اهم الاخبارتحقيقات صحفية

مع قرب ” العيد ” عدسة ” واصل ” ترصد حركة بيع ” الذهب” بمكة.وتحذيرات من المقلد والمغشوش

مكة المكرمة – واصل – هاني قفاص:

تشهد أسواق الذهب في مكة المكرمة إقبالًا ملحوظًا هذه الأيام على شراء أنواع الذهب المصنع، سواء في الأسواق العامة المفتوحة، أو المجمعات التجارية، إذ تعد مكة المكرمة، محطة تجارية هامةً؛ وسوقًا يتسابق في كسب حصته كبار التجار، بسبب موسمي العمرة والحج،ومطلب لدى زوار مكة المكرمة والمعتمرين والحجاج، وتزامنا ايضا مع قرب عيد الفطر السعيد، والاقبال على شراء” الذهب”كهدايا للاهل والاقارب. عدسة  ” واصل ”  رصدت حركة البيع والشراء في سوق الذهب بمكة المكرمة.

بالأموال، مشيرًا إلى أن أشكال الذهب والمجوهرات تتنوع بين التقليدية والحديثة، إذ يرغب البعض باقتناء المجوهرات ذات التصميمات العالمية الحديثة، في حين يرغب آخرون باقتناء الأشكال التقليدية.

واصل ” التقت بشيخ طائفة الصاغة بمكة المكرمة،الدكتور بكر عبدالغني الصائغ ،الذي قال”فـي هذا العام 1440 ازداد الاقبال علـى محلات الذهب والمجوهرات، بسبب الزيادة الهائلة فـي أعداد المعتمرين، من جميع الجنسيات الخليجية والعربية والإسلامية، وايضا كنتيجة طبيعية لما تعيشه بلادنا-حفظها الله- من ازدهار في عصر الرؤي 2030م” واضاف”بكل وضوح يظهر الفرق الهائل والزيادة المضطردة في كافة الأسواق والفنادق والأنشطة التجارية المتعلقة بالزوار والمعتمرين فـي هذه الأجواء الروحانية”.وحول سؤال ” واصل ” عن حركة بيع الذهب خلا لالفترة المقبلة تزامنا مع عيد الفطر السعيد. كشف شيخ طائفة الصاغة بمكة المكرمة الدكتور بكر الصائغ “من المتوقع أن تكون فتـرة عيد الفطر اكثـر جمالاً واقبالاً، حيث يزداد توافد أبناء الوطن للاستمتاع بالصلاة والطواف في الحرم الشريف بعيداً عن الازدحام، كما أن المناسبات السعيدة وهدايا الأعياد وحفلات الزفاف تشكل موسماً ممتازاً لجميع الأنشطة التجارية وعلى رأسـها الذهب والمجوهرات”.وعن طبيعة الاسعار التي يشهدها سوق الذهب،اوضاح الصائغ”هنالك ارتفاع وانخفاض في أسعار الذهب، وهذا لا يشكل عائقاً أمام العملاء أو المتعاملين في أسواق الذهب والمجوهرات، حيث ان التركيـز يكون دائماً علـى ادخال البهجة والسرور إلـى قلوب الجميع دون التفكيـر فـي ارتفاع او انخفاض الأسعار ، اما بالنسبة للراغبين فـي الادخار والاستثمار فإن الكثيـر منـهم لديه من المعلومات الكافية والتوقعات التـي تمكنه من اختيار الوقت المناسب للشراء ، ولم تعد الموديلات التقليدية والأكثـر وزناً تستـهوي الكثيـر من الزبائن وأصبح الاقبال على الأنواع الدقيقة والممتازة وذات المصنعية العالية بسبب ارتفاع الذوق العام لدى العملاء” . وفيما يتعلق بمحلات الذهاب واليد السعودية العاملة. بين الدكتور الصائغ”ان دخول الشباب السعودي لسوق الذهب كبائعين، يعتبر خطوة مميـزة ،ومن وجهة نظري الخاصة فإن الموظفات أكثـر استقراراً وديمومة في سوق العمل واكثـر محافظة والتزاماً وهن المنافس الحقيقي والفعلي للشباب الذكور .وفي الختام قال شبخ طائفة الصاغة بمكو الدكتور بكر الصائغ” أمنيتي أن تكون مخرجات التعليم أكثـر ارتباطاً بسوق العمل،وأتمنـى أن تركز كافة الدراسات والأبحاث في الجامعات والكليات التقنية علـى سوق العمل السعودي، وتأهيل الشباب للانخراط الفعلـي والناجح فـي اقتصاد الوطن الذي هو الهدف الأسمى والأغلى على للإطلاق، مع تمنياتي للجميع بالتوفيق.

من جهة يرجع نائب رئيس طائفة الصاغة بمكة المكرمة المهندس عبدالغني بن بكر، ان الإقبال على شراء الذهب خلال الفترة الماضية والحالية من شهري شعبان ورمضان، إلى الإجازة الصيفية، إضافة إلى نتيجة الأحداث العالمية المتغيرة بهدف الحفاظ على المال بشراء الذهب وتخزينه، مبينًا أن حركة البيع والشراء في سوق الذهب في مكة المكرمة، متزايدة ومنتعشة هذه الأيام، خصوصًا مع قرب عيد الفطر المبارك، وأشار إلى أن حجم المبيعات بحسب تقديره خلال الشهر الماضي ومع نهاية شهر رمضان تصل إلى 800 مليون ريال، منوهًا بأن سعر الغرام الواحد للذهب المصنع يتراوح بين 170 إلى 175 ريالًا.

محذرا خلال حديثه مع ” واصل ”  من المشغولات المقلدة والمغشوشة والتي تختلف عن (دقات) الذهب المعروفة والعالمية، والتي تشتهر بها عدد من المحلات المعروفة باسواق مكة المكرمة، ومنها على سبيل المثال، منتجات ومصنوعات ودقات (عبدالغني) وايضا مشغولات (الريس).

من جانبه، أوضح احمد الصائغ ، أن نسبة الزيادة في الإقبال على شراء الذهب خلال شهري شعبان ورمضان تصل إلى 65% بخلاف الأشهر الماضية، مشيرًا إلى أن حركة الشراء تشمل السعوديين والأجانب والزوار والمعتمرين ،بمختلف الفئات العمرية سواء من النساء أو الرجال، مرجعًا هذه الزيادة إلى الإجازة الصيفية، وبعض المناسبات المتنوعة، ومنها مناسبة عيد الفطر .

مبينًا أن حجم المبيعات في شهر واحد لـ” المحل” أو “الدكان” خلال شهري شعبان أو رمضان تتراوح بين 400 إلى 700 ألف ريال، منوهًا بأن سعر الغرام الواحد للذهب غير المصنع لعيار (21) يصل إلى 134 ريالًا، فيما يصل عيار (18) نحو 113.5 ريالًا.

بدورها، أشارت ريم بكر احد منسوبات محل الذهب، إلى تعدد أصناف الذهب والمجوهرات بمختلف أوزانها وأشكالها وألوانها، إذ يفضل المقبلين على الزواج خلال فترة عيد الفطر السعيد إلى شراء أطقم الذهب ذات الأشكال المميزة والجميلة؛ دون النظر إلى أسعارها وأوزانها، في حين يفضل البعض شراء الهدايا ذات الأوزان المتوسطة والخفيفة، كعيديات، فيما يعمد آخرون إلى اقتناء القطع ذات الأوزان الثقيلة، بهدف استخدامها كوسيلة لادخار.وفي كل حال نتقدم لهم الطلب المضمون والاصلي وبمختلف العيارات.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق