متنوعة

59 قنصلاً يلتقون بسيدات ورجال الأعمال على مائدة إفطارها: “غرفة مكة” تضيء ليالي شهر الصيام بإطلاق النسخة الثانية من “فوانيس مكية”

مكة المكرمة – واصل – عبدالله الذويبي – هاني قفاص:

نيابة عن نائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير بدر بن سلطان بن عبد العزيز، أطلق وكيل إمارة المنطقة الدكتور هشام الفالح مساء أمس الأول (الأربعاء) النسخة الثانية من فعالية “فوانيس مكية”، بحضور رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة هشام محمد كعكي وأعضاء مجلس الإدارة وسيدات ورجال الاعمال والمسؤولين، حيث تستمر الفعالية حتى التاسع عشر من رمضان الجاري بحزمة من البرامج والفعاليات واللقاءات التي تستهدف أهالي مكة المكرمة وزوارها.

وكان حفل الافتتاح قد سبقته دعوة إفطار رمضانية هي الأولى من نوعها في تاريخ غرفة مكة المكرمة، حيث جمعت مائدة الإفطار 59 من قناصل دول العالم المعتمدين في جدة، يشكلون الدول الشقيقة والصديقة من مختلف قارات العالم، بحضور عدد من سيدات ورجال الأعمال، في الدعوة التي وجهها لهم رئيس مجلس إدارة الغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة هشام بن محمد كعكي، رفقة أعضاء مجلس الإدارة وإبراهيم برديسي الأمين العام.

وشهدت المناسبة حضور قناصل الدول الأوروبية والأمريكية والافريقية والعربية والأسترالية الذين شاركوا في الافتتاح التجريبي لفعالية فوانيس مكية، وشكل الإفطار مناسبة للقاء برجال وسيدات أعمال مكة المكرمة، لفتح آفاق تجارية وصناعية جديدة بين أهالي مكة المكرمة ودول العالم من خلال ممثليها.

وأوضح رئيس مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة هشام كعكي أن الغرفة تسعد باستقبال هذا العدد من القناصل الممثلين لمختلف دول العالم، مشيرا إلى الاهتمام بتحقيق أقصى توافق في العلاقات عبرالقناصل، مؤكدا تحرص الغرفة على حل المعوقات التي تعترض سيدات ورجال الاعمال المنتسبين للغرفة مع كافة الدول، الأمر الذي يسهل تحقيقه من خلال هذه المناسبات واللقاءات.

وأشار إلى أن وجود قناصل دول العالم في غرفة مكة المكرمة يدل على رغبة حقيقية من الطرفين في التعاون والتبادل الاقتصادي بين الدول التي يمثلها القناصل وأبناء وبنات مكة المكرمة، مؤكدا أن منسوبي غرفة مكة المكرمة يفتحون مجالات واسعة للمهتمين بالاستفادة من التجارة الخارجية مع جميع دول العالم، ويعملون من خلال مركز متخصص لمساعدة هذه الفئة من التجار، وتسهيل كافة الإجراءات اللازمة لهم لضمان وصولهم إلى غاياتهم وتمثيل المملكة في التجارة الدولية في مختلف القارات والدول.

ولفت هشام كعكي إلى أن القناصل شهدوا الافتتاح التجريبي لفعالية فوانيس مكية“، وهي فعالية عائلية تقدمها غرفة مكة للمجتمع، مشيرا إلى عدة تساؤلات برزت من قبل القناصل عن علاقة مجال الغرفة بالألعاب وأدوات الترفيه، حيث أكد لهم أن غرفة مكة المكرمة خلعت ثوبها القديم البعيد عن المجتمع، حيث يكبر الأبناء الصغار ويتعلمون التجارة من خلال فعالية التاجر الصغير، كما يتم تعليمهم عدة مهارات من خلال الترفيه حتى يكونوا مؤهلين وجاهزين للمشاركة في دفع عجلة التجارة والصناعة في مكة المكرمة مستقبلا.

أمين عام غرفة مكة المكرمة إبراهيم برديسي علق على الدعوات التي تلقتها الغرفة لزيارة عدد من دول العالم بقوله: “غرفة مكة المكرمة تتواجد في هذه البقعة المباركة التي انطلقت منها التجارة قديما، بدءًمن رحلة الشتاء والصيف.

وأكد أن حركة التجارة مستمرة ويتم تعزيزها بتبادل الخبرات من خلال تنظيم رحلات إلى عدة بلدان من العالم لتبادل التجارب والخبرات، إضافة لاستقبال عدد من الوفود القادمة من مختلف دول العالم لإطلاعهم على تجربة غرفة مكة المكرمة، وتعريفهم بالاقتصاد السعودي، وفتح آفاق أوسع للتجار الراغبين في التعاون مع دول تلك الوفود والاستثمار فيها.

من جهته، أوضح القنصل الفرنسي مصطفى مهراجتواصل العلاقات مع غرفة مكة المكرمة لتسهيل الاتصال بين الشركات الفرنسية الموجودة بالمملكة والأخرى أيضا بفرنسا، مشيرا إلى وجود تنسيق مع الغرفة لزيارة فرنسا وتبادل الخبرات بين فريق الغرفة والجهات التجارية في فرنسا، مؤكدا بأن أهم الشركات الفرنسية في الخارج موجودة في السوق السعودي، ومجموعة أكور الفرنسية تعتبر واحدة من أبرز الشركات على مستوى الفندقة بمكة المكرمة التي تستقبل ملايين الزوار سنويا في مواسم الحج والعمرة.

بدور، أشار القنصل الروسي بهاء الدين عريف إلى أن الاستضافة التي نظمتها غرفة مكة المكرمة تشكل أهمية كبيرة للقناصل الموجودين، وتسهم في نشر الثقافة السعودية بشكل عام، كما أنها تمهد للمزيد من العلاقات المستقبلية والشراكات المتنوعة.

فيما أكد القنصل اللبناني علي قرانوح أن مأدبة الإفطار التي اجتمع عليها القناصل في غرفة مكة المكرمة دليل على نوعية المبادرات التي تقدمها الغرفة لتقديم تجار مكة المكرمة إلى واجهة العالم وفتح آفاق متنوعة لهم.

وأبان القنصل البريطاني سيف الدين آشر أن التجمع الذي شهدته غرفة مكة المكرمة من القناصل ورجال الأعمال يشكل أرض خصبة للتعارف بين المهتمين في مجال الصناعة والتجارة، ونقل وجهات النظر بين تجار المملكة وبين بلدان العالم، مؤكدا أن المناسبة نجحت في جمع عدد من رجال الأعمال والمسؤولين تحت سقف واحد لخدمة مجالات التجارة والصناعة وتطويرها في بلدانهم.

شاركنا الخبر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق