مساحة حرة

طيار 2030 رجل ام آلة؟

كتبه : انس الزهراني

كثيراً مانسمع ان هناك عدداً من الوظائف والمهن التي سوف تختفي عن الوجود وان هناك عدد من التخصصات سوف تُلغى في الجامعات والاكاديميات من بينها اهم مهنة وطموح الحالمين التي نسمع انها سوف تكون سراب الا وهي مهنة الطيار حيث يُقال بأن العالم بما يشهده من تقنية متزايدة ومتطورة يوماً بعد يوم ان مهنة الطيار سوف تختفي وسيبدل الطيار بالاآلة اي ستصبح الطائرة ذكية وتقود نفسها بذاتها بدون اي تدخل بشري.

والعالم اصبح توجهه الى السفر بالطائرة شيئاً عادياً مما يجعل شركات الطيران بزيادة الطلبيات لشراء طائرات واساطيل جديدة لدعم الاحتياج حيث جميع الطائرات التي يجري طلبها حالياً موجودة من قبل لكنها محدثه ومطورة ولاتزال قيادتها بالاستخدام البشري .

وبذكاء الانسان بأن الاله اذكى من البشر ولكن لاستطيع البعض منا يتشائم من ركوب طائرة لايقودها بشر بل آله لذالك لايستطيع ان يترك حياته بيد الاله .

وللعودة لموضوع الطيار الجديد اسمع الكثير من الاباء المتخوفين من دفع تكاليف الدراسة العالية جداً لأبنائهم ليدرسوا للطيران ثم يعودون ومصير كل طائرة بأله.

في كل عام تضع شركات الطيران توقعات لعدد الطيارين الذي يحتاجه العالم وقالت بوينغ في 2018:

ان العالم في 2030 يحتاج الى 630.000طيار
وقالت ايرباص ان خلال ال20 سنة القادمة العالم بحاجة الى 480.000 طيار فالبتالي الطائرات ستبقى بتدخل اليد البشرية بالأستغناء عن الاله وان مقولة الطيران سيصبح آلي غير صحيحة.

وفي هذا العام قالت شركة ايرباص انه خلال 40 سنة تم تقليل عدد طيارين قمرة القيادة من 4 طيارين الى 2 طيارين حيث لم يأتي يوم وتصبح الطائرات آليه.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق