مساحة حرة

فلنحلق بأحلامنا !

كتبه : وليد عداس

الطيران .. كلمة واحدة و لكنها تعني لي الكثير

مجال الطيران مجال ذي عدة أبواب و لا نهاية لمعلوماته و مجالاته كثيرة ، ولكن هل كل من قال “أحب الطيران” فهو كذلك؟؟

الاجابة لا و لا ثم لا

لأني اذا احببت شيئا يجب أن أهتم به فليس كل من أراد أن يلهو قال انا مهتم بالطيران لأن الطيران علم ممتع و جدي و لا مثيل له بالنسبة لي فالطيران بالنسبة لي كحياتي و كان حلم طفولتي أن أغدو “طيارا”

و كلما كبرت زاد حبي لهذا المجال لم أكن مهتما به عندما كنت صغيرا و لكن قبل فترة ليست ببعيدة تعرضت لموقف محرج امام العديد من الاشخاص حيث أنه سألني شخص كان معنا عن الـ Flabs و هذه الجزء الخلفي المتحرك من الجناح و الصراحة انا ترددت اجاوب و كان في بالي انو الفلابس هي الاجابة لكنني ترددت فقلت له لا اعرف لقد وقعت في موقف محرج جدا امام جميع زملائي و امام اناس لا يعرفونني و لكنني اشكره هذا الشخص الان لانني من تلك اللحظة بدأت اتعلم و احفظ كل ما بامكاني حفظه و فهمه عن الطيران و كان شيئا ممتعا بالنسبة لي فلم اتعب في حفظ المعلومات لانني اعشق مجال الطيران فقد اصبح الطيران هوسا عندي و اصبحت لا اقاوم سماع صوت طائرة تقترب فبمجرد سماعي لصوت الطائرة اراقبها لحظة بلحظة حتى تختفي .

و لكن رغم انشغالي الشديد بالاستطلاع عن معلومات الطيران الكثيرة بشكل يومي حاولت قدر الامكان ان لا انشغل عن دراستي و لا عن عبادتي لانها تأتي قبل الطيران لاني ان لم ادرس جيدا سيختفي حلمي للابد و ان لم تكن علاقتي مع الله قوية فلن أنال التوفيق و أنصحكم جميعا بالصلاة و الدعاء فدائما ما تكون هي مفتاح الفرج .

فجأة أصبح الجميع يتكلم عن التطور في التقنيات و أصبح الجميع يخبرونني بأنه لا مستقبل لي في الطيران و أن الطائرات ستقوم بعملها بشكل كامل من الالف الى الياء و ذلك سيكون اعتمادا على آلة مبرمجة .

و لكن هل تريدون أن تقنعوني أن المسافرين سيسلمون أرواحهم إلى جهاز آلي !!
يستحيل حصول ذلك.

و سأثبت الآن لكم جميعا و سأثبت ايضا لكل من يتفوه بهذه الترهات أن الطيران لن يصبح آلي :

في كل عام تضع جميع شركات الطيران خططا و توقعات لعدد الطيارين الذين يحتاجهم العالم

و قد صرحت شركة ايرباص (AIRBUS) مؤخرا أنه خلال الـ ٢٠ سنة القادمة سيكون العالم بحاجة حوالي ٤٥٠ ألف طيار و أيضا صرحت شركة بوينج (BOEING) أن العالم في عام ٢٠٣٠ سيكون بحاجة ٦٣٠ ألف طيار على الأقل و بهذا ستبقى الطائرات تحت قيادة البشر و لا يمكن الاستغناء عن العنصر البشري في الطيران بشكل كامل.

ونستنتج من هذه التصريحات أن مقولة “الطيران سيصبح آلي” غير صحيحة اطلاقا.

و أيضا خلال ٤٠ عام تم تقليل عدد الطيارين في الطائرة الواحدة من ٤ إلى ٢ و لا يمكن أن يقل عدد الطيارين عن اثنين لأن الطيار الثاني مسؤول عن القيام بأشياء اخرى ريثما يقود الطيار الاول الطائرة و ايضا اذا اصيب احد الطياريّن بمشاكل صحية سيكون هناك من ينوب عنه.

لنفترض أن الطائرة أصبحت آلية التحكم ١٠٠٪؜
يجب أن يكون هناك طياريّن لانه اذا لم يكن يوجد اي طيار و حصل عطل لا يمكن ان يتم اصلاحه الكترونيا فيجب ان يكون هناك طياريّن دائما في الطائرة و بإذن الله سأكون انا أحدهم !

تمسك دائما بحلمك ولا تفلته مهما حصل حتى إن فشلت في تحقيقه الفشل لا يعني الخسارة.  “لكي تنجح عليك أن تفشل و تتعلم من أغلاطك” .

حصل معي مواقف كثيرة خارج مجال الطيران و كنت اجرب في مرة من المرات بدون ما اعرف الاثر و انفجر في وجهي الجهاز بسبب حركة سويتها و ما كنت اعرف انه سيصير ماقد صار ولكن من يومها و انا استخدم الجهاز بشكل سليم يعني لازم نفشل لكي نتعلم و ننجح و تذكروا القدماء .

توماس اديسون بعد ٩٩٩ محاولة اخترع اللمبة و اللمبة الي اخترعها تطورت فلا تيأس ابد.

و مخترع فكرة الطيران عباس ابن فرناس قفز و بيديه اجنحة ووقع و اصبح في حالة مزرية و اكمل من بعده الاخوان رايت و طائرة الاخوان رايت تطورت ابدا لا تيأس
حقق حلمك فلا شيء مستحيل!!

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق