المحلية

التركيز على التحديات البيئية التي تواجه الأنشطة الصناعية أبرز أهداف احتفالية الهيئة الملكية بالجبيل ليوم البيئة العالمي

الجبيل – واصل – علي العمري :

نظمت الهيئة الملكية بالجبيل احتفالية يوم البيئة العالمي لعام 2019م والمعرض المصاحب تحت شعار “دحر تلوث الهواء” يوم الخميس الموافق 13 يونيو 2019م في المركز الثقافي بالفناتير بمدينة الجبيل الصناعية، حيث تضمن الاحتفال توزيع جوائز الهيئة الملكية للشركات ذات الأداء البيئي الأفضل لعام 2018م

من جانبه بيّن مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة بالهيئة الملكية بالجبيل المهندس عويد الرشيدي أن الهدف من إقامة هذه الاحتفالية هو التركيز على التحديات البيئية التي تواجه الانشطة الصناعية والتي هي متهمة عالمياً بأنها من أكثر الملوثات ولكن الواقع يدل على أن هناك أسباب ومصادر أخرى أعلى تأثير تسبب تلوث أكبر كالزراعة والنقل والعواصف الرملية والانفجارات البركانية والحرائق المتكررة في الغابات.

وأشار المهندس عويد الرشيدي إلى أن الأنشطة الصناعية لديها جهود جبارة في المملكة العربية السعودية ولدينا تقنيات لأول مرة تستخدم في مدينة الجبيل الصناعية والهدف أيضاً من هذا الاحتفال هو إظهار هذه التجارب ونشر المعلومات الصحيحة عن دور النشاط الصناعي في الحد من التلوث البيئي وتلوث الهواء.

وأوضح مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة بالهيئة الملكية بالجبيل إلى أن الشركات الصناعية بمدينة الجبيل الصناعية حققت جوائز كبيرة على مستوى العالم في مجال الاستدامة ومجال البيئة وهذا أكبر دليل على تميزها في الجانب البيئي كما أنها تبادر في الحلول وإعادة تدوير النفايات.

وصرح المهندس عويد إلى أن لدينا اليوم في مدينة الجبيل الصناعية إحدى الشركات التي حققت جائزة المبادرة البيئية بسبب إعادة تدويرها (60,000) ستين ألف طن من النفايات في عام 2015م بالإضافة إلى ذلك لديها جهود أيضاً في إعادة تدوير نفايات أخرى. وتطرق إلى أن الهيئة الملكية بالجبيل تدعم توجهات هذه الشركات التي نحاول تكريمها على جهودها وبالتالي ذلك يدعم مجال الاستدامة في مدينة الجبيل الصناعية.

وشدد مدير إدارة حماية ومراقبة البيئة على أن الشركات الأفضل أداء بيئي جميعها أداءها جيد وتطبق أفضل التقنيات الحديثة ومطبقة أيضاً لمعايير الاستدامة البيئية في المملكة العربية السعودية حيث أننا نجد صعوبة في تحديد مراكز الأول والثاني والثالث وذلك لتميز جميع الشركات في مدينة الجبيل الصناعية.

وقال الرشيدي أن الهيئة الملكية بالجبيل وضعت معايير الاستدامة البيئية اللازمة للتعامل مع المخرجات الصناعية واستحداث واستقطاب التقنيات اللازمة لإعادة تدوير النفايات الصناعية التي تعتبر الان مصدر أساسي ومهم ورافد اقتصادي للوطن حيث أن النفايات الصناعية سابقاً كانت تعتبر من المشاكل البيئية.

وأشار إلى أن النفايات الصناعية تستخدم الان كصناعات ثانوية داون ستريم تستخدم بالصناعات الأخرى والان يوجد لدينا في الجبيل الصناعية أكثر من 10 شركات لإعادة تدوير النفايات الصناعية حيث أننا وصلنا لإعادة تدوير ما يقارب أكثر من 56 % من النفايات الصناعية لعام 2018م ونحن نهدف بالوصول إلى ما يقارب 58 % من إعادة تدوير النفايات الصناعية بمدينة الجبيل الصناعية.

وأضاف أن هنالك تعاون مشترك مع وزارة البيئة والمياه والزراعة للاستفادة من تجارب الهيئة الملكية ونسخها تقريباً وتطويرها وتطبيقها على مستوى المملكة ولدى مدن الهيئة الملكية مبادرة مسجلة في برنامج التحول الوطني لإعادة تدوير تقريباً 57 % من النفايات الصناعية بينما فالواقع سنحقق ما يقارب 60 % ولدينا خطط مستقبلية بعد عام 2020م لتحقيق أرقام أعلى من 60 % من إعادة تدوير النفايات الصناعية.

الجدير بالذكر أن الهيئة الملكية بالجبيل تقيم فعالية يوم البيئة العالمي للسنة الخامسة عشر على التوالي حيث يأتي ذلك من خلال سعيها إلى إحداث نوع من التوافق بين البيئة والصناعة.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق