن المركز يخدم أيضاً شريحة كبيرة من سياح المملكة القادمين من الخارج والداخل والزائرين لمأثر ومعالم قرية حليمة السعدية – مرضعة الرسول الكريم” عليه افضل الصلاة واتم التسليم .

كما ناشد كلاً من المواطن مسفر بن سعد بن عيسى الذويبي ، عضو المجلس البلدي ببني سعد ، والمواطن صالح بن حسن الذويبي ، والمواطن ابراهيم بن علي الذويبي ، صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان- ولي العهد الامين – حفظه الله ، بإبقاء المركز الصحي ، وتوفير بقية الخدمات الاخرى والتي تحتاجها المنطقة سواء الخدمات البلدية من رصف وانارة وتشجير وسفلته ، وكذلك المياه ، وغيرها من الخدمات الحيوية الاخرى.

فيما طالب كلاً من المواطن ناصر بن عبدالله الذويبي ، والمواطن سمير محمد سعيد الذويبي وامام وخطيب جامع الشوحطة ، عضو المكتب التعاوني ( بمركز بني سعد ) الشيخ / سفر بن سعد الذويبي . من وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة ، بالإلتزام بما ورد في توصية اللجنة حول المركز ، وعدم دمجه لبعد المسافة والذي وبكل تأكيد سيؤدي لحرمان الأهالي وأبنائهم من حقهم في العلاج والاستشفاء ، وانعدام وسيلة النقل .

فيما تساءل عن اسباب تغيب الخدمات اللازمة عن موقع سياحي واثري مهم يحوي معالم اسلامية وتاريخية ؟!! ويشهد تواجد وحضور كبير من الزوار والسياح وهذا يتعارض مع رؤية السعودية 2030 . 

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق